أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.95 17.85 بنك الإسكندرية
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
17.97 17.85 البنك المركزى المصرى
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
603.00 عيار 21
517.00 عيار 18
689.00 عيار 24
4824.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

اقتصاد وأسواق

تنفيذ‮ »‬إنبي‮« ‬لصهاريج‮ »‬ينبع‮« ‬يعزز فرص الشركات المصرية في السعودية


المال ـ خاص
 
بعد فوز شركة إنبي مؤخرا بالمناقصة العالمية لتنفيذ مشروع إنشاء 47 صهريجا بسعة 12 مليون برميل لتخزين الزيت الخام والمنتجات البترولية بالسعودية، أكد عدد من المهتمين بقطاع البترول أن فوز »إنبي« يعني خلق فرص لتشغيل العديد من الشركات البترولية المصرية بالخارج، موضحا أن فوز الشركة جاء نتيجة تقديمها أفضل العروض، مؤكدين أن التزام الشركة بتسليم المشروع في التوقيت الزمني المحدد أفضل وسيلة لإثبات جدارتها كمقاول عام خلال الفترة المقبلة.

 
تتضمن المناقصة إنشاء »إنبي« لصهاريج معمل تكرير ينبع الجديد كمقاول عام بينظام تسليم المفتاح بقيمة 400 مليون دولار تعادل 2.3 مليار جنيه وقد فازت شركات مقاولات البترول المصرية بالعديد من المناقصات العالمية خلال السنوات الأخيرة بإجمالي قيمة تعاقدات بلغت أكثر من 4.7 مليار دولار في 14 دولة.
 
وفازت »إنبي« المنافسة مع  11 شركة عالمية من أمريكا وإيطاليا وكوريا والصين والهند وسنغافورة، ويتضمن المشروع تنفيذ جميع أعمال التصميم والتوريدات للأعمال المدنية والميكانيكية والكهربائية والأجهزة وعمل اختبارات ما قبل التشغيل لصهاريج التخزين ذات السعات المختلفة التي يصل بعضها إلي 1.2 مليون برميل.
 
أكد الدكتور حمدي البنبي وزير البترول الأسبق، أن كل مناقصة عالمية لها ظروفها وأحيانا تتقدم بعض الشركات البترولية العالمية ذات المسئوليات العديدة وبالتالي لا تستطيع تنفيذ المشروع في التوقيت المحدد، موضحا أن »إنبي« فازت بالمناقصة لأنها قدمت أرخص العروض، وقبلت تنفيذ شروط السعودية من حيث توقيت التسليم.

 
وقال إن فوز »انبي« يعني تشغيل العديد من شركات البترول المصرية لتنفيذ المشروع الذي لا تستطيع تنفيذه بمفردها وكما هو متبع باليابان وغيرها من الدول فتوسع إحدي شركات البترول بالخارج يعني فتح المجال لتنشيط الشركات الأخري مثل بتروجت، صان مصر، وغاز مصر، ومن الممكن أن تجد تلك الشركات فرصا بمجالاتها الأصلية مثل توصيل الغاز أو إنشاء الشبكات أو غير ذلك.

 
وأشار إلي أنه من الممكن أن يتم نقل التكنولوجيا الحديثة بالصناعة البترولية  مثلما حدث عندما قامت شركة سيدي كرير للبتروكيماويات بشراء براءة اختراع من شركة بريتش بتروليم لتطبيق إحدي  تكنولوجياتها، مضيفا أن »إنبي« فازت بالمناقصة كمقاول بنظام المفتاح، أي أنها من حقها أن تجلب عمالاً ومهندسين وفنيين وشركات بترولية مساعدة من مصر لتنفيذ الصهاريج الجديدة معها بالجودة المحددة وفي التوقيت المحدد.

 
وقال إن الصهاريج التي سيتم إنشاؤها هدفها التخزين مثل المتواجدة بشركات »سوميد«، و»بترول بلاعيم« و»جابكو«، مضيفا إن »إنبي« ستنفذ الصهاريج الجديدة داخل التصميم الأصلي لمعمل التكرير.

 
وأكد المهندس حماد أيوب، عضو مجلس إدارة بشركات »كات أويل« للبترول، أنه من المتوقع أن ترتفع فرص نفاذ الشركات البترولية المصرية بالخارج خلال الفترة المقبلة نظرا لامتلاك تلك الشركات الخبرات اللازمة لتنفيذ المشروعات البترولية بل والغازية أيضا.

 
وقال »أيوب« إن شركتي إنبي، وبتروجت شركات قوية تمتلك قدرات عديدة والدليل أنها تعمل خارج نطاق تخصصها في بعض الأحيان، موضحا أن فوز »إنبي« بالمناقصة العالمية لم يأت من فراغ، خاصة بعد منافستها مع 11 من أقوي الشركات وأحدثها تكنولوجياً ولكن خبرتها وشروطها لقوا الموافقة والترحيب من السعودية.

 
وأكد الدكتور فخري الفقي، الخبير الاقتصادي، أن توسع أنشطة شركات البترول المصرية بالخارج خلال عام 2011/2010 يرتبط بالأداء العالمي للاقتصاد، موضحا أن شركات البترول المصرية تسعي دائما إلي التوسع في الأسواق الخارجية لرفع معدلات العملة الصعبة، ولكن توقعات زيادة فرص العمل لتلك الشركات بالخارج مرهون بنجاحها في تنفيذ التعاقدات الحالية دون تأخير وبالكفاءة والجودة المطلوبتين.

 
وطالب »الفقي« الحكومة بأن تقدم المزيد من التسهيلات الجمركية لدعم تلك الشركات والعمل في الخارج بمعدات مصرية، مطالبا برصد احتياجات السوق المحلية في المقام الأول قبل وضع خطة للتوسع بالسوق الخارجية، فانجذاب الدول لشركات البترول المصرية وموافقتها علي عروضها راجع في الأساس لنجاح تلك الشركات في مصر وبالتالي حرص الشركات علي سوقها المحلية عامل رئيسي لاستمرار توسعها عالميا.
 
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة