أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.95 17.85 بنك الإسكندرية
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
17.97 17.85 البنك المركزى المصرى
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
603.00 عيار 21
517.00 عيار 18
689.00 عيار 24
4824.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

اقتصاد وأسواق

3‮ ‬آليــــات لزيــــادة صـــادرات الغــــزول


محمد ريحان

أكد عدد من مصنعي ومصدري الغزل والنسيج ضرورة تطبيق عدد من الآليات والإجراءات من أجل مضاعفة صادرات الغزل والمنسوجات إلي 4.8 مليار جنيه خلال عام 2013 مقابل 2.8 مليار جنيه في 2009، وفقاً للاستراتيجية القومية لمضاعفة صادرات القطاعات غير البترولية إلي 200 مليار جنيه خلال 4 سنوات.

l
أوضح الخبراء أن هذه الآليات تتمثل في زيادة الاستثمارات وتحديث الآلات والماكينات بالمصانع القائمة لزيادة الإنتاجية، بالإضافة إلي مراجعة السياسات الزراعية، والتوسع في زراعة القطن قصير التيلة.

وأشاروا إلي أن إقامة المعارض الخارجية هي كلمة السر لاختراق الأسواق الجديدة خلال الفترة المقبلة لمضاعفة الصادرات، مطالبين بالتوسع في إقامة المعارض ودعمها خاصة في الأسواق الأفريقية، والعربية التي تعد أسواقاً واعدة للغزول والمنسوجات المصرية.

وقال محمد المرشدي، رئيس غرفة الصناعات النسيجية باتحاد الصناعات، إن مضاعفة صادرات الغزل والنسيج ليست سهلة، وستحتاج إلي إقرار عدد من الآليات لتحقيقها والوصول بها إلي 4.8 مليار جنيه حسبما تسعي إليه الخطة القومية للتصدير التي أعلنتها وزارة التجارة والصناعة.

وأوضح ضرورة التوسع في الاستثمارات الخاصة بالغزل والنسيج من أجل مضاعفة الطاقة الإنتاجية وزيادة التصدير، مشيراً إلي أهمية تحديث وتطوير الماكينات والآلات الموجودة ببعض المصانع، والتي مرت عليها فترة طويلة.

وأكد أن ربط المساندة التصديرية بالقيمة المضافة للمنتجات سيكون له مردود إيجابي علي تعميق الصناعة المحلية لأن القيمة المضافة للغزل والنسيج ستكون قوية خاصة فيما يتعلق بالخامات والعمالة المحلية.

وقال عبدالغني الأباصيري، عضو غرفة الصناعات النسيجية، رئيس لجنة المعارض بالغرفة، إن التوسع في إقامة المعارض الخارجية الحل السحري لاختراق عدد كبير من الأسواق الخارجية من أجل مضاعفة الصادرات، خاصة أنها تمثل بطاقة تعارف بين المنتجات والمستهلكين في هذه الدول.

وأوضح أهمية التوجه خلال المرحلة المقبلة نحو الدول الأفريقية والعربية لأنها تعد البديل الجيد للأسواق الأوروبية والأمريكية، خاصة وقت الأزمات لافتاً إلي أن العديد من الدول البعيدة بدأت تتوجه بقوة نحو أفريقيا خلال الفترة الماضية مثل الصين والهند وتركيا.

وأشار إلي ضرورة استغلال القرب المكاني والجغرافي بين مصر وهذه الدول لدعم التصدير إليها، خاصة أنها دول مستهلكة لجميع السلع والمنتجات، لافتاً إلي أن المنتجات المصرية من الغزل والنسيج تلقي قبولاً كبيراً بهذه الأسواق نتيجة تقارب الثقافات والأذواق.

وأشار الأباصيري إلي أن الغرفة أقامت معرضاً كبيراً بالسودان نهاية الشهر الماضي، وحقق نجاحاً كبيراً، حيث بلغت قيمة التعاقدات بالمعرض نحو 1.4 مليون جنيه، مشيراً إلي أن التجار السودانيين اشتروا كميات كبيرة من السلع المصرية، وقاموا ببيعها للدول المجاورة.

وقال أحمد شعراوي، عضو غرفة الصناعات النسيجية باتحاد الصناعات، إن مضاعفة صادرات النسيج، والغزول ستجد صعوبة كبيرة خلال المرحلة المقبلة نتيجة اعتماد المصانع علي استيراد الأقطان والغزول بشكل ملحوظ.

وطالب الحكومة بضرورة إعادة النظر في السياسات الزراعية الخاصة بالقطن، مؤكداً ضرورة التوسع في زراعة القطن قصير التيلة لتقليل الاعتماد علي الاستيراد، مشيراً إلي أن أسعار القطن العالمي ارتفعت بشكل كبير خلال المرحلة الحالية خاصة بعد خفض الهند صادراتها من الأقطان، بالإضافة إلي فرض رصوم تصدير عليها، كما وصلت أسعار الغزول المحلية إلي نحو 19 ألف جنيه للطن.

وأشار إلي أن التوسع في الاستثمارات الخاصة بالغزل والنسيج ضروري جداً خلال المرحلة الراهنة لأنه دون استثمارات جديدة لن تتم مضاعفة صادرات قطاع الغزل والمنسوجات، مؤكداً أهمية اختراق الأسواق الخارجية من خلال إقامة المعارض المتكررة والدائمة في هذه الدول الجديدة.

وأوضح أنه سيتم إنشاء مجمع صيني للصناعات النسيجية في العاشر من رمضان، بالإضافة إلي بعض المصانع التركية مطالباً بإنشاء مشروعات جديدة مشتركة من أجل مضاعفة الإنتاج وبالتالي زيادة التصدير.

كان شريف حصني، رئيس المجلس التصديري لقطاع الغزل والمنسوجات، قد أعلن أن صادرات القطاع بلغت 2.8 مليار جنيه في عام 2009، ومن المستهدف أن تصل إلي 4.8 مليار جنيه خلال عام 2013، بمعدل نمو يصل إلي %71، ومن المتوقع أن تصل استثمارات هذا القطاع إلي 5.5 مليار جنيه في عام 2013، متوقعاً ارتفاع عدد العمالة إلي 12 ألفاً و700 فرصة عمل، وإضافة 10 مصدرين جدد خلال العام الحالي حتي يصل عدد المصدرين الجدد داخل هذا القطاع إلي 59 مصدراً جديداً بحلول عام 2013 داخل هذا القطاع.
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة