أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.95 17.85 بنك الإسكندرية
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
17.97 17.85 البنك المركزى المصرى
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
603.00 عيار 21
517.00 عيار 18
689.00 عيار 24
4824.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

بورصة وشركات

الاندماجات بسوق المال‮.. ‬استراتيجية إيجابية رغم فشل صفقة‮ »‬بلتون ـ بايونيرز‮«


نشوي حسين

أعاد فشل صفقة اندماج »بلتون ـ بايونيرز« بعد مرور اكثر من 8 شهور شهدت خلالها المفاوضات العديد من المراحل والمشكلات، فتح ملف الاندماجات بين الكيانات العاملة في سوق المال، خاصة في ظل التوقعات التي احاطت بتلك الصفقة، واعتبرتها بمثابة السيل الذي سيحرك المياه الراكدة في نشاط الاندماجات بين الكيانات الكبيرة، لينتقل بمرور الوقت الي نظيرتها الصغيرة التي تعاني توقف ذلك الاتجاه في ظل تمسك كل طرف بأحقية الادارة، مما يهدد جدوي تلك الاندماجات.


l
 
شريف سامي 
كما فتح الوضع السابق الباب امام العديد من علامات الاستفهام المتعلقة بمدي صحة اعتبار فشل تلك الصفقة، مؤشرا علي انخفاض الفرص المتاحة امام اندماجات كيانات سوق المال المحلية بعد ان بات الاختلاف بين الادارات وصعوبة التوصل الي اهداف موحدة تؤدي الي تكامل الاستراتيجيات، عائقا امام الكيانات الكبيرة، بحيث لم يقتصر ذلك الوضع علي شركات السمسرة الصغيرة.

قلل خبراء سوق المال والاستثمار من حجم الانعكاسات السلبية جراء فشل صفقة »بايونيرز _بلتون« علي سياسة اندماجات الكيانات العاملة في سوق المال، وهو ما ارجعوه الي عدة عوامل، في مقدمتها ارتباط الصفقة بعوامل تخص الطرفين، بالاضافة الي تغير الهيكل التنظيمي لعملية الاستحواذ، تزامنا مع المستجدات الاقتصادية، مما قلل من فرص نجاح الاندماج.

واشار المتعاملون الي العلاقة العكسية العالمية التي تربط بين حجم الكيانات وفرص نجاح الاندماجات، واوضحوا انه كلما زاد حجم الكيانات، زادت علاقاتها وانشطتها واداراتها، وانخفضت فرص إتمام صفقات اندماجاتها.

وأكد المتعاملون إيجابية توقف الاندماج بين الطرفين في الوقت الحالي، خاصة ان ذلك لم يعط اية اشارات سلبية تقلل من جدوي سياسة الاندماج بين الشركات العاملة في سوق الأوراق المالية.

كان خالد الطيب، عضو مجلس إدارة بايونيرز القابضة للاستثمارات المالية قد أرجع فشل صفقة »بايونيرز - بلتون« إلي عدم التوصل إلي اتفاق علي الخطة الاستراتيجية للشركتين بعد الاندماج لإدارة الكيان الجديد، مستبعدا في الوقت ذاته البحث عن شريك آخر في الوقت الحالي، خاصة في ظل حاجة تلك الخطوة لاجراء الدراسات.

وأوضح الطيب أن خطة بايونيرز خلال الفترة المقبلة سترتكز علي السعي وراء تحقيق نتائج جيدة، خاصة بعد أن ارجأت عملية الاندماج استكمال إدارة الشركتين خططهما التوسعية.

وجدير بالذكر ان المفاوضات شملت الاتفاق علي اسناد الادارة التنفيذية للكيان الجديد الي علاء سبع، العضو المنتدب لـ»بلتون«، بالاضافة الي تخفيض حصة وليد زكي، العضو المنتدب لـ»بايونيرز« في شركته والتي تبلغ نحو %27.2.

كما نص العقد المبدئي علي تملك بايونيرز %100 من بلتون مقابل استحواذ مساهمي بلتون علي 100 مليون سهم من بايونيرز، تمثل %16.6  عبر زيادة رأسمال الثانية الي 600 مليون سهم، بدلاً من 500 مليون سهم في صفقة كانت قيمتها المتوقعة حينها 700 مليون جنيه تمثل 100 مليون سهم.

لفت محمد يونس، رئيس مجلس إدارة شركة كونكورد القابضة للاستثمارات المالية الي ان توقف صفقة اندماج بلتون وبايونيرز، جاء نتيجة عدم الاتفاق بين الطرفين مما قلل من جدوي الاندماج في كيان واحد، إلا أنه اكد ايجابية هذا التوجه رغم فشل تجربة »بايونيرز ـ بلتون«.

واستبعد يونس وجود أي انعكاسات سلبية علي استراتيجية الاندماجات بسوق المال جراء توقف تلك الصفقة، موضحا ان توقف مفاوضات الاندماجات فيما بين الكيانات الكبيرة لا يحمل في طياته أي مؤشرات سلبية، نظرا لكون الاتفاق او عدم الاتفاق ينطبق علي جميع الكيانات مهما تعددت احجامه.

من جانبه، أشار يوسف الفار، رئيس مجلس ادارة شركة النعيم القابضة للاستثمارات المالية، الي العلاقة العكسية بين حجم الكيانات وفرص نجاح الاندماجات، موضحا انه كلما زاد حجم الكيانات، انخفضت فرص إتمام الاندماجات بينها، نتيجة تشعب اداراتها وانشطتها مما يزيد من صعوبة الوصول الي اتفاق يرضي جميع الاطراف ويهدد امكانية اتمام الصفقات.

واوضح الفار ان الفترة التي تسبق اتمام الاندماجات تتسم بالتعقيد وتعد من اصعب المراحل التي يمكن ان تمر بها الشركات نتيجة تعدد الاتفاقات والتفاصيل التي يمكن ان تخلق ارضا خصبة للاختلافات، مؤكدا ان نسبة كبيرة من الصفقات المثيلة علي مستوي العالم يكون نتيجتها الفشل الحتمي.

واستبعد رئيس مجلس ادارة »النعيم القابضة« ان يكون فشل صفقة »بلتون ـ بايونيرز«، مؤشرا علي نتيجة أي صفقات مماثلة سواء علي صعيد الشريحة الكبري من الشركات او نظيرتها الصغيرة، مؤكدا وجود استراتيجية الاندماج ضمن قائمة خطط شركة النعيم القابضة علي المدي الطويل.

وتطرق الفار الي ما تردد حول اسباب فشل صفقة بايونيرز وبلتون، مستبعدا ان يكون اختلاف مدارس كلا الكيانين، العامل الاساسي وراء عدم اتمام الصفقة، خاصة ان هذا الاختلاف يعد الارض الخصبة التي تضمن تحقيق التكامل.

واتفق مع الرأي السابق، حسين الشربيني، العضو المنتدب لشركة فاروس لتداول الاوراق المالية، وقلل من حجم الانعكاسات السلبية المتوقعة لفشل صفقة »بايونيرز ـ بلتون« علي استراتيجية اندماجات الكيانات العاملة بسوق المال، خاصة في ظل خصوصية اسباب فشل الصفقة وارتباطها باسباب جوهرية تتعلق بالطرفين محل الاندماج.

وأوضح الشربيني ان من اهم اسباب عدم اتمام الصفقة، اختلاف الهيكل التنظيمي لاستراتيجية الاستحواذ، والتي جاء في مقدمتها انخفاض القيمة السوقية لبايونيرز بفعل المستجدات الاخيرة بالسوق، خاصة في ظل طول امد الفترة التي استغرقتها المفاوضات، لتنخفض قيمة حصة بلتون البالغة 100 مليون سهم من 700 مليون جنيه الي نحو 350 مليون جنيه، وهو ما دفع الطرفين لاعادة هيكلة الصفقة مما نتج عنه عدم الاتفاق.

وتطرق العضو المنتدب لـ»فاروس للسمسرة« الي اهم المعايير التي تضمن نجاح أي صفقات للاندماج، في مقدمتها توافق اهداف كل طرف بما يخلق طاولة مفاوضات تثمر استراتيجيات تحقق النجاح للكيان الجديد.

من جانبه، وصف شريف سامي، خبير الاستثمار واسواق المال، فشل صفقة اندماج بلتون وبايونيرز قبل إتمامها بأنه »خطوة إيجابية«، خاصة في ظل الانعكاسات السلبية التي كانت ستعطيها حال فشلها بعد اتمام عملية الاندماج، حيث كانت ستظل مثالا سيئاً لصفقات الاندماج بين الكيانات العاملة في سوق المال.

ودلل سامي علي صحة وجهة نظره السابقة بفشل اندماج شركتي مرسيدس وكرايزلر في القرن العشرين، رغم التوقعات الايجابية التي احاطت بتلك الصفقة، لكن فشلها بعد اتمام عملية الاندماج كانت له انعكاسات سلبية.

وأضاف خبير الاستثمار وأسواق المال أن فشل مفاوضات استحواذ الشركة المصرية للاتصالات علي »فودافون مصر« لم يحمل في طياته أي انعكاسات سلبية علي صفقات الاندماج في قطاع الاتصالات، ومن ثم فإن الوضع ينطبق ايضا علي صفقة بايونيرز وبلتون، منتقدا طول امد مفاوضات بلتون وبايونيرز.

وجدير بالذكر ان مفاوضات اندماج »بلتون ـ بايونيرز« قد بدأت في نوفمبر 2009، ليتم توقيع عقد الاتفاق المبدئي في مارس الماضي والذي تضمن تعيين علاء سبع، عضوا منتدبا للكيان القابض واختيار اسم بلتون القابضة لهذا الكيان، بالاضافة الي الاتفاق علي تشكيل مجلس الادارة، وقد الزم الاتفاق المبدئي كلا من علي الطاهري وعلاء سبع واحمد هاني وراضي الحلو بصفتهم المساهمين التنفيذين في بلتون بالبقاء في شركات المجموعة بعد الاندماج لمدة لا تقل عن 3 سنوات.

كما اشتمل الاتفاق المبدئي علي حظر بيع تدريجي لأسهم مساهمي »بلتون ـ بارتنرز« المالك الرئيسي لـ»بلتون القابضة« قبل عامين من تاريخ الاندماج.
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة