أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.95 17.85 بنك الإسكندرية
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
17.97 17.85 البنك المركزى المصرى
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
603.00 عيار 21
517.00 عيار 18
689.00 عيار 24
4824.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

اقتصاد وأسواق

تراجع مؤشر مدراء المشتريات بقطاع خدمات منطقة‮ »‬اليورو‮«.. ‬خلال يونيو


إعداد ـ خالد بدر الدين
 
تراجع مؤشر مدراء المشتريات بقطاع الخدمات في منطقة اليورو، والذي يضم حوالي 2000 شركة متنوعة من البنوك، وحتي الفنادق، إلي 55.5 نقطة خلال يونيو الماضي، مقارنة بـ56.2 نقطة في مايو، الذي سجل المؤشر فيه أعلي مستوي له منذ 33 شهراً، مما يدل علي أن الانتعاش في قطاع الخدمات اعتراه المزيد من التباطؤ، في يونيو، رغم التوقعات التي أكدت انتعاشه أكثر وأكثر خلال الربع الثاني من هذا العام.

 
ذكرت وكالة »رويترز«، أن المخاوف مازالت تسيطر علي منطقة اليورو، بسبب ضعف القطاع البنكي، والعجز في ميزانيات العديد من حكومات المنطقة، إلي جانب أزمة الديون السيادية، وكذلك التدابير التقشفية التي أدت إلي ضعف ثقة المستهلك وانخفاض استثمارات الشركات، رغم أن ارتفاع مؤشر مدراء المشتريات، فوق 50 نقطة، التي تعد الحد الفاصل بين النمو والانكماش، ينشر أجواء التفاؤل والارتياح في الأسواق المالية.

 
وتراجع أيضاً المؤشر الفرعي للطلبات الجديدة لقطاع الخدمات بمنطقة اليورو، من 54.2 نقطة في مايو إلي 52.8 نقطة في يونيو، بسبب البيانات الألمانية التي أوضحت انكماش أنشطة الشركات الجديدة لأول مرة منذ نوفمبر الماضي.

 
أما مؤشر مدراء المشتريات المركب، لمنطقة اليورو، والذي يضم مؤشر الخدمات، ومؤشر التصنيع، فقد انخفض بصورة طفيفة من 56.4 نقطة في مايو إلي 56 نقطة في يونيو، مما يؤكد أيضاً تباطؤ نمو الطلبات الجديدة في هذين القطاعين.

 
لكن مؤشر قطاع الخدمات في ألمانيا صاحبة أكبر اقتصاد في أوروبا سجل استقراراً واضحاً في يونيو، حيث ظل عند مستوي 54.8 نقطة في يونيو محققاً نمواً للشهر الحادي عشر علي التوالي للشركات التي تراوحت من البنوك إلي المخابز والمطاعم، لكن لم يشهد أي ارتفاع في الطلبات الجديدة، لأول مرة منذ 6 أشهر، بسبب ضعف انفاق المستهلك الذي مازال متشككاً في قوة الانتعاش الاقتصادي العالمي.

 
وإذا كانت انجيلا ميركيل، المستشارة الألمانية، تكرر باستمرار التزامها بخفض الميزانية، بحوالي 80 مليار يورو، خلال السنوات الأربع المقبلة، كما أن بريطانيا أعلنت في يونيو عن ميزانيتها التي تعد الأكثر تقشفاً منذ حوالي 33 عاماً، إلا أن صناع السياسة في واشنطن والذين زادت مخاوفهم من هشاشة الطلب المحلي في دول أوروبا، يحذرون نظراءهم في أوروبا، بعدم المخاطرة والوقوع في هاوية الركود، مرة أخري، إذا أقدمت الحكومات في أوروبا علي خفض الانفاق بنسبة كبيرة أو بسرعة أكبر من اللازم.
 
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة