أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.86 17.96 بنك الإسكندرية
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
17.97 17.85 البنك المركزى المصرى
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
600.00 عيار 21
514.00 عيار 18
686.00 عيار 24
4800.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

استثمار

«القابضة للمطارات» تدرس استغلال 10 ملايين متر مربع لإقامة مشروعات «لوجيستية» بمطار القاهرة


حوار - يوسف مجدى:

تستعد الشركة القابضة لمخاطبة مجلس الوزراء بشأن الموافقة على تخصيص ما يقرب من 10 ملايين متر مربع من الأراضى المحيطة بمنطقة مطار القاهرة الدولى لصالح الشركة المصرية القابضة للمطارات والملاحة الجوية التابعة لوزارة الطيران المدنى لاستغلالها فى إقامة مشروعات لوجيستية للشحن والتفريغ.

 
رئيس القابضة للمطارات يتحدث لـ " المال"
وتستهدف الشركة البدء فى تنفيذ المرحلة الأولى من المشروع خلال الربع الأول من العام الحالى بعد أن تعاقدت مع إحدى الشركات العالمية للقيام بمهام دراسات الجدوى الاقتصادية الخاصة بالمشروع.

تتبنى الشركة خطة معلنة لضخ استثمارات بقيمة 8 مليارات جنيه خلال الـ5 سنوات المقبلة، تستهدف من خلالها رفع كفاءة المطارات التابعة لها بهدف زيادة سعتها الاستقبالية بما يساعد على مضاعفة الإيرادات السنوية للشركة. حاورت «المال» اللواء مهندس وائل المعداوى، رئيس مجلس إدارة الشركة والمرشح لوزارة الطيران المدنى، للكشف عن الملامح الرئيسية لاستراتيجية «القابضة للمطارات» الى جانب التحديات التى تقف أمام تحقيق تلك الخطط فى الوقت الحالى .

وأضاف المعداوى أن مجلس الوزراء يدرس الموافقة على تخصيص الأراضى اللازمة لإقامة عدد من المشروعات اللوجيستية بالمنطقة المجاورة لمطار القاهرة الدولى والتى من شأنها توفير ما يقرب من 100 ألف فرصة عمل سنويا.

لفت الى أن شركته تعاقدت مع شركة «ACOM » الإنجليزية لتولى إعداد دراسات المخطط العام للمنطقة الاستثمارية بالمشروع والتى من المتوقع الانتهاء منها خلال شهر فبراير المقبل.

وقال المعداوى إن الشركة تخطط لطرح المرحلة الأولى من المشروع الجديد مطلع أبريل المقبل وفقا لنظام الشراكة مع القطاع الخاص وBOT ، والتى ستضمن إقامة قرية لشحن وتفريغ البضائع بهدف تسهيل الفترة الزمنية لدخول وخروج المنتجات.

ولفت المعداوى الى أن «القابضة للمطارات» تستهدف أيضا إقامة منطقة صناعية لتجميع المواد الخام التى تتعاقد عليها الشركات من الخارج بهدف إعادة تصنيعها ومن ثم تصديرها مرة أخرى للدول الأفريقية على غرار التجربة التى قامت بها دبى.

وقال إن الشركة استكمال تستهدف الأعمال الإنشائية لإقامة مشروع فندقى داخل مطار القاهرة بهدف خدمة الوفود السياحية بما يساهم أيضا فى زيادة الإيرادات السنوية التى تحققها الشركة.

وأضاف المعداوى أن الشركة لديها خطة أيضا لإقامة محطة لتوليد الطاقة الشمسية داخل الأراضى التى خصخصت.

وكشف رئيس مجلس إدارة «القابضة للمطارات» أن الشركة تسعى لتشغيل خط طيران منتظم بين القاهرة والعين السخنة لتنشيط حركة صادرات المصانع العاملة فى تلك المنطقة.

وأشار الى أن الشركة تسعى جاهدة للانتهاء من المشروعات الاستثمارية التى تسعى من خلالها الى تنفيذ استثمارات بقيمة 8 مليارات جنيه خلال الـ5 سنوات المقبلة منها 3.1 مليار جنيه لإقامة صالة 2 بمطار القاهرة الدولى بقدرة استيعابية تصل الى 7 ملايين راكب سنويا ومن المتوقع الانتهاء منها خلال 24 شهرا.

وتوقع المعداوى أن تتجاوز القدرة الاستيعابية للمطار بالكامل بحيث تصل الى 30 مليون راكب سنويا ليحتل بذلك المركز الأول على مستوى القارة الأفريقية بالكامل، متخطيا بذلك مطار «جوهامسبرج» بدولة جنوب أفريقيا الذى يستقبل نحو 28 مليون راكب سنويا.

ولفت إلى استهداف 8 مليون راكب ترانزيت سنوياً.

وتجدر الإشارة الى أن «القابضة للمطارات» حصلت خلال الفترة القليلة الماضية على ما يقرب من 263 مليون دولار من البنك الدولى و165 مليون دولار للمساهمة فى تمويل الأعمال الإنشائية لمطار القاهرة الدولى.

وأشار الى أن الخطة الاستثمارية لـ«القابضة للمطارات» تتضمن أيضا إقامة صالة لاستقبال الركاب بمدينة برج العرب بسعة 5 ملايين راكب سنويا، لافتا الى أنه تم عرض دراسات الجدوى الاقتصادية الخاصة بالمشروع على وزير الطيران نهاية الأسبوع الماضى، وجار الحصول على التراخيص لإقامة المشروع.

وقال إن الحكومة اليابانية تدرس الموافقة على تخصيص نحو 200 مليون جنيه للمساهمة فى تمويل المشروع، مشيرا الى أن أعداد الركاب الوافدة لمصر عبر مطار برج العرب شهدت تزايدا خلال الفترة القليلة الماضية نتيجة قيام الشركة بتخفيض تكاليف الرحلات حيث بلغت 1.8 مليون راكب مقارنة بـ1.2 مليون راكب حجم الطاقة الاستعابية التى يستوعبها المطار.

ولفت الى أن الشركة تسعى أيضا لإقامة منطقة لوجيستية بالقرب من مطار برج العرب بهدف تعزيز صادرات الشركات العاملة بمحافظة الإسكندرية.

وفيما يتعلق بالإجراءات التنفيذية لرفع كفاءة مطار شرم الشيخ، قال المعداوى إنه تم رصد ما يقرب من 2.3 مليار جنيه لإقامة مبنى جديد للمطار بحيث تكون قدرته الاستيعابية نحو 10 ملايين راكب سنويا مقارنة بـ8 ملايين راكب حاليا، مشيرا الى أن شركة «برونتك» الإسبانية تعكف حاليا على إعداد دراسات الجدوى الاقتصادية الخاصة بالمشروع، تمهيدا لطرحه على شركات المقاولات لتنفيذه.

ويشار الى أن وزارة الطيران المدنى توصلت لاتفاق مع بنك التنمية الأفريقى للحصول على قرض بقيمة 365 مليون دولار لتمويل مشروع «شرم الشيخ» بفائدة لا تتجاوز الـ%1.4 على أن يتم السداد على فترة زمنية تصل الى 20 عاما، فيما سيتولى تحالف بنوك «الأهلى المصرى» و«مصر» و«القاهرة» تدبير ما يقرب من 150 مليون جنيه نسبة الجانب المحلى من المشروع.

وتوقع المعداوى أن يتم طرح مناقصة عالمية خلال 6 شهور على شركات المقاولات العالمية لإقامة المشروع.

وعن حجم المديونيات المستحقة على «القابضة للمطارات» لصالح مؤسسات التمويل الدولية، قال إنه يتجاوز الـ5 مليارات جنيه، لافتا الى أن الشركة ملتزمة بسداد أقساط تلك المديونيات فى المواعيد المحددة لها.

ولفت الى نجاح شركة «بن لادن» للمقاولات فى تنفيذ %60 من مبنى الركاب داخل المطار بسعة 7 ملايين راكب بتكلفة تقترب من 1.7 مليار جنيه، متوقعا الانتهاء منها فى غضون 18 شهرا من الآن، وقد دبرت القابضة التمويل عبر صندوق الإنماء العربى بما يعادل بـ707 ملايين جنيه بينما دبر عدد من البنوك المحلية 902 مليون جنيه.

وأشار الى أن «القابضة للمطارات» تعمل على استكمال تطوير مطار النزهة بحيث يكون قادرا على استقبال طائرات الهليكوبتر، متوقعا أن يتم الانتهاء من تلك الأعمال مع نهاية عام 2013.

وفيما يتعلق بتحديث الأنظمة الرقابية داخل المطارات كشف رئيس الشركة القابضة عن رصد 100 مليون يورو خلال العام المالى الحالى لتحديث أجهزة الرادارات وأبراج الاتصال بحيث تتواكب مع المستجدات على المستوى الدولى.

وأكد أن جميع المطارات التى تمتلكها «القابضة للمطارات» تخضع لعمليات صيانة دورية بهدف المحافظة عليها وفقا للمعايير الدولية لمنظمة الطيران الدولى «الإكاو»، حيث تم رصد 500 مليون جنيه لتمويل عمليات تطوير شاملة وصيانة تلك الأعمال خلال العام الحالى مقارنة بـ200 مليون جنيه تم رصدها العام السابق له فى مطارات شرم الشيخ والغردقة وأبوسمبل.

وعن الأداء المالى لـ«القابضة للمطارات»، لفت المعداوى الى أن الشركة تمتلك نحو 19 مطارا منها 9 مطارات فقط تحقق ربحية والباقى يعانى من الخسائر، منها مطار «سانت كاترين» لخدمة حركة النقل السياحى و«بورسعيد» للخدمات البترولية.

ولفت الى أن عددا من الشركات لديها رغبة فى تشغيل مطار «بورسعيد» بنظام حق الانتفاع، من بينها العرض الذى تقدمت به شركة الإسكندرية للطيران المدنى.

وحدد أبرز العروض من شركة الإسكندرية للطيران المدنى التى طالبت القابضة بتعديل بعض مسارات خطوط الطيران فى المنطقة بهدف جذب حركة الركاب الترانزيت المتجهة الى سيناء، ورهن تلبية ذلك بتلقى عرض جاد من الشركة يتضمن ملامح إدارة المطار والمقابل المحقق منه.

وأشار رئيس مجلس إدارة الشركة القابضة للمطارات الى أن الشركة تعكف على إعداد دراسات الجدوى الاقتصادية لطرح مطار «مرسى مطروح» على شركات القطاع الخاص لإدارته فى محاولة للتخلص من حجم الخسائر التى يحققها المطار فى الوقت الحالى.

وقال إن الشركة تدرس المساهمة فى إقامة مطار «رأس سدر» الذى أعلنت هيئة التنمية السياحية عن تنفيذه خلال الفترة القليلة الماضية بما يساعد فى زيادة حركة الاستثمار الوافدة لتلك المنطقة.

وعن تأثير الأوضاع السياسية على قطاع المطارات، أوضح المعداوى أن حركة النقل السياحى تراجعت خلال عام 2012 بنسبة %30 مما أثر بالتبعية على حركة النقل الجوى ناهيك عن الأعباء المالية التى تحملتها الشركة للاستجابة لمطالب العاملين، مشيرا الى أن شركته قامت بتشكيل لجنة مهمتها وضع لائحة موحدة لصرف الحوافز للعاملين امتصاصا للمطالب العمالية وهو ما نجحت فيه الشركة بالفعل، مضيفا أنها رصدت ما يقرب من 20 مليون جنيه بهدف رفع كفاءة العمال.

وعن المؤشرات المالية للشركة قال إن الشركة تمكنت من تحقيق صافى أرباح يقدر بحوالى 503 ملايين جنيه خلال العام المالى المنتهى 2012/2011 ومن المتوقع أن يرتفع بنسبة %10 نهاية العام الحالى.

وحدد توزيعها عبر 4 شركات تابعة الأولى المصرية للمطارات التى حققت 244 مليون جنيه، لافتا الى أن نصيب وزارة المالية منها 233 مليون جنيه والباقى لتمويل المشروعات، مشيرا الى أن تحقيق الدولة إيرادات تقدر بـ1.2 مليار جنيه عبر تحصيل عدد من الرسوم والضرائب من المطارات.

ويشار الى أن حجم استثمارات شركة المطارات يقدر بـ1.6 مليار جنيه، كما حققت الشركة الوطنية للملاحة الجوية 56 مليون جنيه مقابل 75 مليون جنيه خلال العام المالى 2011/2010.

وأوضح أن شركة مطار القاهرة الجوى حققت طفرة فى الأرباح بـ150 مليون جنيه مقارنة 75 مليون جنيه عن الفترة نفسها، بينما بلغت أرباح شركة تكنولوجيا المعلومات 8 ملايين جنيه، كما أنه تم تحقيق أرباح من مصادر اخرى.
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة