أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.86 17.96 بنك الإسكندرية
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
17.97 17.85 البنك المركزى المصرى
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
600.00 عيار 21
514.00 عيار 18
686.00 عيار 24
4800.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

سيـــاســة

‮»‬مبادرة الوفد‮«.. ‬بين إنهاء الأزمة والبحث عن دور سياسي


هبة الشرقاوي

يبدو أن الأزمة المشتعلة بين القضاة والمحامين قد أصبحت الشغل الشاغل لجميع أطراف الساحة السياسية حالياً، فبعد المحاولات المتعددة للمؤسسات القضائية والحقوقية لإيجاد مخرج من الأزمة دون جدوي، ها هي اليوم مؤسسة من نوع جديد تدلو بدلوها في هذه القضية ألا وهي حزب الوفد، وذلك من خلال المبادرة التي أطلقها مؤخراً السيد البدوي رئيس حزب الوفد والتي تتكون من 10 بنود تبدأ بمطالبة المحامين باحترام حكم الاستئناف- أياً ما كان- في الدعوي الخاصة بمحاميي الغربية المحبوسين، علي أن يوضع عدد من الآليات التي تضمن للمحامين القيام بعملهم بشكل لائق.


ورغم أن البعض رأي في مبادرة البدوي فرصة للخروج من الأزمة لم يبد آخرون نفس الحماس لها. l
 
 نجاد البرعى

أكد فؤاد بدراوي، نائب رئيس حزب الوفد، أن مبادرة »البدوي« جاءت بسبب إيمان الحزب بأهمية الدور الذي يمكن أن يلعبه في مختلف القضايا الوطنية، خاصة في مثل تلك القضية التي تتعلق بقطبي العدالة في مصر: القضاة والمحامين.. موضحاً أن »البدوي« طالب، في مبادرته، »المحامين« باحترام حكم القضاء من منطق أنه لا يجب التدخل في دعوي قضائية ينظرها القضاء، وشددت مبادرة »البدوي« أيضاً علي اعتبار ما حدث حادثاً فردياً، كما طالبت المستشار أحمد الزند بالتنازل عن بلاغه ضد المحامين، والعمل علي وضع آليات تضمن عمل المحامين في جو آمن وتلقي شكاوي المحامين ضد النيابة أو القضاة- إن وجدت- في مواعيد محددة، وأكد »بدراوي« أنه وجد قبولاً مبدئياً من الأطراف الذين التقي بهم سواء من القضاة أو المحامين.

إلا أن عصام شيحة، المحامي، عضو الهيئة العليا للوفد، لم يبد نفس الحماس للمبادرة، مؤسساً رأيه علي حقيقة أن العديد من مؤسسات الدولة حاولت التدخل لحل الأزمة، إلا أن المشكلة أعمق من أن تحل من خلال مبادرات من هذا النوع، لأن المشاكل بين قطبي العدالة متراكمة منذ سنوات، وجميع من يسعون للتدخل لحلها ليست لديهم معرفة كافية بهذه المشاكل المتراكمة، بالإضافة إلي الدور الخطير الذي لعبه الإعلام في تضخيم الأزمة، مما جعل كلا الطرفين يزايد علي الآخر. وأنهي »شيحة« حديثه مؤكداً أن الأمل الوحيد للخروج من هذه الأزمة معقود علي قضاة الاستئناف الشرفاء الذين ينظرون قضية محاميي الغربية.

وأكد المستشار رفعت السيد، رئيس نادي قضاة أسيوط، رئيس اللجنة التأديبية بنقابة المحامين، أن هذه الأزمة التي عطلت العدالة ونالت من القضاء لا يمكن أن تحلها مبادرات النوايا الحسنة من حزب الوفد ولا أي طرف آخر، خاصة بعد تدخل أطراف عديدة في إشعال فتيل الأزمة.

وأشار السيد إلي أن حل هذه الأزمة يكمن في إضافة منهج للمحامين في كليات الحقوق لتعليم الطلبة كيفية التعامل السلوكي مع قضاة مصر، وأشار السيد إلي أن القضاة لن يقبلوا الصلح الودي بسبب ما تعرضوا له من اهتزاز لصورتهم أمام الرأي العام، وهو ما سيجعل أحكامهم دائماً مساراً للانتقاد، وهو أمر غير مقبول، لذلك فلابد أن تكون بداية حل الأمة من اعتذار المحامين رسمياً للقضاة، وطالب »السيد« جميع الأطراف بوقف التصادم في وسائل الإعلام.

ورفض نجاد البرعي، المحامي والناشط الحقوقي، مبادرة »الوفد« نهائياً، واصفاً إياها بالمسكن الذي لا يستطيع أن يشفي المرض الرئيسي، وتساءل متهكماً علي أول بنودها الذي ينص علي احترام المحامين لقرارات القضاء: وهل لا يحترم المحامون الذين يعملون بالقضاء أحكامه التي تصدر في قضايا موكليهم؟ وبالتالي فمن الأولي أن يحترموا قراراته لأنفسهم.

وأكد »البرعي« أن جميع الأطراف والمؤسسات في مصر حالياً تحاول ركوب موجة هذه الأزمة لكسب أبناط ونقاط سياسية، مؤكداً أن تدخلهم قد زاد الوضع سوءاً، مشبهاً المشكلة بين المحامين والقضاة من ناحية صعوبة الحل بالصراع العربي الاسرائيلي، ومؤكداً أن الأمر لا يحتاج إلي مبادرات بل يحتاج لوقف التجاوزات التي تتم ضد المحامين، وطالب »البرعي« جميع المؤسسات- بما فيها حزب الوفد- بالتوقف فوراً عن التطوع لحل الأزمة وتركها لطرفيها الأصليين.

بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة