أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.86 17.96 بنك الإسكندرية
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
17.97 17.85 البنك المركزى المصرى
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
600.00 عيار 21
514.00 عيار 18
686.00 عيار 24
4800.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

بورصة وشركات

صفقات اللحظة الأخيرة تزيح‮ ‬6‮ ‬شركات عن قائمة‮ »‬العشرين الكبار‮«‬


أعد الملف:
 
ياسمين منير - رضوي إبراهيم - أحمد مبروك - نشوي عبدالوهاب - إيمان القاضي - محمد فضل

> »بلتون« تراهن علي »المؤسسات« في العودة للصدارة
 
> l
 
 حسين الشربيني 
خالد رياض: حملات ترويجية في الجامعات.. وصفقة »القاهرة« نقطة تحول
 
> ماهر: خطة لتوسيع قاعدة العملاء الأفراد.. و»الصفقات« عنصر الأمان لأي مؤسسة
 
> همام: »سيجما« تتوسع في اقتناص الصفقات للحفاظ علي مركزها المتقدم
 
> نادر إبراهيم:
 
4 فروع جديدة لـ»المشرق« وبدء إجراءات هيكلة البنية التحتية
 
> أبوحسين: كايرو كابيتال تخطط لبدء التداول الإلكتروني والاستفادة من عقود إدارة الأصول
 
> الطيب: غالبية الصفقات »صفرية« العمولة.. وبعض الشركات تدفع رسوم المقاصة والبورصة نيابة عن العميل!!
 
> الأشقر: لم ننجرف نحو »العمولات الصفرية«.. والبنك الأهلي يضمن بقاءنا في »العشرين الكبار«
 
> كرارة: الانخفاض العنيف في أحجام التداول ضاعف من تأثير »نقل الملكية«
 
> الشربيني: أحجام التداول ضغطت علي ربحية الشركات
 
> هشام توفيق: غياب المؤسسات وراء تراجع »عربية أون لاين«
 
> أيمن حامد: التداول الإلكتروني مفتاح »النعيم« لمواجهة اضطرابات السوق
 
> المراغي: استبعاد الصفقات يصعد بـ»H.C « للمرتبة السابعة
 
أطاحت سلسلة الصفقات المتلاحقة خلال يونيو الماضي بـ6 شركات دفعة واحدة من قائمة العشرين الكبار في تعاملات شركات السمسرة خلال الأشهر الستة الأولي من العام 2010 كما صعدت بستة أوجه جديدة إلي قائمة الكبار، بقيادة شركة »رواد« للوساطة في الأوراق المالية، التي تصدرت تعاملات الربع المنتهي بدفع من صفقة نقل ملكية كامل أسهم بنك مصر في بنك القاهرة إلي شركة مصر المالية للاستثمارات بيعاً وشراء، والتي أهدتها المركز الرابع في تعاملات النصف الأول من 2010.
 
وتوالت المفاجآت بدخول شركة الأهلي لتداول الأوراق المالية ضمن العشرة مراكز الأولي بعد استحواذها علي بعض صفقات نقل الملكية والتي تعد أبرزها صفقة إحدي الشركات التابعة للهيئة العامة للبترول فيما ضمت قائمة الوجوه الجديدة شركتي برايم وكايرو كابيتال بعد غياب طويل عن المنافسة خلال العام الماضي لتحتلا المركزين 8 و13 علي التوالي في قائمة العشرين الكبار، بالإضافة إلي شركة المصرية العربية »ثمار« في المركز 16 والمشرق لتداول الأوراق المالي.
 
وفي الوقت الذي حسمت فيه صفقات نقل الملكية والطروحات الخاصة العديد من المراكز المتقدمة في قائمة العشرين الكبار أثبتت شركتا المجموعة المالية وهيرمس جدارتهما في اقتناص المراكز الأولي في تعاملات شركات السمسرة بالسوق المحلية بعيداً عن حسابات الصفقات، بدعم من الشريحة العريضة لعملاء الشركتين من ذوي الملاءة المالية المرتفعة والذين حسموا لهما المركزين الأول والثاني عن تعاملات النصف الأول من العام، بحصص سوقية تبلغ حوالي %7.5 و%6.89 علي التوالي من إجمالي تعاملات السوق.
 
وفي مساهمة جديدة للصفقات في تغيير مراكز الشركات الكبري بالسوق المحلية دفعت عملية نقل ملكية مساهمة بنك مصر بـ»الإسكندرية للزيوت المعدنية - أموك« شركة فاروس للتقدم ثلاثة مراكز خلال تعاملات النصف الأول، لتحتل المركز الثالث بدلاً من السادس خلال النصف الأول من تعاملات 2009.
 
واحتفظت شركة التجاري الدولي لتداول الأوراق المالية بمركزها الخامس الذي اتخذته خلال النصف الأول من 2009، وخلال الربع الأول من العام الحالي بحصة سوقية بلغت %4.7، في حين قفزت شركة »HSBC « خمسة مراكز دفعة واحدة لتحتل المركز السادس بإجمالي تعاملات بلغت قيمتها حوالي 13 مليار جنيه، بتعاملات متوازنة داخل وخارج المقصورة أمنت لها حصة سوقية في حدود %4.07.
 
واستكمالاً لسلسلة مفاجآت الربع الثاني الذي شهد تراجع مراكز عدد من كبري الشركات التي سيطرت علي المراكز الأولي خلال السنوات الأخيرة وحتي الربع الأول من العام، سجلت شركة »بايونيرز« أكبر تراجع في عدد المراكز التي فقدتها الشركات بقائمة العشرين الكبار، لتحتل المركز 12 في الربع الثاني بدلاً من المر كز الثالث بتعاملات الربع الأول، لتستقر عند المرتبة السابعة بتعاملات النصف الأول من العام الحالي، متنازلة عن ثلاثة مراكز من ترتيبها في النصف الأول من تعاملات 2009.
 
وواصلت شركة »بلتون« لتداول الأوراق المالية سيناريو الهبوط وفقدت المراكز المتميزة التي اعتادت علي اقتناصها خلال السنوات الأخيرة، لتستقر في المركز التاسع علي مستوي تعاملات الربع الثاني والنصف الأول من العام الحالي بدلاً من المركز السابع الذي اتخذته في تعاملات الربع الأول من 2010، والثاني في النصف الأول من تعاملات2009.
 
واستفادت شركة النعيم لتداول الأوراق المالية بعمليات نقل ملكية الشركات التابعة للنعيم القابضة، لتقفز مركزين بقائمة العشرين الكبار في تعاملات النصف الأول، ولتتمركز في المرتبة الـ11 بدلاً من 13 خلال نفس الفترة من 2009 لتحلق بقائمة العشر شركات الأكثر نشاطاً خلال الربع الثاني من العام الحالي.
 
وفقدت »H.C « ثلاثة مراكز عن تعاملات النصف الأول من 2009، لتتراجع إلي المركز 12 بدلاً من المركز التاسع، فيما فقدت شركة عربية أون لاين 7 مراكز دفعة واحدة خلال تعاملات النصف الأول من العام الحالي باحتلالها المركز الـ14 بقائمة العشرين الكبار بدلاً من المركز السابع الذي احتلته خلال تعاملات النصف الأول من 2009، علي الرغم من التزامها بتسجيل أعلي عدد عمليات منفذة بنظام التداول الإلكتروني خلال الربع المنتهي.
 
وتراجعت شركة سيتي تريد للسمسرة في الأوراق المالية خمسة مراكز لتحتل خلال النصف الأول من 2010 المركز 15 بدلاً من العاشر خلال فترة المقارنة من 2009، كما فقدت الشركة المصرية العربية »ثمار« ثمانية مراكز من ترتيبها الذي احتلته في تعاملات النصف الأول من العام 2009، لتستقر بالمركز 16 بالنصف الأول من تعاملات العام الحالي.
 
كما تراجعت شركة بريزما لتداول الأوراق المالية مركزاً واحداً من ترتيبها الذي استحوذت عليه بقائمة العشرين الكبار خلال النصف الأول من تعاملات 2009، لتستقر بالمركز 18، فيما قفزت شركة »سيجما« سبعة مراكز دفعة واحدة لتحتل المركز قبل الأخير بالقائمة بدلاً من المركز 12 الذي تمركزت به في النصف الأول من 2009.
 
واستقبلت قائمة العشرين الكبار في تعاملات شركات السمسرة خلال النصف الأول من العام الحالي كلاً من شركتي دلتا رسملة لتداول الأوراق المالية، والمشرق للسمسرة في الأوراق المالية لتلحقا بذيل القائمة في محاولة لمزاحمة كبري الشركات المسيطرة عليها.
 
وعلي الرغم من استيعاب الشركات المتوسطة والصغيرة بمجال الأوراق المالية لدرس اقتناص الصفقات الضخمة التي تؤهلها لاحتلال المراكز المرموقة بترتيب تعاملات شركات السمسرة ربع السنوية، في الوقت بدل الضائع، الذي استمرت الشركات الكبري في إعطائه لها علي مدار السنوات الأخيرة، إلا أن الشريحتين اتفقتا علي أن هذه المراكز لا تعكس مطلقاً المقدار الطبيعي لتعاملات الشركات ووضعها السوقي.
 
وفرضت قواعد اللعبة استمرار احتدام المنافسة علي اقتناص الصفقات الكبري، لتدخل شريحة الشركات الصغيرة المزايدة علي العمولات الصفرية التي ابتدعها الكبار أملاً في لفت الأنظار إليها، من خلال تعهد البعض بتسديد رسوم الصفقات المنفذة لدي كل من البورصة المصرية وشركة مصر للمقاصة، كمقابل لشراء مراكز متميزة في ترتيب تعاملات شركات السمسرة.
 
قال شريف كرارة، العضو المنتدب لشركة المجموعة المالية هيرمس، إن الانخفاض العنيف الذي شهدته أحجام التداول اليومية بالسوق خلال الشهور الثلاثة الماضية ضاعف من تأثير صفقات نقل الملكية داخل وخارج المقصورة علي أداء الشركات، مؤكداً أنه في حال استبعاد هذه الصفقات سيتضح الفارق الكبير بين تعاملات »المجموعة المالية - هيرمس« والمركز التالي لها، خاصة في ظل غياب الصفقات الضخمة عن تعاملات المجموعة خلال هذه الفترة.
 
وأرجع »كرارة« غياب صفقات نقل الملكية التي نشطت خلال الشهر الأخير عن تعاملات شركته دبي ضعف العلاقات الشخصية مع شريحة محاسبين ومحامين من المكاتب الاستشارية التي دائماً ما تتولي ترتيب هذه العمليات، موضحاً أن أغلب هذه العمليات تتم دون عمولة، مما يؤكد أن ترتيب الربع المنتهي أعطي رؤية مغالطة لأداء الشركات خلال هذه الفترة.
 
وتوع العضو المنتدب للمجموعة المالية هيرمس أن تفتتح شركته فرعين جديدين خلال النصف الثاني من العام، في إطار خطتها لتدعيم قاعدة عملائها الأفراد، لافتاً إلي أنه تتم حالياً دراسة سبع مناطق للتعرف علي التمركز الأفضل للفروع المرتقبة للشركة.
 
من جانبه أشار حسين الشربيني، العضو المنتدب لشركة »فاروس« لتداول الأوراق المالية، إلي أن التحدي الرئيسي الذي يواجه شركته بعد نجاحها في احتلال المركز الثالث في التعاملات نصف السنوية بحصة سوقية %6.27 يتمثل في كيفية تجاوز سيناريو الهبوط الراهن في أحجام التداول اليومية والتي تضغط بصورة كبيرة علي ربحية الشركات وأحجام تعاملاتها خلال الفترات ربع السنوية.
 
وأضاف »الشربيني« أن صفقات نقل الملكية ساهمت بنسبة كبيرة في تقدم ترتيب »فاروس« بقائمة العشرين الكبار، خاصة بعد تنفيذها صفقة نقل ملكية حصة بنك مصر في شركة »أموك« لشركة »مصر المالية للاستثمارات« والتي بلغت قيمتها 6.4 مليار جنيه.
 
وبدوره أكد خالد رياض، رئيس مجلس إدارة شركات الرواد للسمسرة أن صفقة نقل ملكية بنك مصر ببنك القاهرة أهدته المركز الأول في تعاملات شركات السمسرة خلال الربع الثاني من العام، موضحاً أن استئثاره بتنفيذ هذه الصفقة يرجع إلي استحواذ بنك مصر علي %10 من إجمالي رأسمال الشركة الذي يساهم فيه كل من بنك قناة السويس وبنك مصر - إيران وشركتا مصر للتأمين والتأمين الأهلية.
 
وأشار »رياض« إلي أن شركته تستند عادة علي تعاملات المؤسسات، والتي أعاقت تقدمها خلال العام الماضي في ظل الأزمة المالية العالمية فيما بدأت شركته التوسع في استقطاب العملاء الأفراد عبر نظام التداول الإلكتروني من خلال الحملات الترويجية المكثفة التي بدأتها الشركة، بالإضافة إلي عقدها عدداً من الندوات الجامعية لجذب شريحة الطلاب الذين يمثلون فئة عريضة من المستثمرين في المستقبل.
 
وحول التراجع العنيف لشركة »بايونيرز« خلال النصف الأول من تعاملات 2010، أرجع خالد الطيب، عضو مجلس إدارة شركة »بايونيرز« القابضة للاستثمارات المالية هذا التدهور في أداء شركته إلي تراجع أحجام التداول بسوق داخل المقصورة خلال فترة كبيرة من الربع الثاني، والذي انعكس بدوره علي حجم وقيمة العمليات المنفذة لعملاء الشركة نظراً لاعتماد »بايونيرز« بصورة كبيرة علي تعاملات الأفراد، التي دائماً ما تتأثر باتجاهات المؤشر الرئيسي للبورصة المصرية.
 
وأشار »الطيب« إلي أنه في حال استبعاد الصفقات المنفذة خلال آخر أسبوعين لتداولات الربع الثاني من العام الحالي، سينحصر تراجع »بايونيرز« في عدد قليل من المراكز، التي تعكس الهبوط المستمر فيأداء السوق المحلية وما ينطوي عليها من تداعيات سلبية علي أداء الشركات العاملة بها.
 
ودلل علي ذلك باحتلال »بايونيرز« المركز الخامس في تعاملات داخل المقصورة، التي تعد النبض الحقيقي لقياس تداولات البورصة المصرية، فيما احتلت المركز السابع، بإضافة الصفقات التي لعبت دوراً كبيراً في رسم خريطة العشرة الكبار خلال النصف الأول من العام الحالي، بعد أن وصلت أساليب حرب اقتناص الصفقات إلي قيام الشركات في معظم الأحيان بتسديد رسوم إدارتي البورصة والمقاصة بدلاً من العملاء أطراف الصفقة.
 
وأكد »الطيب« أن »بايونيرز« تعتزم الحفاظ علي تواجدها بالمركزين الرابع أو الخامس لنهاية تداولات العام الحالي، كما حافظت علي احتلالها مراكز متميزة طوال السنوات السبع الماضية، بجانب استمرارها في البحث عن عمليات التداول التي تثمر عن الهوامش الربحية المتعارف عليها بعيداً عن سباق جمع الصفقات لحصاد مراكز متميزة ولكنها وهمية.
 
وبدوره، أرجع محمد ماهر، نائب رئيس مجلس إدارة شركة »برايم القابضة«، الطفرة الكبيرة التي حققتها شركته خلال الربع الثاني من العام، والتي دفعتها لاحتلال المركز الثامن عن النصف الأول من 2010 بعد غياب طويل عن قائمة العشرة الكبار، إلي صفقة الطرح الخاص التي نفذتها الشركة لـ»عامر جروب« والتي تبلغ قيمتها حوالي 3.5 مليار جنيه، مؤكداً أن عمليات نقل الملكية أصبحت السلاح الرئيسي لحصد المراكز بالسوق، في ظل التزام متوسط أحجام التداولات اليومية بحدود 500 خمليون جنيه، مما يقلل من جدوي الاعتماد علي تداولاته خلال الفترة الراهنة.
 
وأوضح »ماهر« أن شركته بصدد تعظيم قاعدة عملائها من الأفراد خلال الفترة المقبلة بدعم من نظام التداول الإلكتروني الجديد، الذي تعتزم تسويقه قريباً، إحداث قدر من التوازن بين تعاملات المؤسسات والأفراد في هيكل عملاء الشركة.
 
وفي سياق متصل، أكد علاء سبع، الرئيس التنفيذي لشركة بلتون المالية القابضة، أن غياب الصفقات الضخمة عن تعاملات شركته خلال الربع المنتهي لعب دوراً مؤثراً في تراجع أداء »بلتون« خلال الفترة الأخيرة، موضحاً أن التداولات المنفذة من خلال الشركة سجلت توازناً مناسباً وضعها في المركز الرابع في حال استبعاد الصفقات.
 
وتوقع سبع أن تستعيد »بلتون« مراكزها المتميزة خلال الربع الثالث من العام بدعم من تعاملات المؤسسات وقدرتها ككيان استثماري كبير في الحفاظ علي أدائه رغم الاضطرابات العنيفة التي تحيط بأداء السوق المحلية.
 
وعلي صعيد التطور الكبير الذي سجلته تعاملات شركة الأهلي لتداول الأوراق المالية خلال الربع الثالث من العام عبر الصفقات الي نفذتها لعدد من شركات القطاع العام، أكد رأفت الأشقر، العضو المنتدب لشركة الأهلي لتداول الأوراق المالية، أن شركته لم تنخرط في مزايدات العمولات الصفرية لتنفيذ هذه الصفقات، حيث تمثلت عوامل جذب العملاء لشركة »الأهلي« في الثقة التي اكتسبتها الشركة من تبعيتها للبنك الأهلي، والتي دعمت فرص استقطاب للعديد من العملاء، سواء مؤسسات أو أفراداً، بالإضافة إلي التزام الشركة بتقنين استخدام الأدوات مرتفعة المخاطر، مما يحافظ بنسبة كبيرة علي متوسط تعاملات العملاء بالشركة.
 
|وأوضح »الأشقر« أنه علي الرغم من ارتفاع شريحة المؤسسات بهيكل عملاء الشركة خلال الفترة الراهنة، فإنها بدأت بالفعل في تنفيذ خطتها التوسعية لاستقطاب شرائح جديدة من المستثمرين، والتي ستتضمن فتح مكاتب تمثيل للشركة بجميع فروع البنك الأهلي، بما يوفر لها التوسع الجغرافي المناسب، بالإضافة إلي بدء تفعيل نظام التداول الإلكتروني في غضون الأسابيع القليلة المقبلة، بالتزامن مع انقضاء الدورة التدريبية لنظام البيع والشراء في ذات الجلسة.
 
وتوقع »الأشقر« أن تواصل »الأهلي« تمركزها في قائمة العشرة الكبار خلال الربعين المقبلين، بدعم من الخطة الطموح التي تستهدفها الشركة والثقل المكتسب من تبعيتها للبنك الأهلي، والذي سيؤمن لها الحصول علي مزيد من المستثمرين الجادين والصفقات الضخمة خلال الفترة المقبلة.
 
وبدوره، أوضح أيمن حامد، العضو المنتدب لشركة النعيم لتداول الأوراق المالية، أن شركته تستهدف خلال الفترة المقبلة الحفاظ علي تواجدها بقائمة العشرة الكبار بدعم من عمليات التداول المنفذة بسوق داخل المقصورة، والتي تعد التحدي الرئيسي أمام الشركات في ظل الاضطرابات العنيفة الراهنة، مستنكراً الاعتداء بتأثيرات الصفقات علي تعاملات شركات السمسرة العاملة بالسوق في عملية تصنيف أدائها، حيث إن هذه العمليات غير متكررة.
 
وأضاف أنه علي الرغم من تنفيذ »النعيم« عمليات نقل ملكية في إطار إعادة هيكلة محفظة استثمارات شركة »النعيم القابضة« بقيمة تدور في حدود 1.3 مليار جنيه، فإن شركته أحرزت تقدماً جيداً خلال الربع الأخير من تعاملات بسوق داخل المقصورة بعد استبعاد الصفقات.
 
وفي سياق متصل، أكد شوكت المراغي، العضو المنتدب لشركة »H.C « لتدول الأوراق المالية، أن تراجع أداء شركته يرجع إلي أسلوب احتساب الصفقات ضمن تعاملات الشركات، مما دفع »H.C « للمركز الحادي عشر، في حين أنه باستبعاد الصفقات ستحل شركته المركز السابع في قائمة تعاملات شركات السمسرة خلال النصف الأول من 2010.
 
وأشار »المراغي« إلي أن شركته تستهدف خلال النصف الثاني من العام التوسع في المحافظات عن طريق افتتاح عدد من الفروع، بالإضافة إلي بدء تفعيل نظام التداول الإلكتروني مطلع أغسطس المقبل، مما يرجح تحسن أداء الشركة خلال الأشهر الستة المقبلة.
 
من جانبه، أرجع هشام توفيق، رئيس مجلس إدارة شركة عربية أون لاين، التراجع الذي سجلته شركته في ترتيبها خلال النصف الأول إلي غياب المؤسسات عن التداولات السوقية المنفذة من خلالها، مما انعكس علي أحجام التداول بالسوق، والتي يستحوذ الأفراد علي النصيب الأكبر منها، موضحاً أن شركته ما زالت محافظة علي نصيبها من تعاملات الأفراد، مدللاً علي ذلك بارتفاع حصته السوقية بهذه الشريحة من العملاء من 12 إلي %16 بعد استبعاد الصفقات.
 
وكشف »توفيق«، عن اعتزام شركته التوسع في نشاط تداول الأوراق المالية، من خلال بدء التنفيذ عن طريق السماسرة »OFF line «، بالإضافة إلي العمل علي استقطاب المؤسسات وفتح فروع تنفيذ جديدة للشركة، خاصة بالمحافظات خلال الربع الأخير من العام 2010.
 
وفيما يتعلق بأسباب تراجع أداء شركة »كايرو كابيتال للسمسرة« خلال الربع الأخير، رغم التزامها بالبقاء في قائمة العشرين الكبار عن النصف الأول من العام، قال أحمد أبوحسين، رئيس الشركة، إن ارتفاع عدد الصفقات الضخمة المنفذة بالسوق خلال الأشهر الثلاثة الأخيرة قلص من تأثير التعاملات التقليدية التي نفذتها »كايرو كابيتال« خلال هذه الفترة رغم اتساع قاعدة عملاء الشركة من الأفراد بدعم من فروعها الجديدة، وتنفيذها صفقة الطرح الخاص لشركة »جولدن بيراميدز بلازا«، التي بلغت قيمتها 1.8 مليار جنيه.
 
وتوقع »أبوحسين« أن تشهد الفترة المقبلة تحسناً ملحوظاً في أداء شركته بدعم من ترقبها التنفيذ عدة صفقات خلال الأشهر المقبلة، علاوة علي تفعيل نظام التداول الإلكتروني مطلع شهر أغسطس المقبل، بجانب بدء الاستفادة من العقود التي وقعتها الشركة مع عدد من شركات إدارة الأصول لتنفيذ عملياتها بالتزامن مع العمل علي استقطاب المؤسسات الخليجية، خاصة من دول الإمارات والسعودية وبعض دول الخليج الأخري.
 
وتوقع محمد همام، العضو المنتدب لشركة سيجما لتداول الأوراق المالية، أن تلجأ شركته للتوجه لاستقطاب الصفقات خلال الفترة المقبلة، للحفاظ علي تمركزها بقائمة العشرين الكبار في ظل الضعف الشديد، الذي تعاني منه السوق المحلية، من حيث أحجام التداول والتي يدلل عليها انخفاض بحجم تعاملات الأفراد إلي %50 فقط، بدلاً من %70 و%80 خلال الفترات الماضية.
 
وأخيراً أعرب نادر إبراهيم، مدير تنفيذي بشركة المشرق للسمسرة، عن امتنانه من بقاء شركته ضمن العشرين الكبار في تعاملات النصف الأول من العام 2010، رغم فقده حوالي 23 مركزاً في الربع الثاني، مقارنة بالربع الأول، مرجعاً ذلك لعدم تنفيذ الشركة أي صفقات تثقل ما نفذته خلال الربع الأول.
 
وأضاف »إبراهيم« أن شركته تستهدف التوسع خلال النصف الثاني من العام من خلال فتح فروع جديدة بواقع فرعين في النصف الثاني من 2010 ومثلهما في النصف الأول من العام المقبل، بالإضافة إلي مضي الشركة في إجراءات إعادة هيكلة بنيتها التحتية لتحسين كفاءة نشاط التداول الإلكتروني، بما يؤهلها لاستقطاب شرائح جديدة من العملاء.
 
وتضمنت قائمة الشركات التي استبعدت من قائمة العشرين الكبار خلال النصف الأول من العام الحالي، كلاً من »جراند انفستمنت« و»بريميير« و»حلوان للسمسرة«، بالإضافة إلي »بريزما« و»هوريزون« و»المجموعة الاقتصادية« و»بيت الاستثمار العالمي«.
 
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة