أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.85 17.97 البنك المركزى المصرى
17.86 17.96 بنك الإسكندرية
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
600.00 عيار 21
514.00 عيار 18
686.00 عيار 24
4800.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

سيـــاســة

‮»‬الحرية‮ ‬2‮«..‬الصدام القادم علي أبواب‮ ‬غزة


إيمان عوف

علي الرغم من الاحداث الدامية التي شهدتها قافلة الحرية »1« خلال الشهر الماضي، التي راح ضحيتها قرابة 20 ناشطا سياسيا من تركيا وبعض الدول الاوروبية، اتخذ قرابة 9000 ناشط سياسي من العديد من الدول الاوروبية قرارا باطلاق قافلة الحرية »2« التي تهدف الي رفع الحصار عن غزة، في ذات الوقت الذي لم تعتذر فيه اسرائيل عن تلك الاحداث، الامر الذي أثار تساؤلا حول امكانية تكرار تلك الاحداث.


أكد السفير محمد صبيح، مندوب فلسطين في الجامعة العربية أمين حركة فتح، ان خروج قوافل بحرية لكسر الحصار المفروض علي غزة في الفترة الحالية هو امر لا يمكن وصفه سوي بالنبيل، خاصة في ظل الغطرسة الاسرائيلية في التعامل مع النشطاء السياسيين الاوروبيين والعرب.

وتوقع صبيح، ان تمارس اسرائيل ذات الغطرسة التي سبق ان مارستها مع قافلة الحرية »1«، خاصة ان الدول الاوروبية لم تمارس الضغط المناسب الذي من شأنه ردع الهمجية الاسرائيلية في التعامل مع النشطاء السياسيين.

وعن دور مصر وامكانية قيامها بدور ما في تسهيل مرور القوافل، اكد صبيح ان القاهرة لها دور مشهود في فك الحصار عن غزة، الا ان قرار مرور القوافل الاوروبية من عدمه يرجع الي القرار السياسي الداخلي ولا يمكن التنبؤ به.

أكد المهندس عبدالعزيز الحسيني، عضو اللجنة الدولية لفك الحصار عن غزة، ان اللجنة قد وعت الدرس تماما واستطاعت ان تحشد عددا كبيرا من النشطاء السياسيين الذين وصل عددهم حتي وقتنا هذا الي قرابة الـ 9000 شخص، ومن ثم فان تنظيم عدوان مسلح عليهم من قبل الجانب الاسرائيلي امر مستبعد، بالاضافة الي ان الضغوط الدولية والهجوم الدولي الذي تمت ممارسته علي اسرائيل في الفترة الماضية قد لعب دورا في التأثير علي غطرسة العدوان الاسرائيلي.

واشار عبدالعزيز الي ان القافلة تحتوي هذه المرة علي العديد من وسائل التوثيق بدءا من التصوير والتسجيل، ومرورا بالعديد من الوسائل الاخري التي يمكنها بث فاعليات القافلة طيلة الرحلة، بهدف الكشف عن الادعاءات الاسرائيلية التي تم ادعاؤها من الجانب الاسرائيلي بان نشطاء قافلة الحرية »1« قد استخدموا في مواجهتهم الاسلحة البيضاء، وهو الامر الذي وضعهم في موضع الدفاع عن النفس.

وعن التواجد المصري في قافلة الحرية »2« اكد »الحسيني« ان القافلة ستضم عشرات النشطاء السياسيين الا انه رفض التصريح باسمائهم خشية المنع الامني المصري.

وأكد النائب الاخواني حازم فاروق، عضو مكتب الارشاد لجماعة الاخوان المسلمين، انه سوف يشارك في قافلة الحرية »2« مثلما شارك في القافلة »1« هدف توصيل رسالة الي اسرائيل بان الوحشية التي تمت ممارستها ضد النشطاء السياسيين لن تمنع العالم من محاولات فك الحصار عن غزة.

وتوقع »فاروق« ان يكون رد الفعل الاسرائيلي اكثر وحشية من المرة السابقة، مستشهدا بما قاله رئيس الوزراء الاسرائيلي بان ما حدث للنشطاء كان دفاعا عن النفس، وانه لن يعتذر عن قتل النشطاء، لأنه يجوز لكل دولة ان تدافع عن نفسها في مواجهة المغتصبين.

واشار فاروق الي ان الحكومة المصرية لن تمنع نواب الشعب من المشاركة في القافلة حتي تستطيع المزايدة بهم في سوق التفاوض الاسرائيلي الفلسطيني المصري.

وتوقع فاروق ألا تسمح الحكومة المصرية بمرور اي عنصر من عناصر القافلة سواء كان بشرًا او مساعدات من خلال معبر رفح الذي فتح لكي يقلل من بشاعة العدوان الاسرائيلي علي غزة ليس اكثر ولا أقل.

وأكد النائب محمد عبدالفتاح عبيد، عضو لجنة الدفاع والامن القومي بالبرلمان، ان الموقف مازال متأرجحا حتي هذه اللحظة فيما يخص مرور قوافل الحرية عن طريق معبر رفح البري، لاسيما ان بعض المواد التي يمكن مرورها بريا غير مسموح بمرورها كمواد البناء علي سبيل المثال.

واوضح »عبيد« ان القاهرة فتحت معبر رفح دون سقف زمني لمرور المواطنين من ذوي الحاجات الخاصة دون نظر للانتماءات السياسية،  مشددا علي ان قرار فتح المعبر هو قرار سيادي لا يمكن توقعه الا في وقته، وفقا للظروف الامنية المحيطة به.
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة