أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.95 17.85 بنك الإسكندرية
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
17.97 17.85 البنك المركزى المصرى
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
603.00 عيار 21
517.00 عيار 18
689.00 عيار 24
4824.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

استثمار

سياسات تسويقية جديدة لجذب سفن الحاويات إلى قناة السويس


نادية صابر

شهدت حركة سفن الحاويات فى قناة السويس خلال العام الماضى انخفاضا طفيفا فى الحمولات المارة عبر المجرى الملاحى لها بنسبة تصل الى %0.02 بعد اتجاه اقتصاديات حجم السفن فى العالم الى إحلال السفن الأكبر حمولة محل السفن الأقل حمولة، مما كان له تأثير سلبى على الأعداد المارة من سفن الحاويات التى انخفضت الى %11.7 خلال عام 2012 مقارنة بالعام قبل الماضى 2011.

وتقوم إدارة قناة السويس بتفعيل سياساتها التسويقية لجذب مزيد من سفن الحاويات العملاقة، حيث شهد ديسمبر الماضى عبور أكبر وأحدث سفينة حاويات فى العام لأول مرة وهى سفينة CMA CGM Marco Polo ، وذلك بعد دخولها الخدمة فى أول رحلة لها على الخط الملاحى France Asia Line FAL 1 الذى يعمل بين الشرق الأقصى وشمال أوروبا.

وعبرت السفينة القناة ضمن قافلة الجنوب القادمة من السويس والمتجهة شمالا الى بورسعيد، وتستطيع هذه السفينة العملاقة أن تحمل على متنها 16 ألف حاوية ويبلغ طول السفينة 396 مترا وعرضها 54 مترا وغاطسها 45.9 قدم، وتبلغ حمولتها الكلية 160 ألف طن وترفع علم المملكة المتحدة، تم بناء السفينة فى ترسانة DSME دايو بكوريا الجنوبية العام الماضى وهى الأولى من أصل ثلاث سفن حاويات جديدة لشركة CMA CGM العالمية.

ومن جانبه، قال المهندس أحمد المناخلى، مدير إدارة التحركات بهيئة قناة السويس، إن القناة بالفعل شهدت انخفاضا فى أعداد سفن الحاويات خلال عام 2012، مشيرا الى أن الاتجاه الى إحلال السفن الكبيرة محل السفن الأقل حجما لا يعد السبب الرئيسى لانخفاض عبور سفن الحاويات عن العام الماضى، لكن يعود الأمر لانخفاض معدلات النمو بين الصين وشمال غرب أوروبا والشرق الأقصى، بالإضافة الى استمرار أزمات أوروبا المالية، موضحا أن قناة السويس تتأثر حتما بما يجرى فى الاقتصاد العالمى من تغيرات اقتصادية.

وأكد المناخلى أن عام 2013 سيشهد ارتفاعا فى معدلات العبور بقناة السويس، خاصة أن الهيئة تقوم بسياسات تسويقية جديدة لجذب السفن، وأجريت أكبر مناورة بحرية شهدها ميناء شرق بورسعيد لدوران أكبر سفينة حاويات فى العالم Edith Maersk داخل الميناء المحورى بزاوية 180 درجة فى اتجاه البحر المتوسط وعلى متنها 12 ألف حاوية باستخدام معدات وقباطنة قناة السويس.

وأضاف أن هذه المناورة والدعاية التسويقية لها ستمكنان ميناء شرق بورسعيد خلال الفترات المقبلة من استقبال جميع سفن الحاويات العملاقة لتصبح بداية حقيقية لمحور قناة السويس وتحويله الى منطقة لوجيستية عالمية.

وأشار المناخلى الى أن هيئة قناة السويس اتخذت قرارا فى عام 2012 بزيادة النسب الإضافية لصفوف الحاويات فوق السطح بنسبة %2 بداية من الصف السادس وذلك للسفن المتجهة شمالا فقط وذلك لارتفاع معدل التحميل على السفن المتجهة جنوبا، مما يعنى أن الصادرات القادمة من الشرق الأقصى الى الولايات المتحدة أكثر من الصادرات المتجهة ابتداء من الصف السادس لتصبح %18 بدلا من %16 وزيادة رسوم الصف السابع من 18 الى %20، وكلما زادت الصفوف تزيد معها نسب الرسوم الإضافية.

ومن جانبه، قال أدهم التلبانى، العضو المنتدب للخط الملاحى الفرنسى CMA CGM بمصر، إن سياسة قناة السويس فى جذب سفن الحاويات العملاقة ومنها استقبال أكبر سفينة للحاويات «ماركوبولو» التابعة للشركة تعد رسالة لجميع ملاك السفن فى العالم بأن قناة السويس بأبعادها الحالية قادرة على استقبال %100 من أسطول سفن الحاويات العالمية بما فى ذلك سفن الأحلام التى لاتزال قيد التصميم ولتظل قناة السويس الاختيار الأول لخطوط الملاحة العالمية، حيث إنها الأقصر والأوفر والأكثر أمنا فى العالم.

وأوضح أن سفن الحاويات العملاقة التى يتم بناؤها حاليا فى مصانع كوريا الجنوبية والتى تصل حمولاتها الى 18 ألف حاوية يمكنها عبور قناة السويس خاصة أن غاطس هذه السفن لا يتجاوز 17 مترا وغاطس قناة السويس يصل الى 20 مترا.

وقد استقبل ميناء العين السخنة على البحر الأحمر نهاية عام 2012 أكبر سفينة حاويات فى العالم من الجيل الخامس وعلى متنها نحو 14 ألف حاوية قادمة من هونج كونج بحمولة 150.8 ألف طن وبطول 366 مترا، دخلت الى مرسى ميناء العين السخنة المحورى وبدأت تفريغ حمولتها داخل الميناء فى سابقة تعد الأولى من نوعها للموانئ المصرية لاستقبال هذا الجيل من أسطول الحاويات.

واعتبر التلبانى أن استقبال السفينة خطوة لدخول الموانئ المصرية ضمن التصنيف الدولى للموانئ الحديثة خاصة ميناء شرق بورسعيد والسخنة وميناء غرب بورسعيد بعد التطوير الذى يتم حاليا وهو ما يجذب مزيدا من الخطوط الملاحية العالمية للتعامل مع الموانئ المصرية بما يتمشى مع خطة تنمية إقليم قناة السويس والتى تهدف لإقامة موانئ محورية عالمية على أطراف مرفق قناة السويس العالمى.

بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة