أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.86 17.96 بنك الإسكندرية
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
17.97 17.85 البنك المركزى المصرى
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
600.00 عيار 21
514.00 عيار 18
686.00 عيار 24
4800.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

اتصالات وتكنولوجيا

صناعة تطبيقات المحمول مرهونة بإعداد الأطر التشريعية المنظمة للسوق


المال - خاص

باتت صناعة تطبيقات المحمول واحدة من المجالات التي يعلق عليها المشغلون آمالهم لتقديم خدمات القيمة المضافة وتعظيم الاستفادة من استثمارات خدمات الجيل الثالث وتحقيق هوامش ربح إضافية، إلا أن هناك عدة تحديات يجب التغلب عليها لدعم هذه الصناعة، أهمها توفير الدعم المادي اللازم لتدريب ورفع قدرات المطورين وتنمية القدرات التنافسية للشركات العاملة في هذا المجال، وبطء إجراءات منح تراخيص تقديم بعض خدمات المحمول مثل التوقيع الإلكتروني والموبايل بانكنج وتحويل الأموال عبر المحمول والتتبع اللحظي وغيرها، حيث تتطلب تلك التطبيقات موافقة بعض الجهات مثل جهاز تنظيم الاتصالات والبنك المركزي.


l
 
حازم عبدالعظيم 
في هذا السياق أشار هاشم زهير، رئيس لجنة تطبيقات المحمول، إلي أنه من المقرر تشكيل لجنة تكون المسئولة عن الدور التنظيمي بين الشركات المحلية العاملة في تقديم تطبقات الهواتف المحمولة وإعداد الأطر التشريعية المنظمة لسوق الهواتف المحمولة في ظل احتياج بعض التطبيقات لموافقة جهات حكومية ورقابية بالدولة.

وقال »هاشم« إن اللجنة تسعي لتقديم بعض التطبيقات عبر الهواتف المحمولة بالسوق المحلية منها »الموبايل بانكنج«، »نقل الأموال«، »المحادثات عبر الانترنت« في نطاق محدود، وبرامج »التوقيع الإلكتروني« إضافة إلي »التتبع الحركي« المعروف بـ»تطبيقات الـGPRS «، موضحاً أن دور اللجنة يتمثل في التعامل مع الجهات التنظيمية مثل البنك المركزي وهيئة تنمية صناعة تكنولوجيا المعلومات »ايتيدا« وجهاز »تنظيم الاتصالات« والتوصل إلي اتفاقيات لطرح مثل تلك التطبيقات التي توفر خدمات تقع تحت رقابة هذه الجهات، المتمثلة في نقل الأموال بين الحسابات البنكية عبر الهواتف المحمولة وخدمات التتبع الحركي »AVL «.

وأكد هاشم أن اللجنة تتوقع مشاركة مئات الشركات بالسوق المصرية للاستفادة من منظومة تطوير الاستثمارات في قطاع تطبيقات المحمول، وتقديم خدمات القيمة المضافة المرتبطة بالهواتف المحمولة، مؤكداً أن توفير التمويل من وزارة الاتصالات سيكون له أثر إيجابي علي سرعة تنفيذ الخطة ضمن مبادرة الإبداع والتكنولوجيا التي أطلقتها الوزارة مؤخراً، موضحاً أن عدم تواجد هذا التمويل لن يؤثر في خطة عمل اللجنة، لكنه قد تنعكس علي معدلات نمو برنامج اللجنة التي يتوقع انخفاضها نتيجة ضعف التمويل إذا لم يتم توفير التمويل اللازم.

في سياق متصل أكد الدكتور عمرو بدوي، الرئيس التنفيذي لجهاز تنظيم الاتصالات، أن منح تراخيص أو تصريحات للشركات العاملة في مجال تطبيقات المحمول لا يعد من اختصاص الجهاز، موضحاً أن الجهاز يمنح التراخيص لمقدمي خدمات الاتصالات.

من جانبه أكد الدكتور حازم عبدالعظيم، الرئيس التنفيذي لهيئة تنمية صناعة تكنولوجيا المعلومات، أن الهيئة تولي اهتماماً كبيراً لدعم صناعة تطبيقات المحمول، مما دفعها مؤخراً لتوقيع اتفاقية شراكة مع »فودافون مصر« لإطلاق مسابقة وبرنامج متكامل لمطوري برامج وتطبيقات المحمول لإنتاج برامج جديدة ومبتكرة تتمشي ومتطلبات السوق واحتياجات مجتمع المعلومات المصري والعالمي.

وأشار عبدالعظيم إلي أن المبادرة ستكون بمثابة نافذة لعرض أفكار وإبداعات الموهوبين من الشباب المصري، لتحتضن هذه الأفكار وتدعمها حتي تدخل حيز التطبيق من خلال إلحاق المتميزين من المطورين ببرنامج الحضانات التكنولوجية الذي تشرف »إيتيدا« علي تنفيذه، موضحاً أن الأخيرة ستقوم بعمل برامج تدريب لرفع قدرات المطورين، إضافة إلي استعدادها لتمويل برامج تدعم الشركات العاملة في مجال تطبيقات المحمول، إلا أنها لن تقوم بتمويل شركة بعينها إلا من خلال برنامج تنمية القدرة التنافسية الذي تشرف عليه غرفة صناعة تكنولوجيا المعلومات بدعم من إيتيدا.

وقال مصدر مسئول - رفض ذكر اسمه - بالبنك المركزي،  إن التطور التكنولوجي في سوق الهواتف المحمولة نتج عنه ظهور العديد من التطبيقات التي تخدم سوق المعاملات البنكية، بينما لا تزال السوق المحلية في مرحلة التجربة لهذه التطبيقات، متوقعاً انتشار تلك التطبيقات في السنوات المقبلة علي استحياء حتي تكتسب ثقة العملاء والسوق في استخدامها.

وأشار المصدر إلي أن قواعد البنك المركزي لا تمنع استخدام تطبيقات تخدم القطاع، لكن عنصر تأمين المعلومات هو الأهم والركيزة الأساسية التي يعتمد عليها البنك للموافقة علي خدمات القيمة المضافة، والإجراءات المالية التي تتم بواسطة هذه التطبيقات عبر الهواتف المحمولة.

من جانبه قال اللواء بهاء الدين حسين، عضو لجنة تطبيقات المحمول، إن تأمين تداول المعلومات بواسطة تطبيقات الهواتف المحمولة، هو أبرز العناصر التي يعتمد عليها متخذو القرارات للسماح باستخدام تطبيق محدد وتسعي اللجنة خلال هذه الفترة لتقديم تطبيقات خاصة بتأمين المعلومات التي يتم تداولها عبر أجهزة المحمول، مشيراً إلي أنه من المقرر عرض تلك التطبيقات علي الجهات المعنية بمراجعتها والتحقق من مدي فاعليتها خاصة التطبيقات المرتبطة بخدمات التوقيع الإلكتروني بواسطة الهواتف المحمولة.

في سياق متصل أكد المهندس أشرف صلاح الدين، رئيس شركة »HI Vision «، عضو لجنة تطبيقات المحمول بغرفة صناعة تكنولوجيا المعلومات، أن تمويل تطبيقات المحمول سيتم من خلال »إيتيدا« باعتبارها الجهة المسئولة عن دعم وتنمية صناعة تكنولوجيا المعلومات، وسيتم التنسيق مع الشركات العالمية العاملة في السوق المحلية في مجال البرمجيات مثل »أوراكل« و»مايكروسوفت« لتقديم منح تدريب لمطوروي تطبيقات المحمول لتنمية مهارات وقدرات هذه الكوادر لتطوير برمجيات وتطبيقات عالية المواصفات.

وأوضح »صلاح الدين« أن جميع الشركات الحاصلة علي تراخيص بالعمل في مجال تطوير البرمجيات وفقاً لسجلها التجاري يمكنها تطوير تطبيقات المحمول، إلا أن بعض التطبيقات المتعلقة بخدمات المحمول مثل الـGPRS والتوقيع الإلكتروني والموبايل بانكنج تستلزم حصول مقدمي الخدمات علي تراخيص بتقديم تلك الخدمات والتطبيقات الخاصة بها من بعض الجهات مثل جهاز تنظيم الاتصالات والبنك المركزي، موضحاً أن الغرفة تعتزم مخاطبة تلك الجهات لتسهل طرح تراخيص تلك الخدمات حيث تقف الجهات مانحة التراخيص عائقاً أمام تطوير التطبيقات المتعلقة بها.
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة