أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.86 17.96 بنك الإسكندرية
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
17.97 17.85 البنك المركزى المصرى
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
600.00 عيار 21
514.00 عيار 18
686.00 عيار 24
4800.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

اقتصاد وأسواق

الحوافز الإضافية لمصانع الصعيد تدعم جذب الاستثمارات وترفع معدلات التصدير


محمد ريحان
 
أكد عدد من صناع ومستثمري محافظات الصعيد ان الحوافز الاضافية لمصانع الصعيد التي اعلنها المهندس رشيد محمد رشيد وزير التجارة والصناعة الاسبوع الماضي ستدعم جذب الاستثمارات للصعيد من خلال تشجيع المستثمرين للتوجه ناحية محافظات الوجه القبلي لاقامة وتنفيذ استثمارات جديدة، الامر الذي سيدعم معدلات النمو الصناعي وبالتالي سيرتفع معدل التصدير.

 
وطالب الصناع بتفعيل جميع الحوافز التي تم الاعلان عنها خلال المرحلة الماضية لأن غالبيتها لم يتم تنفيذه، خاصة حافز التشغيل الخاص »15 ألف جنيه لكل فرصة عمل« موضحين أن الاعلان عن الحوافز لن تكون له فائدة دون البدء في التنفيذ.

 
وأكدوا أهمية اقرار الحكومة ممثلة في وزارتي الاستثمار والتجارة والصناعة، المزيد من حزم الحوافز التشجيعية لجذب المستثمرين الي الصعيد، وذلك من خلال توصيل الغاز الطبيعي للمناطق الصناعية وتجويد شبكات الطرق وتسهيل النقل، بالاضافة الي توفير  العمالة الماهرة المدربة للمصانع خاصة بعد تراجعها بشكل كبير خلال المرحلة الراهنة.

 
كان المهندس رشيد محمد رشيد، وزير التجارة والصناعة، قد اعلن نهاية الاسبوع الماضي عن تقديم حزمة حوافز اضافية لمصانع الصعيد تتمثل في دعم المصانع بنسبة %50 وكذلك تقديم مساندة اضافية بنسبة %50 -شحن بحري- علي السلع والمنتجات التي يتم تصديرها للاسواق الافريقية.

 
يشار الي ان عدد المصانع المسجلة بالصعيد يصل الي نحو 6 آلاف مصنع منها 91 مصنعا فقط تتجاوز استثمارات المصنع الواحد 15 مليون جنيه -حسب إحصاءات هيئة التنمية الصناعية- بينما لا تتعدي استثمارات باقي المصانع قيمة المليون جنيه.

 
قال محمود الشندويلي، رئيس جمعية مستثمري سوهاج، إن توجيه  الاستثمار بقوة نحو الصعيد ليس مسألة سهلة، وبالتالي يجب تقديم المزيد من الحوافز لجذب الاستثمارات المحلية والاجنبية لمحافظات الصعيد خاصة ان المستثمر -حسب وصفه- كالطائر يهبط في المكان الذي توجد به مصلحته.

 
ورحب الشندويلي بالحوافز الاضافية التي اقرها وزير التجارة والصناعة مؤخرا مشيرا الي ان مساندة المصانع بنسبة %50 بالاضافة الي %50 كدعم للصادرات المتوجهة لافريقيا امر جيد ويكفي خلال المرحلة الراهنة، لكن اذا ارادت الوزارة زيادة الاستثمار في الصعيد يجب عليها تكثيف عدد  الحوافز الممكن تقديمها.

 
ولفت الي اهمية تطوير شبكات الطرق والاسراع في انشاء ميناء الحاويات بسفاجا، مؤكدا انه كان من الضروري ان تتم الامور السابقة بالتوازي مع انشاء طريق الصعيد الجديد الذي تم افتتاحه منذ شهرين.

 
واوضح ان تطوير منظومة النقل سيدعم سرعة نقل الخامات والبضائع، وايصالها الي العملاء في الاوقات المتفق عليها وبتكلفة اقل، مضيفا انه من الممكن ايضا الاستثمار في مجال النقل في الصعيد الذي يعد مجالا واعدا في الوقت الحالي.

 
وقال إن انشاء الطرق الجديدة سيخلق محاور للتنمية الصناعية والزراعية من خلال التواجد علي جانبي هذه الطرق وهو ما سيدعم عمليات الاستثمار والتنمية في الصعيد خلال المرحلة المقبلة.

 
وقال علي حمزة، رئيس جمعية مستثمري اسيوط، إن الحوافز الاضافية لمصانع الصعيد سيكون لها مردود ايجابي علي المصانع القائمة وكذلك جذب الاستثمار لانشاء مصانع جديدة.

 
واوضح ان دعم المصانع، وكذلك مساندة الصادرات المتوجهة لافريقيا بنسبة %50 سيؤثر ايجابا علي زيادة معدلات التصدير، الامر الذي يدعم تحقيق الاستراتيجية القومية للتصدير والتي تستهدف مضاعفة الصادرات والوصول بها الي 200 مليار جنيه خلال 4 سنوات.

 
وطالب بضرورة اعادة النظر في بعض الحوافز التي تم اقرارها خلال المرحلة الماضية لمصانع الصعيد، خاصة حافز التشغيل الذي يقضي بمنح 15 الف جنيه عن كل فرصة عمل يتم توفيرها، مشيرا الي ان هذا الحافز غير جيد، خاصة انه يشترط الا يقل رأسمال المصنع -الذي سيوفر فرصة العمل- عن 15 مليون جنيه، كما لا يقل عدد العمالة المؤمن عليهم عن 50 عاملا الامر غير المتوافر في  غالبية مصانع الصعيد.

 
وأكد »حمزة« اهمية تطوير منظومة النقل وانشاء الطرق الجديدة من اجل تسهيل وتيسير عملية نقل الخامات للمصانع، مشيرا الي ارتفاع تكلفة الانتاج في مصانع الصعيد بشكل كبير خاصة انه يتم شراء الخامات من القاهرة ثم يتم تصنيعها في الصعيد، وعندما يتم بيع المنتج النهائي في القاهرة فإن منتجات الصعيد تكون اغلي من منتجات الوجه البحري بسبب ارتفاع تكلفة نقل الخامات مما يضعف قدرتها التنافسية.

 
ووصف أحمد عبدالعال، أحد مستثمري سوهاج، اتجاهات وزارة التجارة والصناعة لاقرار الحزم الاضافية لمصانع الصعيد بـ»الجيدة«، لافتا الي ان الصعيد يحتاج المزيد من الاهتمام من جانب الحكومة لدعم الصناعة هناك وجذب المزيد من الاستثمارات لمحافظات الوجه القبلي.

 
واوضح انه من أهم الآليات الواجب تنفيذها خلال المرحلة الحالية الاسراع، في توصيل الغاز الطبيعي الي جميع المناطق الصناعية في محافظات الصعيد، مشيرا الي ان توصيل الغاز سيعمل علي خفض التكلفة من خلال استغناء المصانع عن السولار والمازوت اللذين ارتفع سعريهما بشكل كبير خلال المرحلة الراهنة.
 
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة