بنـــوك

بنوك محلية تستورد شحنات دولار لمواجهة المضاربين


كتب - محمد سالم وأمانى زاهر ومحمد رجب:

تواصل بنوك محلية استيراد شحنات جديدة من العملة الخضراء لمواجهة استمرار عمليات المضاربة المشتعلة حالياً بالسوق المحلية.

 
محمد عباس فايد
قال محمد عباس فايد، نائب رئيس بنك مصر، لـ«المال»، إن مصرفه سيتسلم اليوم شحنة جديدة من الدولار بقيمة تتراوح بين 120 و150 مليون دولار، موضحاً أنها الثانية للبنك الحكومى منذ اشتعال عمليات المضاربة، وتسبقها شحنة بقيمة 100 مليون دولار الأسبوع الماضى.

وأضاف نائب رئيس البنك أن %30 إلى %40 من نسبة الطلب على الدولار الآن «غير حقيقية» وناتجة عن مضاربات وعمليات دولرة، مشيراً إلى أن 3 بنوك تشمل مصرفه وبنكى «الأهلى» و«القاهرة»، تتولى عمليات استيراد شحنات البنكنوت من الخارج.

كان مطار القاهرة قد استقبل شحنات دولار لصالح «الأهلى» تراوحت بين 45 و200 مليون دولار.

وفشلت زيادة المعروض الدولارى لدى بعض البنوك فى وقف نزيف العملة المحلية التى هبطت أمس، لمستوى 6.48 جنيه أمام الدولار فى البنوك والصرافات، فيما صعدت فى أول عطاءات «المركزى» للأسبوع الحالى بنحو 4 قروش إلى 6.42 جنيه مقابل 6.38 جنيه يوم الخميس الماضى.

وخفض «المركزى» أمس، قيمة عطاء الدولار المطروح للبيع من خلاله إلى 60 مليون دولار مقابل 74.9 مليون دولار متوسط عطاءات الأسبوع الماضى.

وأكد المتعاملون فى السوق الهدوء النسبى فى الطلب على اقتناء العملة الخضراء، لتعبر الأسعار عن معدلات العرض والطلب الحقيقية فى السوق، مشيرين إلى أن تراجع العمولة ساهم فى تقليل تعاملات السوق السوداء.

من جهته، أرجع هيثم عبدالفتاح، مدير إدارة الخزانة فى بنك التنمية الصناعية والعمال، ارتفاع أسعار الدولار أمس، إلى وجود طلبات للعديد من العملاء أفراداً وشركات لتلبية احتياجاتهم المالية، مؤكداً عدم ملامسته حركة غير طبيعية فى الطلب على اقتناء العملة الخضراء فى التعاملات.

وحول تخفيض «المركزى» قيمة العطاء إلى 60 مليون دولار، قال «عبدالفتاح»، إن البنك يحدد قيمة العطاء تبعاً لرؤيته الخاصة بالسوق، علاوة على الموارد الأجنبية المتاحة لديه، مشيراً إلى إمكانية تخفيض قيمة العطاء لتقليل الضغوط الواقعة عليه، لافتاً إلى أن الآليات التى يحدد على أساسها «المركزى» قيمة العطاء غير معلومة للبنوك.

وأبدى عبدالفتاح استغرابه من تراجع الاحتياطى النقدى خلال ديسمبر الماضى بنحو 21 مليون دولار فقط، والذى جاء أقل من التوقعات، على حد قوله، لافتاً إلى إعلان «المركزى» فى بيانه الأخير عن استهدافه الحفاظ على المستويات الحالية للاحتياطى النقدى التى تكفى لاستيراد 3 أشهر.

من جانبه، قال بلال خليل، عضو مجلس إدارة شعبة الصرافة، إن أسعار صرف الدولار واصلت ارتفاعها فى شركات الصرافة إلى 6.45 للشراء و6.48 جنيه للبيع، موضحاً أن حركة الطلب على الدولار كانت متوسطة فى تعاملات الأمس، مقارنة بالأيام الماضية.

وأضاف خليل أن شركات الصرافة المختلفة لم تطلب من البنوك شراء دولارات بسبب ارتفاع مقدار الفائض لديها من العملة الخضراء، مما ساعد على اخفاء السوق الموازية للعملة، مشيراً إلى أن البنوك تخبر شركات الصرافة بالأسعار فى الساعة 12.30 ظهراً.

وأكد أن القرارات الجديدة الصادرة من «المركزى»، والتى تنص على خفض نسبة العمولة المفروضة على شراء «الكاش» من الدولار للعملاء الأفراد إلى %1 بدلاً من %2 وللعملاء الشركات 3 قروش بحد أقصى بعد أن كانت 5 قروش فى الفترة السابقة، ساهمت بشكل كبير فى ضبط ايقاع السوق والأسعار وتقليل تعاملات السوق السوداء وخفض الاتجاه لحركة الدولرة.

من جهته، أرجع سليمان الأعصر، رئيس شركة كامبيو للصرافة، ارتفاع أسعار الدولار إلى استمرار وجود عمولة على تعاملات الأفراد، منتقداً فكرة فرضها على تعاملات الأفراد غير التجارية، وموضحاً أن العمولة حتى إن تراجعت إلى %1 تخلق حالة ذعر بين الأفراد.

وأكد أهمية عدم تضارب تصريحات المسئولين لأحداث استقرار فى السوق، مرجعاً زيادة الطلب على الدولار إلى فقدان الثقة واضطراب الأوضاع الاقتصادية والسياسية.

بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة