أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.95 17.85 بنك الإسكندرية
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
17.97 17.85 البنك المركزى المصرى
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
603.00 عيار 21
517.00 عيار 18
689.00 عيار 24
4824.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

عقـــارات

‮»‬الإسگندرية‮« ‬تلغي مزاداً‮ ‬لبيع‮ ‬4‮ ‬قطع لعدم إقبال المستثمرين


السيد فؤاد
 
ألغت محافظة الإسكندرية، مزايدة علنية كانت مقررة لبيع أربع قطع أرض، بمنطقة المنشية الجديدة نهاية الأسبوع الماضي، وذلك لعدم تقدم أي شركة للمزايدة عليها.

 
l
 
 عادل لبيب
قال حسين لماضة، مدير عام شئون العقود والمشتريات بالمحافظة لـ»المال«، إنه كان من المقرر استخدام تلك الأراضي، التي تقع علي طريق القباري في أنشطة تجاربة وإدارية وخدمية، بعد أن تمت تجزئتها، إلا أن أحداً من المستثمرين لم يتقدم لها.
 
كانت محافظة الإسكندرية، قد طرحت الأرض التي تبلغ مساحتها 6967 متراً كقطعة واحدة، خلال أبريل الماضي، وتم إلغاء المزايدة عليها أيضاً، بسبب عدم الوصول إلي السعر الذي سبق أن حددته المحافظة، حيث بلغ آخر سعر لها 4010 جنيهات للمتر، بينما كانت الوزارة تستهدف نحو 10 آلاف جنيه للمتر.

 
أضاف »لماضة«، أنه من المقرر إعادة النظر في السعر الذي وضعته المحافظة مرة أخري، من خلال جلسة استفسارات مع الشركات التي سحبت كراسة الشروط، للوقوف علي أسباب عزوفها عن التقدم للمزايدة رغم قيام 14 شركة بسحب كراسة الشروط.
 
وأشار »لماضة« إلي أن الأرض مجزأة إلي 4 قطع، حيث تصل مساحة الأولي إلي 2314.08 متر مربع، والقطعة الثانية 2163.31 متر مربع، بينما تصل مساحة القطعة الثالثة إلي نحو 1395.53 متر مربع، أما الرابعة فتصل مساحتها إلي نحو 1095.12 متر مربع.
 
وأشار مدير إدارة العقود والمشتريات، إلي أن هذه ليست المرة الأولي، التي يتم فيها إلغاء مزايدة، حيث تم إلغاء 3 مشروعات أخري خلال مايو الماضي، هي أرض مسرح محمد عبدالوهاب، وأرض كوته، وأرض السرايا »ستانلي«، لافتاً إلي أن الإلغاء كان بسبب اعتراض المستثمرين علي فترة الامتياز، مقارنة بحجم الاستثمار المقرر ضخه في هذه المشروعات. وأوضح أن محافظ الإسكندرية، اللواء عادل لبيب، قرر طرح كل مشروع علي حدة خلال الفترة المقبلة، مشيراً إلي أنه من المقرر أن تتم إعادة طرح مشروع السرايا »ستانلي« خلال الأسبوعين المقبلين، مع تعديل بعض البنود في كراسة الشروط، وأهمها زيادة فترة الامتياز مع زيادة مقابل الانتفاع، الذي من المقرر أن تدفعه الشركة للمحافظ، حيث تم طرح كل هذه المشروعات بنظام حق الانتفاع »BOT «، رافضاً الإفصاح عن تفاصيل المدة الزمنية لحق الانتفاع بعد زيادتها، بعد أن كانت تبلغ 40 عاماً في المرة الأولي، مع طرح المشروعات الأخري بعد ترسية مشروع السرايا.
 
يذكر أن مشروع »كازينو السرايا«، الذي تصل مساحته إلي نحو 3.04 فدان تقريباً محاط بالمياه من ثلاث جهات، ويقترب من نحو 5 فنادق علي شاطئ المتوسط، ومن المقرر أن يتم إنشاء فندق عالمي بطاقة فندقية نحو 300 غرفة، بالإضافة إلي عدد من الشاليهات، وحمامات السباحة المميزة، وبعض المحال التجارية، والمطاعم، وقاعة سينما، وناد رياضي، ومن المقرر أن تصل طاقة مدينة الإسكندرية الفندقية إلي نحو ألف غرفة، من خلال هذا المشروع.
 
أما مشروع أرض مسرح محمد عبدالوهاب، فمن المخطط إقامة فندق 5 نجوم عليها، وتبلغ مساحة الأرض 3795 متراً مربعاً، يصل ارتفاعها وفقاً للترخيص إلي 15 طابقاً، بإجمالي 250 غرفة.
 
وفيما يخص مشروع أرض كوته، الواقعة بالقرب من الميناء الشرقي بجوار مكتبة الإسكندرية، فمن المقرر إنشاء فندق عليها بطاقة تصل إلي نحو 350 غرفة علي مساحة تصل إلي 1500 متر.

من ناحية أخري، أشار عاطف القط، مدير التسويق بشركة المعماري للإنشاء العقاري بالإسكندرية، إلي أن قطع الأراضي التي طرحتها المحافظة تقع في منطقة لا تستهدفها شركات الاستثمار العقاري، حيث يزيد الإقبال عليها من قبل المقاولين الأفراد والأهالي فقط، لافتاً إلي أن السعر الذي وصلت إليه عند طرحها كقطعة واحدة والبالغ 4010 جنيهات للمتر يعد مرتفعاً للغاية، واعتبر زيادته بمثابة »مجازفة«، علي حد وصفه.
 
وأرجع عزوف الشركات عن المنافسة علي الأرض إلي وقوعها بجوار منطقة المصانع بالمنشية الجديدة وطريق القباري، مشيراً إلي أن الأرض التي من المفترض المزايدة عليها ملاصقة لشركة التبريد، وبالتالي تزيد فيها عوادم المصانع، مما يقلل من إقبال المواطنين عليها سواء للسكن أو التسوق. 
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة