أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.95 17.85 بنك الإسكندرية
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
17.97 17.85 البنك المركزى المصرى
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
603.00 عيار 21
517.00 عيار 18
689.00 عيار 24
4824.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

بنـــوك

‮»‬الأهلي‮« ‬و»مصر‮« ‬ضمن الخمسة الگبار في ترتيب وإدارة القروض المشترگة


محمد سالم
 
صعد البنك الأهلي لمركز متقدم ضمن قائمة »بلومبرج« للبنوك الرائدة في مجال ترتيب وادارة القروض المشتركة بمنطقة الشرق الأوسط وشمال افريقيا »MENA « ، وذلك ضمن تصنيف أصدرته مؤخرا، وحصلت »المال« علي نسخة منه، واحتل أكبر بنك حكومي، المركز الثالث في قائمة الخمسة الكبار لعمليات الـ Loans Book Runner  »ضمان تغطية القروض« والـ Loans Mandated Arranger  »المرتبين الرئيسيين«، بنهاية يونيو الماضي، بعد بنكي اتش اس بي سي وجي بي مورجان، فيما جاء بنك مصر في المرتبة الـ 11، وقال التقرير ان الأهلي اقتنص حصة سوقية نسبتها %8.5 من عمليات »ضمان التغطية« Loans Book Runner التي أدارها أكبر 20 بنكا علي مستوي المنطقة خلال فترة الرصد، وأدار »الأهلي«، في هذا المجال 6 عمليات بقيمة  1.246مليار دولار، بينما سجل بنك مصر 3 عمليات قيمتها 505 ملايين دولار بحصة سوقية %3.4.

 
وعلي مستوي عمليات البنكين في مجال ترتيب وإدارة القروض  Loans Mandated Arranger   ، l
 
 احمد المصري
أظهر التقرير اقتناص البنك الأهلي لترتيب وإدارة 7 عمليات تمويلية كبري قيمتها 1.321 مليار دولار، بحصة سوقية %7.4، محتلا المرتبة الثالثة، بعد اتش اس بي سي وستاندرد تشارترد، فيما جاء بنك مصر في المرتبة الخامسة، بحصة سوقية %4 عبر إدارته لـ 5 عمليات تمويلية قيمتها 716 مليون دولار.

 
وقال شريف علوي. نائب رئيس البنك الأهلي، في بيان لمصرفه أمس، ان فوز البنك بمركز الصدارة أمام البنوك المصرية والعربية في مجال ترتيب وإدارة القروض المشتركة وحصوله علي المركز الثالث بعد اثنين من أكبر البنوك العالمية، متخطيا جميع البنوك والمؤسسات الدولية العاملة في المنطقة، يعد مؤشرا قويا علي تطور قدرة مصرفه من الناحية الفنية علي إدارة وترتيب القروض الكبري، لافتا الي ان أحد العوامل المهمة وراء هذا النجاح يرجع الي نمو المركز المالي للبنك بما مكنه من ضمان تغطية وتسويق عمليات تمويلية ضخمة لعملائه.

 
حدد أحمد المصري، رئيس قطاع التمويل والاستثمار بالبنك، في وقت سابق لـ »المال«، أهداف مصرفه الكامنة وراء اقتناص ترتيب وادارة القروض الكبري في الحجم الضخم الذي يمثله البنك الأهلي داخل الجهاز المصرفي، الي جانب رغبته في ادارة الدور التنموي للبنوك بمنظومة الاقتصاد القومي.

 
ويضم قطاع التسويق الائتماني لدي »الأهلي« ادارات رئيسية، هي، Larg Corporate »ائتمان الشركات الكبري«، syndication »القروض المشتركة«، المعاملات الدولية.

 
وتعد المركزية centralization ابرز عمليات اعادة الهيلكة التي قام بها البنك الحكومي، مؤخرا، لملفات الائتمان لديه، وقالت مصادر ان البنك انتهي بنسبة %100 من نقل كل ملفات الائتمان والقروض فوق 100 مليون جنيه من الفروع الي المركز الرئيسي، وانه انتهي من نسبة %95 تقريبا من نظام المركزية للائتمان، بحيث تركز الفروع عملياتها علي التجزئة (جذب الودائع وتسويق منتجات البنك) وجذب عملاء الائتمان، علي ان تتولي الادارة الرئيسية بالبنك مباشرة القرار الائتماني والمتابعة وادارة علاقات العميل، ويخصص الأهلي الآن ما يسمي (مدير علاقات العميل) وهو شخص مسئول عن عميل واحد فقط يقوم بدراسته ومتابعته وحل المشكلات التي تواجهه.

 
ويخطط البنك الأهلي لمواصلة نشاطه، الذي بدأه قبل عامين تقريبا، في حسم صفقات التمويل الكبري، اعتمادا علي عدة عوامل أبرزها، امتلاك قاعدة رأسمالية ضخمة بنحو 7.5 مليار جنيه، وانتهاء عمليات إعادة هيكلة قطاع الائتمان، وتفعيل الادارة المركزية لتنفيذ الائتمان في مجال إدارة وتشغيل ومراقبة تسهيلات عملاء الشركات الكبري Large Corporate والتي تمثل نسبة %80 من إجمالي محفظة البنك المنتظمة.

 
وتستهدف إدارة القروض المشتركة بالبنك تحقيق تمويلات جديدة للشركات الكبري بقيمة 8.5 مليار جنيه في العام المالي 2010/2011، وذلك عبر مراقبة السوق بشكل دقيق لاقتناص العمليات التمويلية الكبيرة.

 
وتعمل إدارة الائتمان بالبنك الأهلي، في الفترة الحالية، علي تسويق ودراسة مجموعة من القروض، أبرزها، قرض شركة اتصالات - مصر بقيمة 7.2 مليار جنيه، التي قالت مصادر انه يجري، حاليا، الانتهاء من إعداد مذكرة المعلومات، تمهيدا لارسالها، خلال أيام، الي 39 بنكا عاملة بالسوق المحلية الي جانب بنوك عربية، ايضا يدرس البنك المشاركة في إدارة وترتيب شريحة من قرض بقيمة 2.5 مليار دولار لصالح شركة السخنة للبتروكيماويات، الي جانب تمويل آخر بقيمة مليار جنيه لشركة المطارات، فيما أدار البنك مجموعة من التمويلات البارزة منها، قرض بقيمة 2 مليار دولار لصالح الهيئة العامة للبترول، وآخر بقيمة مليار دولار لشركة موبكو، الي جانب فوزه بقروض ضخمة لمجالات البنية الأساسية.

 
وسجلت محفظة البنك من القروض 100 مليار جنيه بنهاية شهر مايو الماضي، وفق بيانات كشفت عنها مصادر لـ »المال«، قبل أيام.

 
وقال محمود منتصر. عضو مجلس الادارة، المشرف علي قطاع الائتمان، ان نصيب عمليات التجزئة المصرفية من إجمالي المحفظة سجل قيمة 15 مليار جنيه، مقابل 85 ملياراً للشركات الكبيرة والمتوسطة والصغيرة، لافتا الي انه يجري الآن الاتفاق بشأن المستهدف الائتماني للعام المالي 2010/2011.

 
وأشارت مصادر الي ان قيمة الزيادة التي حققها البنك في محفظة قروضه خلال العام المالي 2009/2010 حتي نهاية مايو الماضي، بلغت نحو 16 مليار جنيه، منها 8 مليارات جنيه تمثل قروضاً سابقة تم تحصيلها وإعادة إقراضها من جديد.

 
أضافت ان قروض الشركات المتوسطة والصغيرة سجلت قيمتها 30 مليار جنيه، مقارنة بـ 55 ملياراً للشركات الكبيرة.

 
وقال رئيس البنك الأهلي، قبل عام تقريبا، ان مصرفه يستهدف ضخ 14 مليار جنيه ائتماناً مستهدفاً للقطاع لخلق فرص عمل جديدة.

 
ويمتلك أكبر البنوك العاملة في السوق المحلية 13 منطقة ائتمانية لخدمة عملاء المشروعات الصغيرة والمتوسطة.

 
فيما كشف تقرير »بلومبرج« عن غياب تام للبنوك العاملة في السوق فيما يتعلق بترتيب وإدارة القروض المشتركة علي مستوي المنطقة، في حين احتلت بنوك عربية مراكز متأخرة، حيث جاء بنك قطر الوطني في المركز الـ16  بعمليتين فقط بقيمة 418 مليون دولار وبحصة سوقية %2.3، فيما لحق بنكان إماراتيان هما، أبو ظبي الوطني وأبو ظبي التجاري بالقائمة في المركزين الأخيرين »19 و20« بحصة سوقية متساوية لكل منهما بنسبة%1.7 .
 
ويري اسماعيل حسن رئيس بنك مصر ايران، محافظ البنك المركزي السابق. ان غياب البنوك المصرية عن قائمة اللاعبين الرئيسيين في سوق ترتيب القروض المشتركة راجع الي ضعف قيمة الطلبات التمويلية للشركات العاملة في السوق المحلية مقارنة بشركات منطقة الخليج، ايضا رغبة الوحدات المصرفية الداخلية في عدم المشاركة في قروض خارجية نظرا لموقف السيولة الدولارية، وتوقع المحافظ السابق للبنك المركزي صعود بنوك مصرية أخري ضمن القائمة نهاية 2010، خاصة ان السوق تشهد الآن نشاطاً تمويلياً بشكل كبير.
 
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة