أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.95 17.85 بنك الإسكندرية
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
17.97 17.85 البنك المركزى المصرى
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
603.00 عيار 21
517.00 عيار 18
689.00 عيار 24
4824.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

اقتصاد وأسواق

‮»‬النقد الدولي‮« ‬يدعو الولايات المتحدة واليابان لضبط السياسة المالية


إعداد ـ رجب السيد

تواجه الاقتصادات المتقدمة تحدياً صعباً يطرحه تنفيذ استراتيجيات لتصحيح أوضاع المالية العامة دون إضعاف وتيرة التعافي الاقتصادي، الذي لا يزال هشاً حتي الآن.

وفي إشارة إلي هذه التحديات وصعوبتها علي الدول المتقدمة، طالب صندوق النقد الدولي الولايات المتحدة واليابان، بالاسراع لضبط السياسات المالية الخاصة بهما، لمواجهة انخفاض معدلات النمو المتوقعة في الاقتصاد الأمريكي، الناتجة عن عجز الموازنة وارتفاع معدلات الدين العام وكذلك اليابان.

وبلغت نسبة عجز الموازنة في الولايات المتحدة إلي %13.7 من إجمالي الناتج المحلي »221 مليار دولار«، مصحوباً بارتفاع حاد في معدلات الدين العام، وصلت نسبته إلي %88 من إجمالي الناتج المحلي »13 تريليون دولار، بينما وصلت نسبة عجز الموازنة في فرنسا وألمانيا واليابان إلي %5.4، %3.9، %6.5 علي التوالي من إجمالي الناتج المحلي، مصحوباً بارتفاع حاد في معدلات الدين العام وصلت إلي %89، %91، %200 من إجمالي الناتج المحلي علي التوالي.

ويتوقع أكل فسبير، رئيس البنك المركزي الألماني، ارتفاع عجز الموازنة في ألمانيا إلي %5 من إجمالي الناتج المحلي في العام المقبل، ورغم تفاؤل بعض الدول التي تعاني العجز، خاصة الولايات المتحدة بشأن قدرتها علي استعادة وتصحيح أوضاعها الاقتصادية من جديد، دون حدوث انخفاض في الناتج الإجمالي، فإن الصندوق يتوقع مزيداً من الاضطرابات في الاقتصاد الأمريكي بسبب الأزمة المالية والركود الحالي.

ويتوقع »الصندوق« انخفاض الناتج الإجمالي لهذه الدول بمعدلات تقل %2 عن التقديرات الأمريكية للانخفاض والتي وصفها الصندوق »بالمتفائلة«.

وقال رئيس الصندوق، إن تعاون وتنسيق دول مجموعة العشرين علي خفض العجز بطريقة لا تؤثر علي النمو في الناتج المحلي الإجمالي وفرص العمل سيؤدي إلي زيادة النمو في إجمالي الناتج المحلي العالمي إلي %2.5 خلال 5 سنوات.

وأشار إلي أن استجابة الولايات المتحدة لضبط السياسة المالية ستساهم في تقليل العجز المالي إلي %3 من إجمالي الناتج المحلي، لكن تقديرات أخري للصندوق، أشارت إلي أنه إذا لم تصب الإصلاحات الهيكلية في مسار تدعيم الموازنة، سيؤدي ذلك إلي انخفاض معدلات النمو خلال الـ3 سنوات المقبلة.
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة