أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.95 17.85 بنك الإسكندرية
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
17.97 17.85 البنك المركزى المصرى
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
603.00 عيار 21
517.00 عيار 18
689.00 عيار 24
4824.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

سيـــاســة

ترحيب حقوقي بتصريحات‮ »‬كلينتون‮« ‬ومطالب بإجراء إصلاحات عاجلة


فيولا فهمي
 
تحذيرات أم تهديدات.. إنذار قبل التصعيد أم إجبار علي تعديل المسار؟ تساؤلات عديدة فجرتها تصريحات هيلاري كيلنتون، وزيرة الخارجية الامريكية، التي اعربت خلال احد مؤتمرات المجتمع المدني في بولندا مؤخرًا، عن قلقها من حدوث تقدم في مجال الديمقراطية وحقوق الإنسان في مصر، منتقدة الممارسات المقيدة للحكومة ضد منظمات المجتمع المدني والمدونين، التي قد تصل الي حد الغاء المؤتمرات والتنصت علي المكالمات الهاتفية للنشطاء، وملاحقة المدونين وغيرها من الممارسات التي تقوض الديمقراطية ومبادئ حقوق الإنسان.

 
l
 
  حافظ ابو سعدة 
انتقادات هيلاري اللاذعة اثارت العديد من ردود الأفعال داخل الاوساط الحقوقية في مصر، حيث استقبلها نشطاء العمل الأهلي بترحيب شديد، معتبرين ان المجتمع الدولي لن يغض البصر عن القيود المفروضة علي المجتمع المدني والملاحقات الامنية ضد المدافعين عن حقوق الانسان، بينما استقبلها آخرون بحذر شديد، لاسيما ان النوايا الامريكية ليست دائمة حسنة.
 
من جهته، ابدي حافظ ابوسعدة، الامين العام للمنظمة المصرية لحقوق الانسان، ترحيبه بتصريحات هيلاري كلينتون، مؤكدا انها تتطابق مع مواقف الحقوقيين في مصر، لاسيما بعد تعطيل تعديلات قوانين الجمعيات الاهلية والاحزاب ومباشرة الحقوق السياسية، واصرار الحكومة علي الانفراد بتعديل قانون الجمعيات الاهلية بعيدا عن مشاركة المجتمع المدني لفرض مزيد من القيود علي العمل الاهلي بهدف تأميم الحياة السياسية والانشطة المدنية قبيل اجراء الانتخابات الرئاسية القادمة.
 
وتوقع أبوسعدة اثارة ضجة هائلة داخل الدوائر الحكومية ضد تصريحات كلينتون، مؤكدا ان ما جاء بالتصريحات انذار معلن بأن قضايا المجتمع المدني والمدافعين عن حقوق الانسان ليست شأنا داخليا ولا يتناقض مع السيادة الوطنية، مشيرا الي ان المجتمع الدولي لن يغض البصر عن الانتهاكات التي تقوم بها الحكومة ضد نشطاء المجتمع المدني.
 
واوضح الدكتور أيمن عبدالوهاب، مدير برنامج المجتمع المدني بمركز الدراسات السياسية والاستراتيجية بالاهرام، ان تصريحات وزيرة الخارجية الامريكية لا تعبر عن سياسة الولايات المتحدة تجاه الملفات الحقوقية، بقدر ما تعبر عن المناسبة التي قيلت خلالها تلك التصريحات، مؤكدا ان دفاع الولايات المتحدة عن حقوق الانسان بات محل شك بعد الموقف الامريكي من الاعتداء الاسرائيلي عن »قافلة الحرية«، وهو ما افقدها -أي الولايات المتحدة- كثيرا من المصداقية فيما يتعلق بالدفاع عن حقوق الانسان، الامر الذي يطرح علامات الاستفهام حول مصداقية الخطاب بسبب ازدواجية المعايير.
 
واستبعد عبدالوهاب اثارة ضجة حكومية ضد تصريحات هيلاري خلال الايام المقبلة، لاسيما في ظل التوازنات الاقليمية في المنطقة، التي لا تستوعب مزيدا من الاحتقانات، الي جانب حرص الحكومة المصرية علي سلامة العلاقات الاستراتيجية المصرية - الامريكية، متوقعا انتهاج الحكومة سياسة تحسين الصورة من خلال اقرار بعض الاصلاحات الحقوقية والسياسية خلال الاشهر المقبلة، حتي وإن بدت في ظاهرها وباطنها اصلاحات سطحية او صورية.
 
علي الجانب المقابل، اكد الدكتور نبيل حلمي، رئيس لجنة حقوق الانسان بالحزب الوطني، ان تصريحات وزيرة الخارجية الامريكية لا تعبر عن الواقع المصري الذي يشهد تحسنا ملحوظا في مجال حقوق الانسان، لاسيما بعد التعهدات التي اقرتها الحكومة خلال عرض تقرير الاستعراض الدوري لحالة حقوق الانسان في مصر »UPR « امام الامم المتحدة، والموافقة علي 140 توصية من التوصيات الحقوقية واقرار العديد من القوانين الداعمة لحقوق الإنسان، ومنها قوانين حقوق الطفل وحقوق المعاقين وغيرها.
 
واعتبر حلمي تصريحات »كلينتون« تدخلا غير مقبول في الشئون الداخلية، مؤكدا ان الازمة ليست في توجيه انتقادات دولية لمصر في المحافل الدولية، بقدر ما تكمن في اطلاق الادعاءات والاتهامات العارية من الصحة، لاسيما ان جميع المجتمعات تشهد انتهاكات وخروقات حقوقية، لكن العبرة في توافر الارادة السياسية لمواجهتها والتصدي لها، مستشهدا في هذا السياق بعدم التستر علي المتهمين في قضية تعذيب الشاب السكندري »خالد سعيد« واصدار قرار بإحالة الجناة الي محكمة الجنايات.
 
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة