أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.95 17.85 بنك الإسكندرية
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
17.97 17.85 البنك المركزى المصرى
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
603.00 عيار 21
517.00 عيار 18
689.00 عيار 24
4824.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

سيـــاســة

الهوية السياسية‮« ‬و»الانتماء الحزبي‮« ‬ألغام علي طريق‮ »‬الوطني‮«‬


محمد القشلان

اتسعت دوائر الجدل داخل الحزب الحاكم، حول تصريحات ماجد الشربيني، عضو الأمانة العامة، أمين العضوية بالحزب الوطني، عن غياب الهوية السياسية لأعضاء الحزب، بسبب عدم إيمانهم بأيديولوجية ومبادئ الحزب، مقارنة بأعضاء الأحزاب الأخري، مثل »الوفد« و»التجمع« و»الناصري«، وانقسم أعضاء الحزب وقياداته حول تصريحات الشربيني، وتجدد النقاش داخل الحزب حول الانتماء الحزبي لدي أعضاء الوطني، وهي القضية التي ظلت برأسها العام الماضي، وتمت مواجهتها بخطة لتحديث العضوية، وربط العضوية بالنشاط، لكنها لم تؤت ثمارها، فيما أرجع بعض قيادات الحزب أسباب غياب الهوية الحزبية لدي العديد من الأعضاء إلي تزايد العضوية، وتعدد التيارات الفكرية التي يضمها الحزب في عضويته.


l
 
 ماجد الشربينى
بداية أكد المستشار ماجد الشربيني، عضو الأمانة العامة، أمين العضوية بالحزب الوطني، أن ما قصده بغياب الهوية لدي بعض أعضاء الحزب هو عدم إيمانهم بأي ايديولوجية أو فكر سياسي، وذلك لأن الحزب الوطني تجاوزت عضويته 3 ملايين عضو، تشمل جميع التيارات السياسية بداية من الناصريين وحتي الليبراليين، إلي جانب أن هناك بعض الأعضاء ليست لهم هوية سياسية أو انتماء حزبي.

وأشار الشربيني في تصريحات خاصة لـ»المال« إلي أن الحديث حول الهوية السياسية والانتماء الحزبي للأعضاء غالباً ما يفجر الجدل داخل الحزب، إلي جانب قضية تعدد التيارات والانتماءات للأعضاء من أقصي اليسار وحتي أقصي اليمين، مؤكداً أن الأزمة لا تكمن في التعدد الفكري، وإنما في الجنوح أو التطرف، لاسيما أن الحزب الوطني يضم في عضويته ليبراليين تفوق ليبراليتهم أعضاء حزب الوفد، ويساريين يفوق إيمانهم بتلك الايديولوجية أعضاء حزبي »التجمع« و»الناصري«، رغم أن البعض يعتبر هذا التعدد رمزاً للتنوع وعنواناً للثراء الحزبي، إلا أنه قد يكون معيباً في حال التطرف والجنوح، لاسيما أن الحزب الوطني هو حزب الوسطية الإيجابية.

فيما اختلف الدكتور نبيه العلقامي، عضو الأمانة العامة بالحزب، مع وجهة نظر الشربيني، مؤكداً أن الانتماء الحزبي هو أكبر دليل علي الهوية السياسية لأعضاء الحزب الوطني، مشيراً إلي أن الاختلاف في الآراء والاتجاهات السياسية هو أهم ما يميز الحزب الوطني، لأنه نموذج حي للتعددية والحوار الديمقراطي بين جميع الأطياف الفكرية، خاصة أن تنوع الأفكار والطروحات والاتجاهات لا يخرج عن رؤية الحزب والالتزام بمبادئه الأساسية.

وأضاف »العلقامي« أن الحزب الوطني يقوم علي الوسطية بين جميع الاتجاهات، وهو ما يثري الحوار من خلال التعددية الفكرية والأيديولوجية، ولكن هذا التعدد لا يعني التطرف، لأن الحزب الوطني هو البوتقة الوسطية لجميع التوجهات السياسية، مشدداً علي أن أعضاء الحزب الوطني هم الأكثر تمسكاً بهويتهم السياسية والحزبية مقارنة بأعضاء الأحزاب الأخري.

من جانبه أبدي عمرو هاشم ربيع، خبير شئون الأحزاب بمركز الأهرام للدراسات السياسية والاستراتيجية، اندهاشه من الجدل المثار داخل الحزب الوطني، مؤكداً أن الهوية الوحيدة المعلنة لأعضاء الحزب الوطني هي هوية المصالح والسلطة، لاسيما أن هناك أعضاء لا يعرفون مبادئ أو أهداف الحزب الوطني، لكنهم ينتمون إليه لحماية مصالحهم التجارية والاقتصادية، أو رغبة منهم في الحصول علي مكاسب سياسية، مشيراً إلي أن الحديث عن تعدد التيارات السياسية داخل الحزب الوطني، كلام عار تماماً من الصحة سوي في حالة استثنائية واحدة وهي انضمام عدد من الليبراليين إلي لجنة السياسيات.

وأشار »ربيع« إلي أن الحزب الوطني يعلم أن قضية الانتماء غير مطروحة بالأساس، وأن هناك أعضاء يحملون كارنيه عضوية الحزب، بهدف الحماية فقط ولا يمارسون أي نشاط حزبي، خاصة أن عدداً كبيراً من أعضاء الحزب لا يشاركون في الانتخابات ولا يحملون بطاقة انتخابية.
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة