اقتصاد وأسواق

مصدر حكومى: المفاوضات مع صندوق النقد قد تستغرق وقتاً


محمد إبراهيم

قال مصدر حكومى إن المفاوضات الجارية الآن مع مسئول الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، مسعود أحمد واندرياس بوير، رئيس البعثة الفنية المختصة بدراسة برنامج الإصلاح المالى والاقتصادى، الذى تقدمت به مصر إلى صندوق النقد، ربما تستغرق وقتا فى الوقت الحالى فى ضوء التطورات الاقتصادية والأحداث السياسية التى تشهدها البلاد الآن .


وأضاف المصدر أن مسئولى الصندوق بدأوا فى التركيز على موقف الاحتياطات الحكومية من النقد الاجنبى الموجودة حاليا فى البنك المركزى، وأن هناك نوعا من القلق لدى البعثة فيما يتعلق بتراجع
الاحتياطى، حتى لو بقدر بسيط على مدار الشهرين الماضيين، فى الوقت الذى التزمت فيه الحكومة ببرنامجها لزيادة الاحتياطات بنسب معينة خلال العام المالى الحالى .

فى المقابل أبدى مسئول صندوق النقد الدولى خلال اللقاء الأول الذى جمعه مع رئيس الوزراء وأعضاء المجموعة الوزارية الاقتصادية، بحضور د.فاروق العقدة، محافظ البنك المركزى، ثقته في الإجراءات الاخيرة فيما يتعلق بسعر صرف الجنيه مقابل العملات الأجنبية، وبالتحديد الدولار، معتبرا تلك الخطوة إيجابية فى إطار الحفاظ على الاحتياطات الموجودة من النقد الاجنبى، علاوة على أنها ستكون من آليات الزيادة عند استقرار سعر العملة.

 وطبقا لما قالته المصادر فإن هناك اتجاها من جانب الصندوق للوقوف إلى جانب مصر فى تلك المرحلة.

من جانبه قال مسعود أحمد، مسؤول الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، فى تصريحات خاصة عقب لقائه رئيس الوزراء والمجموعة الاقتصادية، إن المحادثات اليوم تطرقت إلى العديد من الامور والقضايا التى تتعلق بأوضاع الاقتصاد المصرى، وما زال أمامنا العديد من الاجتماعات مع المسئولين فى الحكومة لمزيد من المناقشات حول التحديات التى تواجه الاقتصاد المصرى فى تلك المرحلة وكذلك الموقف فى الفترة الاخيرة منذ آخر زيارة للبعثة والتطورات الحادثة، وحول ما إذا كان هناك بعثة فنية أم لا.
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة