أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.95 17.85 بنك الإسكندرية
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
17.97 17.85 البنك المركزى المصرى
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
603.00 عيار 21
517.00 عيار 18
689.00 عيار 24
4824.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

اقتصاد وأسواق

3‮ ‬أزمات تواجه صناعة مستحضرات التجميل


محمد صدقة

حدد الخبراء 3 معوقات تحول دون تطوير صناعة مستحضرات التجميل، تأتي في مقدمتها الضرائب المرتفعة علي المواد الخام، التي فرضتها الإدارة المركزية لشئون الصيدلة، إلي جانب التسعيرة الجبرية المفروضة من وزارة الصحة، فضلاً عن ضعف التمويل.


طالب الخبراء بتوفير التمويل البنكي اللازم لتطوير هذه الصناعة، التي لم يتعد حجم إنتاجها مليار جنيه من خلال 160 مصنعاً، بالإضافة إلي تفعيل برنامج المساندة التصديرية، الذي تطبقه معظم دول العالم لتنمية الصادرات.

أكد وديع فهمي، رئيس شركة »بيوتي كير« لصناعة المستحضرات الطبية، أن شركات مستحضرات التجميل المحلية تعاني من انخفاض هامش الربحية، وصعوبة تسويق مستحضرات التجميل، والتي من شأنها الحد من تطور هذه الشركات وتهدد بإغلاق معظمها.

أشار »فهمي« إلي انخفاض الطلب علي مستحضرات التجميل المنتجة محلياً، بسبب اتجاه الطلب إلي مستحضرات التجميل المستوردة منخفضة السعر ذات الجودة المرتفعة.

وأشار »فهمي« إلي صعوبة التصدير إلي الخارج نظراً لعدم قدرتها علي منافسة مستحضرات التجميل الصينية والإماراتية، التي تلقي الدعم الحكومي، من خلال إزالة العوائق التي تحول دون تطور الصناعة إلي جانب وجود المساندة التصديرية لهذه الصناعة مع وفرة التمويل اللازم لتصنيع وتسويق هذه المنتجات.

وأكد »فهمي« عدم منطقية ارتفاع الضرائب المفروضة علي الخامات المستخدمة في صناعة مستحضرات التجميل، وأضاف أنها تؤدي إلي زيادة التكاليف والحد من فرص تطوير المصانع أو منافسة نظيرتها الأجنبية لتسويق منتجاتها، مشيراً إلي أن الضريبة المفروضة علي الكحول تقدر بنحو 7.5 جنيه علي اللتر الواحد، بينما لا تتعدي تكلفة اللتر 3 جنيهات، علاوة علي التدخل غير المبرر من وزارة الصحة بغرض التسعيرة الجبرية والقوانين الروتينية، بدلاً من توفير الدعم الذي يسهل مهمة الشركات في تحقيق الاكتفاء الذاتي للسوق المحلية والتصدير إلي السوق العالمية.

وأشار »فهمي« إلي حاجة هذه الصناعات للتمويل البنكي من أجل مواجهة المنافسة المتزايدة مع المنتجات الأجنبية، مطالباً بتطبيق برنامج المساندة التصديرية، الذي تعمل به عدة دول، بجانب تسهيل الإجراءات، إلي جانب ضرورة فصلها عن الأدوية في الوقت الراهن نظراً لاختلاف ظروف إمكانياتهم واختلاف الطلب علي كل منهم.

ورحب »فهمي« بفكرة التكتل بين شركات مستحضرات التجميل، التي من شأنها تخفيض تكاليف الإنتاج وإدراج التكنولوجيا الحديثة للقدرة علي تحقيق الاكتفاء الذاتي في السوق المحلية، والقدرة علي التصدير، والوصول إلي المنافسة مع المنتجات الأجنبية في السوق العالمية.

من ناحية أخري، أكد مكرم مهني، نائب رئيس غرفة صناعة الأدوية ومستحضرات التجميل، أن الإدارة العامة للصيدلة تعقد اجتماعات دورية لكل من شعبة مستحضرات التجميل والأدوية والمستلزمات الطبية، علي حدة لبحث مشاكلها واقتراحاتها للحلول.

وأرجع »مهني« تدهور صناعة مستحضرات التجميل إلي عدم إمكانية الشركات المحلية من استخدام المادة الفعالة لدي الشركات الأجنبية، التي تمتلك براءة الاختراع وحقوق الملكية الفكرية.
 
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة