أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.85 17.97 البنك المركزى المصرى
17.86 17.96 بنك الإسكندرية
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
600.00 عيار 21
514.00 عيار 18
686.00 عيار 24
4800.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

اقتصاد وأسواق

الاكتتابات العالمية فى أدنى مستوى منذ أزمة 2008


إعداد - خالد بدرالدين

فيما تراجع حجم الاكتتابات العالمية على مستوى العالم الى 112مليار دولار فى 2012 ليصل الى ادنى مستوى منذ الازمة المالية العالمية فى 2008 فإن قيمة الاكتتابات فى منطقة الشرق الاوسط وشمال افريقيا توقفت عند مليارى دولار فقط خلال العام الماضى 2012 بسبب التوترات السياسية التى مر عليها حوالى عامين ومازالت الاحتجاجات العنيفة مستمرة ولا يعرف احد متى تتوقف ومتى تعود ثقة المستثمرين الاجانب اليها.

وذكرت وكالة بلومبرج ان استمرارالتباطؤ فى الاقتصاد العالمى والانهيار غير المتوقع الذى اعترى اسهم شركة فيسبوك صاحبة اكبر شبكة اجتماعية فى العالم والتى انخفضت اسعار اسهمها باكثر من 32 % بعد ثلاثة اسابيع فقط من طرح اسهمها فى اكتتاب عام خلال 2012 جعل الشركات الامريكية والعالمية تحجم عن بيع اسهمها لدرجة أن منطقة غرب اوروبا مثلا تعرضت لانكماش الاكتتابات فيها بحوالى 33 % من قيمة ما سجلته فى 2011.

ويقول الاسدير وارين خبير الاستثمارات ببنك جولدمان ساكس ان الاكتتابات العالمية انخفضت بنسبة 30 % العام الماضى مقارنة بعام 2011 كما أن عدد الصفقات التى جرت خلال الفترة نفسها تراجعت بنسبة 37 % لتصل الى 818 عملية اكتتاب مقابل 1225 صفقة بلغت قيمتها 170 مليار دولار أمريكى، بينما بلغت قيمة أنشطة الاكتتابات فى الشرق الأوسط وشمال أفريقيا للربع الأخير من عام 2012 حوالى 2 مليار دولار أمريكى، وذلك بارتفاع نسبته 134 % على 843.9 مليون دولار سجلتها فى عام 2011.

ولكن مع نهاية العام سجلت شركات منطقة الشرق الوسط وشمال افريقيا اكتتابات بلغت 339.8 مليون دولار من خلال ثلاثة اكتتابات فى الربع الاخير مسجلة ارتفاعًا كبيرًا على الفترة نفسها من العام الماضى الذى شهد 226.1 مليون دولار وكذلك على الربع الثالث من العام الحالى الذى وصلت خلاله عائدات الاكتتابات فى المنطقة إلى 252.3 مليون دولار.

ويرى داريل اودين خبير اسواق الاسهم فى بنك UBS ان التوقعات لعام 2013 تتأثر بانطباعات المستثمرين، فى ظل التطورات التى تشهدها منطقة الشرق الاوسط وشمال افريقيا وان كان من المتوقع ان تحتفظ السعودية والامارات بمكانتهما بين دول المنطقة كأفضل اسواق يركز عليها المستثمرون فى العام الحالى.

وتصدرت السعودية، أكبر وأسرع الأسواق نضجا فى المنطقة المركز الاول فى العام الماضى من خلال 7 اكتتابات بقيمة 1.4 مليار دولار ثم تبعتها الامارات وعمان بمبلغ 277 مليون دولار و264.4 مليون دولار على التوالى بينما لم تشهد اكتتابات أولية اخرى سوى تونس والمغرب.

وادت الاضطرابات الناجمة عن الربيع العربى الى فقدان الثقة فى الأعمال خلال العامين الماضيين وكانت أسواق الأسهم فى المنطقة هى الأكثر تأثرا على الاطلاق، ومع حلول نهاية العام، سجلت بورصات المنطقة ارتفاعا طفيفا بشكل عام وسط تداولات ضعيفة، باستثناء ارتفاع سجل لفترة بسيطة خلال فترة الربيع، بعد أن فشلت فى التعافى من حالة عدم اليقين الناجمة عن أحداث الربيع العربى وإن كانت البورصة المصرية سجلت ارتفاعا بلغ حوالى 50 % رغم التوترات السياسية التى مازالت جارية حتى الان، كما ارتفع مؤشر داو جونز الشرق الأوسط وشمال أفريقيا %5.6 من بداية السنة وحتى الوقت الراهن، لكنه لا يزال أقل بنحو %8 خلال العامين الماضيين.

ولكن الأسواق الأمريكية حققت ارتفاعاً بقيمة 7.3 مليار دولار أمريكى من 29 عملية اكتتاب خلال الربع الاخير من العام الماضى مما جعلها تقترب من الأسواق الآسيويّة التى سجلت ارتفاعاً بقيمة 8.8 مليار دولار أمريكى من 59 عملية اكتتاب كما ان الاكتتابات الأوروبية شهدت عودة لوضعها الأساسى مع بلوغ قيمة الصفقات 7 مليارات دولار أمريكى من 20 عملية اكتتاب خلال الربع نفسه.

ومع ذلك لا تزال صورة الربع الأخير كئيبة إلى حدّ ما حيث تراجَع عدد الصفقات 46 % من 255 صفقة فى الربع الأخير لعام 2011 لتصل إلى 136 صفقة فى الربع الأخير من عام 2012 ولكن قيمة الاكتتابات هبطت بنسبة 6 % فقط من 29.1 مليار دولار أمريكى فى الفترة نفسها إلى 27.3 مليار دولار فى الربع الماضى.

ويرى جو كاسيل، خبير اسواق الاسهم فى بنك باركليز البريطانى فرع نيويورك، ان القطاع التكنولوجى احتل المركز الاول فى قيمة الاكتتابات التى سجلها خلال العام الماضى حيث بلغت 23.2 مليار دولار أمريكى من خلال 112 صفقة ثم القطاع المالى الذى سجل 18 مليار دولار أمريكى من خلال 46 صفقة والقطاع الصناعى بقيمة 17.2 مليار دولار أمريكى من خلال 112 صفقة بينما ارتفعت قيمة الاكتتابات فى قطاعى الطاقة والموارد الطبيعية لتحتل المرتبتين الرابعة والخامسة.

ومن المتوقع أن يصبح قطاع العقارات من القطاعات النشيطة خلال العام الحالى 2013 نظراً لزيادة إهتمام المستثمرين بهذا القطاع، كما أن قطاعى النفط والغاز يكونان أكثر حيوية فى الولايات المتحدة الأمريكية وأوروبا. وتتضمن القطاعات، التى يُنتظر حصول شيء ما فيها، البنية التحتية والرعاية الصحية حيث من المتوقع أن تشهد بعض الاستثمار ايضا.

وشهدت بورصة نيويورك وبورصة ناسداك تعاملات قوية خلال العام الماضى، حيث بلغت قيمتها 44.9 مليار دولار أمريكى من 126 صفقة، بينما ارتفعت نسبة بورصة نيويورك بـ19 % على مستوى العائدات العالمية للعام 2012، لتتفوق على بورصات شنزن وهونج كونج وشنغهاى التى سجلت 11.1 مليار دولار أمريكى من 129 صفقة، و9.8 مليار دولار أمريكى من 44 صفقة، و5.3 مليار دولار أمريكى من 25 صفقة على التوالى.

ويبدو ان ثقة السوق والمستثمرين تتزايد وصورة التوظيف تتحسّن كما ان سوق الإسكان بدأت تعود إلى حالتها السابقة بالرغم الظروف المناخيّة السيئة وسياسة عدم اليقين والمخاوف بسبب تفاقم الوضع المالى فى اوروبا وان كانت الاسواق الامريكية فى طريقها لانتعاش قوى.

ولكن مازالت هناك شركات تبيع حصصاً صغيرة (من 10 % إلى 20 %) فقط من أجل استراتيجية تمويل على المدى الطويل وبهدف زيادة نسبة رأس المال مع عرض أو عرضين ثانويين، مما جعل المحللين يتوقعون أن يبدا الربع الأول من عام 2013 بحذر شديد، غير انه بحلول يونيو 2013 سيظهر نشاط أكبر فى الولايات المتحدة الأمريكية ومجموعة صفقات مستقبلية أقوى فى السوق.

وتقلّصت كثيرا ثقة المستثمرين بالاستثمار فى اسيا خلال العام الماضى وان كانت سوق الصين العظمى قد شهدت علامات تحسّن خلال ديسمبر وذلك بفضل شركة بيبولز إنشورينس أوف شاينا المحدودة التى سجلّت ارتفاعاً بقيمة 3.1 مليار دولار أمريكى وهى أكبر صفقة تمت فى بورصة هونج كونج خلال العام الماضى وان كانت الشركات الصينيّة والأجنبية الموجودة فى الصين تجد حالياً صعوبة فى استكمال اكتتاباتها، كما أن المستثمرين يظهرون علامات الشك حيال هذه السوق.

أمّا الاكتتابات الآسيوية قفد بلغ عددها 383 صفقة حققت حوالى 51.5 مليار دولار أمريكى بانخفاض 41 % مقارنة بعام 2011 التى سجلت 610 اكتتابات و88 مليار دولار أمريكى بينما ظهرت بورصات نشيطة أخرى مثل بورصة ماليزيا اشرفت على اكتتابات بقيمة 7.6 مليار دولار وسجلت أفضل صفقات من ضمن 20 صفقة لهذا العام وبورصة هونج كونج باكتتابات قيمتها 9.8 مليار دولار أمريكى من خلال 44 صفقة وبورصتا شنغهاى وشنزن اللتان سجلتا ارتفاعاً بقيمة 16.4 مليار دولار أمريكى بمجموع صفقات بلغ 154 صفقة.

وشهدت الاكتتابات الأوروبيّة تراجعاً بنسبة 63 % لتصل قيمتها 11.1 مليار دولار أمريكى من خلال 147 عملية اكتتاب خلال الأشهر الـ11 الأولى من عام 2012 مقارنة بعام 2011 بالكامل الذى شهد 29.7 مليار دولار أمريكى عبر 266 صفقة غير ان أعلى ثلاث أكبر اكتتابات أوروبيّة جرت حتى الآن كانت فى الربع الأخير من عام 2012، فقد جمعت بورصة لندن أكبر مقدار من رأس المال والذى بلغ 3.9 مليار دولار أمريكى من 7 صفقات بارتفاع بلغت نسبته 57 % من الرأسمال المقبل من مصادر روسيّة، واحتلت بورصة دويتشه آى جى المرتبة الثانية بقيمة 2.4 مليار دولار أمريكى من خلال 11 صفقة واحتلت يورونكست المرتبة الثالثة بحوالى 1.5 مليار دولار أمريكى من 9 صفقات.

وبالرغم من أن الظروف الاقتصادية الأوروبية لاتزال صعبة جدّاً غير أن الثقة بدأت تشهد تقدّماً ملحوظاً، كما أن العديد من الشركات تبحث الآن التخطيط للاكتتاب العام خلال النصف الثانى من عام 2013، وقد أعادت بعض الاكتتابات الأخيرة، مثل شركة تيليفونيكا دويتشلاند آى جى القابضة وشركة دايركت لاين إنشورينس الثقة إلى البورصات الأوروبيّة.

 ويؤكد داريل اودين انتعاش سوق الاكتتابات العامة هذا العام بفضل الأصول المالية الإسلامية التى بلغت 1.6 تريليون دولار نهاية العام الماضى 2012، ومن المتوقع ان تزداد اكثر واكثر هذا العام 2013، حيث ان هناك فرصا للتوسع فى التمويل الإسلامى وانتشاره فى العالم نظرا لمرونته التى أظهرها أثناء الأزمة المالية العالمية، حيث اثبت قدرة كبيرة على تعزيز السيولة وإدارة المخاطر وان كان تركيز التمويل الإسلامى فى المراحل الأولى من تطوره فى الدول ذات الكثافة السكانية الإسلامية الكبيرة مثل مصر وماليزيا والخليج العربى.

بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة