أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.95 17.85 بنك الإسكندرية
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
17.97 17.85 البنك المركزى المصرى
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
603.00 عيار 21
517.00 عيار 18
689.00 عيار 24
4824.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

استثمار

شركات‮ »‬القابضة للغزل‮« ‬مهددة بخسائر مع تقلب أسعار الأقطان


أحمد شوقي

 

 
شهدت أسعار الغزول والأقطان خلال العام المالي الحالي ارتفاعات كبيرة، مما أدي إلي تحمل شركات »القابضة للغزل والنسيج« خسائر جمة، وعودة الشركات التي تعافت من الخسائر إلي تكبد خسائر جديدة، منها شركة مصر لمعدات الغزل والنسيج، التي ربحت 101 ألف جنيه العام المالي الماضي، وتكبدت خسائر بقيمة 1.5 مليون جنيه خلال الأشهر العشرة الأولي من العام المالي الحالي.

 
كما منيت شركة ميت غمر للغزل والنسيج، بخسائر قيمتها 4.5 مليون جنيه حتي منتصف الشهر الماضي، بعدما حققت أرباحاً بقيمة 500 ألف جنيه خلال النصف الأول من العام المالي الحالي.

 
وتشير الموشرات المبدئية إلي أن الشركات التي انهت العام المالي الماضي بخسارة ستعاني من خسائر جديدة خلال العام المالي الحالي.

 
من جهة أخري انتهت الشركات التابعة للشركة القابضة للغزل من إعداد ومناقشة موازاناتها التقديرية عن العام المالي المقبل، التي حددت بموجبها خطة العمل المستهدف تنفيذها خلال 2012/2011، بالإضافة إلي الإيرادات والأرباح المستهدفة بناءً علي أسعار المواد الخام خاصة البوليستر والأقطان، التي شهدت ارتفاعاً كبيراً بالإضافة إلي زيادة أسعار الغزول المنتجة نتيجة ارتفاع أسعار المواد الخام.

 
غير أن الشهور القليلة الماضية شهدت تراجع أسعار المواد الخام، بالإضافة إلي الغزول وفق تأكيدات رؤساء مجالس الإدارة، مشيرين إلي ضرورة إعادة النظر في المؤشرات التي تم رصدها وفقاً لظروف معينة لتتواكب مع التغيرات الجديدة.

 
يقول المهندس علي غلاب رئيس مجلس الإدارة العضو المنتدب لشركة السيوف للغزل والنسيج، إن الشركة تعمل علي مراجعة الموازنة التقديرية التي رصدتها للعام المالي المقبل 2012/2011 نتيجة التغير الذي طرأ علي أسعار الأقطان، ومن ثم ستضطر الشركات إلي تخفيض أسعار الغزول، موضحاً أنه تم إعداد الموازنات التقديرية بناءً علي 1400 جنيه لقنطار القطن مقارنة بـ600 جنيه بداية العام المالي الحالي، حيث يمثل القطن نحو %70 من تكلفة الإنتاج في حين حددت الشركة القابضة سعر القنطار في الوقت الحالي بـ1200 جنيه، بالإضافة إلي توقعات باستمرار تراجع سعره خلال الفترة المقبلة.

 
وذكر تقرير لمركز معلومات مجلس الوزراء المصري خلال مايو الماضي، أن أسعار القطن الأمريكي تسليم يوليو المقبل، في بورصة نيويورك انخفضت بنسبة %4.4 عن مستواها خلال أسبوع، بالإضافة إلي تراجع أسعار معظم السلع الزراعية.

 
وأشارت »غلاب« إلي أن تقدير الإيرادات المستهدفة تم بناءً علي أسعار الغزول، موضحاً أن سعر الكيلو بلغ 32 جنيهاً عند وضع الموازنة، فيما سيؤدي تراجع سعر الكيلو بنحو 6 جنيهات إلي خسارة تقدر بـ6 آلاف جنيه في طن الغزل متوقعاً استمرار تراجع الأسعار لتتواكب مع أسعار الأقطان.

 
وأضاف أن هذا التغير سيؤثر أيضاً في المراكز المالية التي أعدت خلال العام المالي الحالي والتي تم تقديرها بناءً علي حجم المخزون الراكد في الشركات بالإضافة إلي أسعار الغزول لتقدير قيمة المخزون والمبيعات.

 
وبلغ حجم مخزون الغزل الراكد في مخازن الشركة بسبب عدم إقبال مصانع النسيج علي الشراء ما بين 70 و 80 طناً بقيمة تتراوح بين 2 و2.3 مليون جنيه، فيما بررت الشركة المخزون بارتفاع أسعار الأقطان خلال الفترة الأخيرة، حيث اضطرت شركات الغزل التابعة لقطاع الأعمال لرفع أسعار الغزول لتتجاوب مع الارتفاع الجنوني في أسعار الأقطان، في حين أن مصانع الغزل الخاصة لجأت إلي استخدام الأقطان التي اشترتها بداية موسم القطن بأسعار منخفضة، ومن ثم لم تقم برفع أسعار الغزول بشكل كبير أثناء أزمة الأقطان والغزول التي تشهدها الأسواق المحلية والعالمية، ولجأت مصانع النسيج إلي الشراء من مصانع الغزول الخاصة بأسعار أقل من شركات القابضة للغزل.

 
ويقول المهندس سعيد الركايبي رئيس مجلس الإدارة العضو المنتدب للشركة، إن أسعار المواد الخام بدأت تتراجع، إضافة إلي تراجع أسعار الأقطان ومن ثم قد يقل اعتماد شركات الغزل علي البوليستر لصالح الأقطان، وستضطر الشركة إلي مراجعة المؤشرات المالية لموازنتها التقديرية، وكان سعر خام البوليستر قد ارتفع خلال العام الحالي إلي 2200 دولار مقارنة بـ1400 دولار خلال العام المالي 2010/2009.

 
ومن جهتها حددت »مصر لمعدات الغزل« الإيرادات المستهدفة بنحو 26 مليون جنيه، بالإضافة إلي مليون جنيه أرباحاً، فيما رصدت الموازنة التقديرية الأجور المستهدفة بنحو 9 .3 مليون جنيه.

 
ومن جانبه شكك المهندس فوزي كامل، رئيس مجلس إدارة معدات الغزل، في امكانية تحقيق هذه الموازنة بسبب عدم قدرة الشركة علي التوسع الخارجي في الدول العربية والأفريقية، نتيجة عدم توفير الدعم اللازم لها المتمثل في ضخ سيولة بقيمة 22 مليون جنيه لإجراء عملية إحلال وتجديد الآلات والمعدات وسداد المديونية المستحقة لبنك الاستثمار القومي.

 
وأضاف: إن الشركة بصدد مراجعة موازنتها التقديرية خلال العام المالي المقبل لاحتمال تحملها خسائر في الوقت الذي كانت تستهدف فيه تحقيق أرباح بقيمة مليون جنيه.

 
لكن المهندس مصطفي الحوفي، رئيس مجلس الإدارة العضو المنتدب لشركة الدلتا للغزل والنسيج، طالب بضرورة تعويض خسائر الشركات التابعة لـ»القابضة« بزيادة دعم الغزول ليصل إلي 6 جنيهات للكيلو بدلاً من جنيهين اثنين، مؤكداً أن إغراق السوق المصرية بالمنتجات المستوردة وراء التراجع الحاد في الأسعار حيث تبيع الشركات الأجنبية بأسعار تقل عن سعر القطن الخام.

 
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة