أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.87 17.97 البنك المركزى المصرى
17.86 17.96 بنك الإسكندرية
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
600.00 عيار 21
514.00 عيار 18
686.00 عيار 24
4800.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

اقتصاد وأسواق

تطوير التعليم الفني والصناعي يحد من ظاهرة العمالة الأجنبية


نسمة بيومي
 
طالب الخبراء بتطوير منظومة التعليم الفني والصناعي لمواجهة ظاهرة زيادة العمالة الأجنبية في قطاع الصناعة.
وأكدوا ضرورة خلق كودار عمالية علي مستوي عال من المهارة والكفاءة لتقليل العمالة في هذا القطاع.

 
وتوقعوا زحف العمالة الأجنبية علي قطاع الزراعة خلال الفترة المقبلة. l
 
 محمد فاروق

 
وحذروا من تفاقم البطالة في ظل الاستعانة بالأجانب، بسبب قلة العمالة المصرية المدربة.
 
طالب شحاتة المليجي، وكيل أول وزارة القوي العاملة سابقاً، بالاهتمام بمنظومة التدريب لرفع كفاءة العامل المصري وتحسين أدائه، مؤكداً أنه لابد أن يتم تدريب العاملين، وفقآً لما تحتاجه وتتطلبه سوق العمل، وليس وفقاً لبرامج التدريب الموضوع، مشيراً إلي أن عدم وجود برامج تدريب متكاملة وقوية هو العامل الرئيسي خلف تزايد الاستعانة بالعمالة الأجنبية علي مثيلاتها المصرية.
 
وأكد عبدالرحمن خير، عضو المجلس القومي للأجور، أن انخفاض معدل ومهارة العمالة المصرية هو الذي جعل أصحاب المصانع والشركات يستعينون بالعمالة الأجنبية، موضحاً أن مصانع القطاع الخاص تستهدف تعظيم العوائد، وتقليل التكاليف، ولذلك يقبلون الاستعانة بالعمالة الأجنبية، حتي لو ارتفعت أسعارها علي مثيلاتها المصرية، لأن الأولي تنتج مخرجات تفوق سعرها وجودتها ما ينتجه المصريون، وبالتالي من الأجدي أن تتم الاستعانة بالعمالة التي تحقق أهداف المستثمر.
 
وفي نفس الوقت حذر »خير« من تلك الظاهرة باعتبارها مشكلة حقيقية من الممكن  أن تؤثر علي مستقبل الصناعة المصرية. مشيراً إلي أن الاستعانة بالعمالة الأجنبية تؤدي إلي تفاقم شبح البطالة وسترفع من نسبة العاطلين في مصر، لذلك لابد من مواجهة تلك القضية بجدية من خلال توفير ضمانات عديدة للعمال والموظفين وتقديم امتيازات تأمينية ووظيفية لهم.
 
أكد الدكتور محمد فاروق، الخبير الاقتصادي، أن أسباب الاستعانة بالعمالة الأجنبية ترجع إلي الجودة النهائية للمخرجات ومستوي الكفاءة في أداء العمل، موضحاً أن العمالة الأجنبية مدربة ومحترفة عن العمالة المصرية، مؤكداً أن قطاع الصناعة ليس القطاع الوحيد الذي يلجأ إلي الاستعانة بالعمالة الآسيوية والأجنبية، ،لكن هناك قطاع التشييد والبناء، الذي سبق القطاع الصناعي منذ عشرات السنين بالعمالة الكورية تحديداً، رغم زيادة عدد عمال التشييد والمعمار في مصر بأعداد مؤلفة وما سيحدث داخل القطاع الصناعي هو نفس ما حدث بقطاع التشييد والبناء. وتوقع استعانة قطاع الزراعة بالعمالة الأجنبية الفترة المقبلة.
 
وأشار لأهمية منظومة التعليم لسد الفجوة بين الطلب وزيادة معدل البطالة، وألمح إلي مشكلة الثقافة المجتمعية التي تنظر إلي حملة المؤهلات الصناعية والفنية بشكل متدن ولا تقبلهم في الحياة الاجتماعية وتفضل حملة الشهادات العليا حتي لو أنهم متعطلون.
 
جدير بالذكر أن أحدث تقرير صادر عن الجهاز المركزي للقوي العاملة، أكد أن عدد الشباب العاطلين عن العمالة قد بلغ 2.3 مليون شاب ليصل إجمالي نسبة البطالة إلي %9.4 من إجمالي السكان القادرين علي العمل.
 
وأشار الجهاز في بيان له، إلي أن النسبة الأعلي من المتعطلين عن العمل تتركز في الفئة العمرية بين 20 و24 سنة، حيث تصل نسبة البطالة بينهم إلي %46.8، بينما تصل النسبة إلي %21 بين الفئة العمرية 25 و29، وكانت النسبة الأقل للمتعطلين بين الفئة العمرية 15 و19 عاماً، حيث بلغت %16.3، وأكد الجهاز ارتفاع معدل البطالة بين النساء إلي %23 في مقابل %52 للذكور.
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة