أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.86 17.96 بنك الإسكندرية
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
17.97 17.85 البنك المركزى المصرى
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
600.00 عيار 21
514.00 عيار 18
686.00 عيار 24
4800.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

استثمار

«السيولة» ومشكلات نزع الأراضى تحاصران «النيل للطرق والكبارى»


يوسف مجدى

تعتبر شركة النيل للطرق والكبارى أكبر شركة تعمل فى قطاع المقاولات من بين 4 شركات تعمل تحت مظلة الشركة القابضة للطرق والكبارى ذراع وزارة النقل لتنفيذ مختلف الأعمال الخاصة بإنشاء ورصف الطرق و الكبارى وعدد كبير من الأعمال الإنشائية الأخرى.

 
رئيس مجلس ادارة " النيل للطرق " يتحدث لـ " المال"
وتستحوذ «النيل للطرق» على حجم أعمال لتنفيذ عقود بقيمة 2.4 مليار جنيه لتواجه الشركة أزمة سيولة حادة أدت للتوقف فى بعض الأعمال التنفيذية للمشروعات التى تنفذها الشركة لصالح الهيئة العامة للطرق والكبارى، نظراً لتأخر الهيئة فى سداد مستحقات مقدرة بنحو 461 مليون جنيه، وشهدت الشركة تراجعاً فى حجم أعمالها بما يصل إلى %50 على مدار العامين الماضيين.

وأكد المهندس محسن عباس، رئيس مجلس إدارة «النيل للطرق»، أن الأزمات التى واجهت الشركة على مدار العامين الماضيين لم تقتصر على أزمة السيولة فقط، بل توقفت أعمال التنفيذ فى عدد واسع من مشروعات الطرق بسبب عجز الدولة عن التوصل لاتفاقات مع ملاك الأراضى اللازم نزع ملكيتها لإتمام مشروعات الطرق، وقال إن الشركة وسط تلك الظروف تمكنت من التعاقد على تنفيذ مشروعات تصل تكاليفها الاستثمارية إلى نحو 2.4 مليار جنيه على مدار العام المالى الحالى، منها نحو 1.6 مليار لتنفيذ مشروعات طرق وكبارى فى محافظات الصعيد و800 مليون جنيه لمشروعات الوجه البحرى.

وتطرق عباس إلى أن أبرز المشروعات المتوقفة بسبب مشكلات نزع الأراضى، مشيراً إلى أن مشروع «كوبرى بنها» الذى يستهدف ربط شرق وغرب النيل بالمدينة وصولاً إلى الطريق الدائرى الإقليمى حول القاهرة الكبرى أبرز تلك المشروعات، حيث توقف العمل فيه منذ العام الماضى بسبب اعتراضات الأهالى على نزع ملكية أراضيهم.

وقال إن الخسائر المالية التى لحقت بالشركة مقابل ذلك بلغت نحو 75 مليون جنيه وظلت الشركة تعمل على %30 فقط من أرض المشروع وتراجع حجم الأعمال الشهرية المنفذة من 15 مليون جنيه إلى 8 ملايين فقط.

ويصل طول «كوبرى بنها» إلى 4.5 كم بتكلفة إجمالية مقدرة بنحو 750 مليون جنيه منها 150 مليون جنيه مخصصة لتعويضات نزع الأراضى، وبدأت أعمال التنفيذ منذ نحو عام ونصف العام، موضحاً أن الشركة تحتاج إلى عامين لإتمام تنفيذ المشروع من بدء تسلم باقى مواقع الأعمال، وبشأن مشكلة نزع الملكية فى مشروع «كوبرى طما» الذى بدأت الشركة تنفيذه قبل نحو 3 سنوات ولم تنته منه حتى الآن، توقع ارتفاع تكاليف الأعمال الإنشائية من 254 مليون جنيه إلى 400 مليون بسبب تعويضات نزع الملكية، مؤكداً أن الشركة يمكنها إتمام المشروع منتصف العام المقبل إذا تسلمت المواقع المتنازع عليها مع الأهالى.

ونوه رئيس مجلس إدارة «النيل للطرق» إلى مشكلات نزع الأراضى فى مشروع «كوبرى كلابشة» بمحافظة أسوان الذى يستهدف ربط شرق المدينة بغربها بطول 23 كم وتكلفة مقدرة بنحو 508 ملايين جنيه منها 8 ملايين جنيه مخصصة لتعويض أصحاب الأراضى.

كما ظهرت مشكلة نزع الأراضى التى تعطل الأعمال التنفيذية فى مشروع كوبرى كلابشة فى محافظة أسوان الذى يربط بين شرق وغرب المدينة على النيل بطول 23 كم بتكلفة بلغت 516 مليون جنيه، مشيراً إلى تخصيص 8 ملايين تعويضات لنزع الأراضى فى المشروع، مرجعاً تراجع قيمة التعويضات إلى وقوع جانب كبير من المنطقة فى الصحراء.

وعن باقى مشروعات الشركة بمحافظات الصعيد، قال عباس إن «النيل للطرق» أوشكت على الانتهاء من أعمال طريق توشكي- أرقين على الحدود مع السودان، فى أبريل المقبل بطول 110 كم وتكلفة بنحو 190 مليون جنيه، لافتاً إلى أن الشركة تولى تنفيذ القطاع الثانى من الطريق بطول 55 كم، وقال إن الحكومة تخطط لعمل إمدادات لهذا الطريق يصل إلى وسط أفريقيا حتى تنزانيا مروراً بالسودان.

كما لفت إلى تولى الشركة صيانة 100 كم فى محافظة أسوان- أبوسمبل عبر مرحلتين، الأولى بطول 50 كم بتكلفة 77 مليون جنيه بينما المرحلة الثانية بالطول نفسه وبتكلفة مقدرة بحوالى 73 مليون جنيه، متوقعاً إتمام عمليات الصيانة فى ديسمبر المقبل.

وأكد أن تطوير طريق الصعيد- البحر الأحمر، يمثل انفراجة لحركة النقل على الطريق الحالى، بعد زيادة الحوادث عليه، مشيراً إلى أن الشركة تتولى أعمال تجديد وازدواج طريق قنا- سفاجا بطول 27 كم بتكلفة 94 مليون جنيه، متوقعاً الانتهاء منه فى نهاية 2013.

وعن المشروعات فى الوجه البحرى، قال رئيس مجلس إدارة «النيل العامة للطرق والكبارى»، إن الشركة بدأت منذ 18 شهراً تدشين طريق طنطا- كفر الشيخ، بطول 9.4 كم بتكلفة 137 مليون جنيه، مرجعاً سبب ارتفاع التكلفة إلى إنشاء عدد من الكبارى على الطريق.

وأضاف أن الشركة تستهدف الانتهاء من المشروع خلال يونيو المقبل، منوهاً إلى وجود عائق فى سبيل تطوير الطريق تركز فى نزع ملكية 3 كم من المشروع، متوقعاً أن يتم تأجيل تسليم المشروع إلى نهاية العام الحالى بسبب ذلك.

وأشار إلى تولى تنفيذ مشروع تطوير طريق الباجور- منوف بمحافظة المنوفية بطول 13.5 كم بتكلفة 13.2 مليون جنيه.

وفيما يتعلق بالصيانة قال إن الشركة بدأت إجراء عمليات صيانة لطريق القاهرة- الإسماعيلية، وصولاً إلى بورسعيد بتكلفة مقدرة بحوالى 130 مليون جنيه، وقال إن الشركة انتهت من تنفيذ حجم أعمال بـ85 مليون جنيه.

وأضاف: إن الشركة شكلت لجنة فنية مع هيئة الطرق والكبارى بشأن تسليم طريق برديس- حمامات فرعون، بالقرب من مدينة شرم الشيخ بطول 50 كم بتكلفة بلغت 57 مليون جنيه.

ولفت إلى أن الشركة تسلمت أرض تنفيذ مشروع طريق معدية الرسوة بطول 5 كم عند ميناء شرق بورسعيد خلال الأسبوع الماضى، بتكلفة تقديرية متوقعة بنحو 64 مليون جنيه على أن تنتهى الشركة من أعمال التنفيذ خلال 18 شهراً، ويستهدف الطريق تقليل الاعتماد على نقل البضائع من شرق إلى غرب بورسعيد عبر المعديات التقليدية.

ولفت إلى أن الشركة تتولى إقامة 3 سدود بنحو 98 مليون جنيه فى مدينة العريش لصالح هيئة الطرق والكبارى لحماية المدينة من مخاطر السيول خلال فترة الشتاء، مشيراً إلى انتهاء الشركة من أعمال بواقع 73 مليون جنيه.

وقال إن الشركة تسعى إلى خفض الاعتماد على ما تسنده إليها هيئة الطرق والكبارى من أعمال نتيجة تصاعد المستحقات المالية المتأخرة من الهيئة والتى بلغت نحو 461 مليون جنيه منها حوالى 345 مليوناً فروق أسعار نظير مشروعات قديمة، علاوة على 136 مليون جنيه مستحقات جارية منها 60 مليون جنيه فقط تكاليف أعمال صيانة قامت بها الشركة لعدد من الطرق.

وأوضح أن تأخر تلك المستحقات تسبب فى أزمات السيولة التى تعانى منها الشركة بشكل اضطرها إلى السحب على المكشوف من البنوك بقيمة بلغت 64 مليون جنيه، ولفت إلى أن ضعف السيولة المالية أدى أيضاً إلى تراكم الديون على الشركة فبلغت نحو 400 مليون جنيه متأخرات ضريبية ومقابل تأمينات وشراء خامات على مدار السنوات الماضية، فيما تحاول الشركة جدولة سداد تلك المديونيات بواقع 12 مليون جنيه شهرياً.

ولفت إلى أن الشركة بدأت تنفذ عقوداً لصالح جهات حكومية أخرى غير هيئة الطرق و الكبارى، مدللاً على ذلك بالتعاقد مع جهاز التعمير التابع لوزارة الإسكان لتنفيذ طريق «محور التعمير» بمحافظة المنوفية ليربط بين مدينة شبين الكوم وطملاى القريبة من مدينة منوف بطول 16 كم وتكلفة تقدر بحوالى 335 مليون جنيه، مضيفاً أن الشركة اصطدمت كذلك بمشكلات مع الأهالى خاصة بنزع ملكية نحو 11 كم من الأراضى اللازمة لتنفيذ المشروع.

وأوضح أن الشركة تمكنت من التعاقد على الاستحواذ على كل عمليات صيانة الطرق فى مدينة 6 أكتوبر، محدداً موعد التسليم فى غضون العام الحالى.

وقال عباس إن «النيل العامة للطرق» لديها سابقة خبرة فى الإنشاءات البحرية بشكل يمكنها من المنافسة على مشروعات تطوير أرصفة الموانئ وتعويض الفاقد من عقود هيئة الطرق والكبارى، لافتاً إلى قيام الشركة بإنشاء رصيف جديد فى ميناء الغردقة وكذلك صيانة عدد من الأرصفة بميناء «الأدبية».

وتمتلك الشركة سابقة خبرة فى إنشاءات قطاع الطيران، حيث انتهت من أعمال تطوير مهبط الطائرات فى مطار إسنا الحربى منذ شهرين بتكلفة 43 مليون جنيه، فضلاً عن التعاقد على عمليات الصيانة لمطارى العريش وأسوان بتكلفة 4 ملايين جنيه، وحدد موعد انتهاء عمليات التطوير فى المطارين فى غضون 3 شهور، مشيراً إلى طبيعة الأعمال التى تتركز فى ترميم شروخ فى مهبط الطائرات.

وبالنسبة للعقود التى تتولاها الشركة لصالح الهيئة القومية لسكك حديد مصر، قال عباس إن «النيل للطرق» تحاول الإسراع بعمليات تطوير المزلقانات التى تنفذها لصالح الهيئة، لافتاً إلى التعاقد على تطوير الأعمال الميدانية لـ62 مزلقاناً موزعة بين 36 مزلقاناً فى شمال الدلتا و26 فى غربها.

ولفت إلى تسليم 14 مزلقاناً فى منطقة شرق، ومن المقرر الانتهاء من عمليات تطوير 16 أخرى خلال شهر أبريل المقبل، منوهاً إلى وجود ما يعوق تطوير 6 مزلقانات.

وحدد موقف باقى المزلقانات فى منطقة شرق، مشيراً إلى تسليم 16 مزلقاناً، بعد تطويرها، متعهداً بتسليم 6 أخرى فى أبريل المقبل، بينما باقى المزلقانات تعترضها معوقات، موضحاً أن فاتورة تكلفة التطوير تبلغ 53 مليون جنيه.

وقال إن المستحقات المتأخرة لدى هيئة السكك الحديدية تقدر بنحو 12 مليون جنيه تتفاوض للحصول عليها.
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة