أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.95 17.85 بنك الإسكندرية
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
17.97 17.85 البنك المركزى المصرى
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
603.00 عيار 21
517.00 عيار 18
689.00 عيار 24
4824.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

بورصة وشركات

‮»‬گعگة‮« ‬الحديد والصلب تُشعل منافسة شرگات التأمين


الشاذلي جمعة

تعد عمليات التأمين علي مخاطر الحديد والصلب من العمليات الكبري في سوق التأمين المصرية، حيث تصل مبالغ التأمين في تلك العمليات إلي مليارات الجنيهات، مما يشعل المنافسة بين شركات التأمين للحصول علي تلك العمليات، مع ضرورة أن تتمتع تلك الشركات بملاءة مالية قوية، وتتوافر لديها كوادر اكتتاب ذات خبرة كبيرة في ذلك المجال لتحديد الأسعار الفنية المناسبة، وحجم القسط الذي يتناسب مع حجم التعويضات الضخمة.

ولفتت كوادر بشركات التأمين إلي ضرورة تمتع الشركات التي تزاول ذلك النشاط باتفاقيات إعادة قوية وتحري الدقة في تحديد نسبة احتفاظ شركات التأمين بذلك الخطر، وفقاً لقدرة وإمكانية كل شركة، التي تتوقف علي عدة عوامل، منها سياسة كل شركة ورأسمالها وحجم احتياطياتها الفنية.

وأشاروا إلي إمكانية تقسيم تلك العمليات بين أكثر من شركة تأمين مباشر، حيث يمكن أن تحصل كل شركة علي خط إنتاجي واحد في المصنع نفسه، نظراً لقلة المعروض من تلك العمليات، حيث إن أعداد المصانع بالسوق قليلة، فضلاً عن كبر حجم مبالغ التأمين.

قال محمد مدبولي، مدير عام الحريق والسطو بشركة الدلتا للتأمين، إن تغطية مصانع الحديد والصلب من العمليات الجاذبة لقطاع التأمين، نظراً لضخامة مبالغها، مما يساهم في زيادة حجم محافظ الأقساط بشركات التأمين، وتكوين احتياطيات كبيرة، وذلك يشعل المنافسة بين شركات التأمين للحصول علي تلك العمليات لصالحها.

وأكد أن تلك العمليات تحتاج إلي مواصفات خاصة في شركات التأمين المباشر، التي تتقدم للاكتتاب فيها، لأنها تحتاج إلي شركات ذات ملاءة مالية قوية، مثل كبر حجم رأس المال والاحتياطيات الفنية، بالإضافة إلي خبرة تلك الشركات في الاكتتاب الجيد والتسعير السليم لتلك الأخطار، التي تتعدي مبالغ التأمين عليها مليارات الجنيهات.

ولفت إلي أن خطر التأمين علي مصانع الحديد والصلب يعتبر خطراً متوسط الدرجة، وتتركز خطورته في التأمين علي الأفران بتلك المصانع، وتشمل التغطيات أخطار الحريق والسطو والانفجار.

وأوضح »متولي« أن تلك العمليات تحتاج إلي اتفاقيات إعادة تأمين قوية، لأن مبالغ التأمين ضخمة، ومن ثم مبالغ التعويضات كبيرة في حالة وقوع الخطر المؤمن عليه، مما يتطلب دقة تحديد نسبة احتفاظ شركات التأمين من تلك الأخطار، وتوزيع باقي النسبة علي شركات إعادة التأمين، منوهاً باحتياج تلك العمليات إلي اتفاقيات إعادة اختيارية لضخامة مبلغ التأمين، الذي يتعدي حدود مبالغ التأمين في بعض اتفاقيات إعادة التأمين.

من جهته، أشار عمر المهدي، مدير عام الشئون الفنية للحريق والحوادث بشركة قناة السويس للتأمين، إلي أن التأمين علي مصانع الحديد والصلب من العمليات الكبري في قطاع التأمين، نظراً لكبر حجم مبالغ التأمين، ومن ثم يصعب علي بعض شركات التأمين الاكتتاب في تلك الأخطار، لأنها تحتاج إلي شركة تأمين ذات رأسمال كبير، واحتياطيات فنية ضخمة واتفاقيات إعادة كبيرة، بالإضافة إلي توافر الكوادر الفنية المدربة.

وقال إن الطلب علي التأمين علي مصانع الحديد والصلب ليس كبيراً، نظراً لقلة عدد مصانع الحديد والصلب في السوق المصرية، لافتاً إلي أن أسعار التأمين علي تلك المصانع يختلف من عملية لأخري، وفقاً لآليات العرض والطلب، بالإضافة إلي حساب معدل الخسارة والسعر الفني الجيد الذي يحقق تناسب الأقساط مع التعويضات.

وأكد ضرورة توافر وسائل الأمان في المصنع المؤمن عليه لتقليل احتمال حدوث الخطر، مثل توافر وسائل الإنذار وطفايات حريق ونظم أمان للتعامل مع أي خطر يتعرض له المصنع، مثل حدوث انفجار نتيجة السخونة العالية بالأفران.

وأوضح أن التأمين علي مصانع الحديد والصلب، يتطلب وجود شركات إعادة تأمين قوية، وذلك لتفتيت الخطر بتوزيعه علي أكثر من شركة تأمين قوية تستطيع تحمل التعويضات الضخمة في حال وقوع الخطر المؤمن عليه، وذلك للحفاظ علي حقوق حملة الوثائق، بالإضافة إلي الاحتفاظ بثقة العملاء في شركة التأمين التي يتعاملون معها، من خلال سرعة صرف التعويضات متي استحقت.

من جانبه، أكد شهير محمود، نائب مدير الإصدار بشركة أروب للتأمينات العامة، أن التأمين علي مصانع الحديد والصلب من الأخطار المتوسطة، من حيث درجة الخطورة، لافتاً إلي أن الحوادث التي تتعرض لها تلك المصانع قليلة ونادرة الحدوث، في ظل توافر وسائل الأمان الكافية وأجهزة الإنذار والاطفاء الحديثة، بالإضافة إلي الصيانة الدورية.

ولفت »محمود« إلي أن نسبة احتفاظ شركات التأمين المباشر من تلك الأخطار محدودة، ولكنها تختلف من شركة تأمين لأخري، وفقاً لحجم رأسمال كل شركة وحجم احتياطياتها الفنية وسياسة كل شركة، فضلاً عن حجم الخطر المؤمن عليه واحتمالية حدوث الخطر.

وأضاف أنه يمكن أن تتقاسم أكثر من شركة تأمين ذلك الخطر، من خلال حدوث كل شركة علي خط إنتاجي بالمصنع نفسه، إذا لم تستطع شركة تأمين واحدة الاكتتاب في تلك الأخطار، التي تحتاج اتفاقيات إعادة تأمين قوية بالخارج، التي تحصل علي نسبة كبيرة من ذلك الخطر، الذي يتعدي مليارات الجنيهات، مما يحتم توزيع الخطر علي شركات الإعادة لتفتيته للحفاظ علي المركز المالي لشركات التأمين من التأثر في حالة وقوع الخطر.

وأكد ضرورة توافر الكوادر الفنية المدربة بشركات التأمين التي تكتتب في تلك الأخطار، وتوافر خبرات سابقة في الاكتتاب بها، وذلك لتحديد التسعير الجيد والاكتتاب السليم لتلك الأخطار، ونسبة الاحفاظ من الخطر الواحد، وذلك حفاظاً علي حقوق حملة الوثائق والمركز المالي للشركة في حال حدوث الخطر المؤمن عليه.


بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة