بورصة وشركات

الاتجاه العرضي يسيطر علي أسهم المعادن والأسمنت بعد نجاحها في تحقيق قفزات صعودية






كتب - محمد فضل

 
يسيطر الاتجاهات الهابط والعرضي علي أسهم قطاعي المعادن والأسمنت بالبورصة المصرية، حيث مازالت تتحكم الأخبار السلبية المتعلقة برجل الأعمال أحمد عز، في أداء سهمي حديد عز وعز الدخيلة ليستمرا في التحرك بالنفق الهبوطي منذ اندلاع ثورة 25 يناير، فيما يتحرك سهما السويدي للكابلات ومصر للألومنيوم في اتجاه عرضي خاصة بعد نجاح الأخير في تحقيق قفزة جيدة مع عودة التداول مرة أخري.

 
وخالف قطاع الأسمنت اتجاه سوق المال، حيث نجح في مواصلة الارتفاع وتجاوز الكثير من أسهمه مستوياته السعرية قبل 25 يناير، وذلك بدعم من الكوبونات النقدية التي تم توزيعها خاصة أسهم أسمنت سيناء والسويس وبورتلاند، ودخلت هذه الأسهم في قناة عرضية للحفاظ علي المكاسب التي سجلتها خلال الجلسات الماضية.

 
في هذا السياق أوضح إيهاب السعيد، رئيس قسم التحليل الفني عضو مجلس إدارة شركة أصول لتداول الأوراق المالية، أن سهم حديد عز يتحرك خلال الفترة الحالية في اتجاه هابط علي المديين القصير والمتوسط الأجل صوب مستوي الدعم الأول له بالقرب من 8 جنيهات، وذلك إثر ملامسة السهم هذا المستوي خلال جلسة الخميس الماضي، موضحاً أن هذه التحركات تأتي في ظل ارتفاع معدل احجام التداول علي السهم التي وصلت إلي 1.148 مليون سهم الخميس الماضي.

 
وتوقع »السعيد« أن يشكل مستوي 8 جنيهات حائط صد للخسائر التي أصابت حديد عز منذ عودة التداول علي السهم 24 مارس الماضي والتي دفعته للهبوط من مستوي 14.34 جنيه إلي 8.58 جنيه، متوقعاً أن يتمكن السهم بعد التخلص من موجة الهبوط في اختبار نقطة المقاومة عند 9.5 جنيه والتي سترشحه في حال اختراقها للتحرك قرب مستوي 10 جنيهات.

 
من جانبه رأي أحمد خالد، رئيس قسم التحليل الفني بشركة عربية أون لاين لتداول الأوراق المالية، أن سهم حديد عز كون قاعاً عند 9.5 جنيه عقب عودة التداول ارتد من خلاله إلي مستوي 11 جنيهاً، ثم عاد للهبوط مرة أخري إليه حتي كسره خلال تداولات الأسبوع الماضي، مما حوله إلي الاتجاه الهابط مرة أخري واختبار مستوي 8 جنيهات للوقوف علي مدي قدرته علي تشكيل مستوي دعم بالقرب منه من عدمه.

 
وحدد »خالد« مستوي المقاومة الأول لحديد عز عند 9 جنيهات، معتبراً أن عودة السهم إلي 9.5 جنيه مرة أخري سيشكل دعماً جيداً له باعتبار أن هذه النقطة كانت القاع التي تحرك السهم بالقرب منها خلال الفترة الماضية.

 
ولفت إلي أن حركة حديد عز تؤثر علي تحركات سهم العز الدخيلة، حيث تزامن تكوين قاع للأول عند 9.5 جنيه مع تكوين »الدخيلة« قاعاً عند 600 جنيه دفعته للارتداد إلي مستوي 700 جنيه، قبل أن يدخل في تيار هبوطي يدفع إلي كسر مستوي 600 جنيه ليغلق علي سعر 565.98 جنيه خلال الخميس الماضي.

 
وتوقع رئيس قسم التحليل الفني بـ»عربية أون لاين«، أن يحاول العز الدخيلة في ظل الموجة البيعية الحالية تكوين قاع بالقرب من مستوي 500 جنيه، حتي يبدأ في استعادة القوي الشرائية مرة أخري.

 
فيما أوضح إيهاب السعيد، أن العز الدخيلة تعاني انخفاض أحجام التداول بشدة حيث تتراوح ما بين 200 و300 سهم في الجلسة الواحدة بما يؤدي إلي تسجيل السهم تحركات عنيفة خاصة علي المستوي الهبوطي، مشيراً إلي أنه يتحرك بالقرب من أدني مستوي له منذ 6 سنوات عند 550 جنيهاً.

 
ورجح أن يواصل العز الدخيلة الهبوط حتي يصل إلي منطقة الدعم الأولي عند 480 جنيهاً، بضغط من الأخبار السلبية التي تحيط بالشركة خاصة فيما يتعلق بتسهيلات الاستحواذ عليها من جانب رجل الأعمال أحمد عز.

 
وعلي صعيد مصر للألومنيوم، أوضح »السعيد« أنه في اتجاه صاعد قصير الأجل، حيث تمكن السهم منذ عودة التداول عليه يوم 23 مارس من الصعود من مستوي 21.01 جنيه إلي 29.25 جنيه، ليقترب من سعر السهم خلال جلسة 24 يناير والبالغ 29.36 جنيه، وحدد مستوي 31.5 جنيه كمقاومة أولي للاتجاه الصعودي للسهم.

 
وقال إن »مصر للألومنيوم «من المرشح أن يتحرك سهمها عرضياً علي المدي المتوسط بين مستويي 31.5 جنيه و26 جنيهاً حيث يمثل الأخير نقطة دعم قوية للسهم.

 
فيما لفت إيهاب السعيد، رئيس قسم التحليل الفني بـ»أصول« إلي أن سهم السويدي اليكتريك يتحرك في قناة عرضية علي الأجل القصير بين مستويي 39 و42 جنيهاً، وذلك نتيجة تحركه في نطاق ضيق منذ عودة التداول علي السهم حيث انحصرت التحركات بين 40.21 و41.17 جنيه، إلا أنه توقع أن يتحول السهم إلي الاتجاه الهابط علي المدي المتوسط.

 
وأشار أحمد خالد، إلي أن سهم السويدي يتحرك في قناة عرضية علي المدي القصير بين مستويي 39 و41 جنيهاً، مشيراً إلي أن السهم يواجه نقطة مقاومة أولي بالقرب من مستوي 40.5 جنيه.

 
وعلي صعيد أسهم الأسمنت أشار إبراهيم النمر، رئيس قسم التحليل الفني ببنك الاستثمار »نعيم«، إلي أن قطاع الأسهم سجل أفضل أداء في سوق الأوراق المالية منذ عودة التداول في 23 مارس الماضي، حيث نجحت أسهم القطاع في تحقيق مستويات سعرية جيدة بدعم من توزيع كوبونات نقدية.

 
وأوضح أن سهم أسمنت سيناء تصدر أفضل الأسهم أداءً منذ عودة التداول بالبورصة، وذلك بفضل توزيع كوبون نقدي بقيمة 9.5 جنيه لكل سهم، مما دفعه للارتفاع من مستوي 37.68 جنيه إلي 55 جنيهاً لينخفض بعد خصم قيمة التوزيع من القيمة السوقية للسهم إلي 45.48 جنيه.

 
ورأي أن أسمنت سيناء يتحرك في قناة عرضية علي المديين القصير والمتوسط حيث يتحرك بين مستويي 44 و49 جنيهاً.

 
وقال أحمد خالد، رئيس قسم التحليل الفني بـ»عربية أون لاين«، إن سهم أسمنت سيناء يتحرك في قناة عرضية علي المدي القصير الأجل، حيث يتلقي دعماً جيداً بالقرب من مستوي 44 جنيهاً، والذي شكل القاع التي استند عليها السهم بعد خصم قيمة توزيع الكوبون من السعر السوقي لأسمنت سيناء، لافتاً إلي أن هذه القاع دفعت السهم إلي تجاوز مستويي 46 و48 جنيهاً علي التوالي.

 
وأشار إلي أن سهم أسمنت السويس يتحرك في اتجاه صاعد في نطاق ضيق علي المدي القصير وذلك بعد الارتفاع الكبير الذي سجله منذ عودة التداول منطلقاً من مستوي 26.98 إلي 40.95 جنيه وذلك بعد خصم قيمة الكوبون النقدي البالغ 3.9 جنيه والذي وجه دعماً جيداً للسهم.

 
وتوقع »خالد« أن يتحرك أسمنت السويس في اتجاه عرضي علي المدي المتوسط حيث يتلقي دعماً جيداً عند مستويي 39 و38 جنيهاً علي التوالي، وحدد نقطة المقاومة الرئيسية للسهم عند 41.75 جنيه.

 
وهو ما رجحه إبراهيم النمر حيث أوضح أن أسمنت السويس يتحرك في قناة عرضية بين مستويي 38 و41.80 جنيه، وذلك علي إثر الصعود الذي سجله ليقترب من القمة نفسها التي تحرك بالقرب منها قبل اندلاع ثورة 25 يناير عند مستوي 42.3 0 جنيه.

 
وأوضح »النمر« أن سهم أسمنت بني سويف يتحرك في قناة عرضية بين منطقتي 64 و68 جنيهاً، كنتيجة طبيعية للارتدادة التي سجلها السهم مع عودته للتداول حيث وصل إلي مستوي 70.22 جنيه، إلا أنه فشل في الوصول إلي القمة التي سجلها خلال تداولات جلسة 11 يناير عند 78 جنيهاً.

 
وتطرق رئيس قسم التحليل الفني بـ»عربية أون لاين« إلي سهم أسمنت بورتلاند طرة، حيث توقع أن يتحرك في اتجاه صاعد علي المدي القصير ليحاول اختبار مستوي 36 جنيهاً التي تشكل نقطة المقاومة للأولي للسهم.

 
ورشح أن يتحرك بورتلاند طرة في اتجاه عرضي علي المدي المتوسط في المنطقة بين 33 و36 جنيهاً وذلك بعد أن سجل السهم ارتفاعاً من مستوي 23.67 جنيه إلي 35.03 جنيه، بعد خصم قيمة الكوبون النقدي البالغ 4.3 جنيه والذي ساهم في دفع السهم نحو الصعود.

 
وأوضح »خالد« أن سهم جنوب الوادي للأسمنت يتحرك في قناة عرضية بين مستويي 4.35 و4.5 جنيه، لافتاً إلي أن المستوي الحالي للسهم والبالغ 4.43 جنيه يرتفع عن سعره السوقي قبل اندلاع ثورة 25 يناير والذي بلغ 3.79 جنيه.

 
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة