أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.95 17.85 بنك الإسكندرية
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
17.97 17.85 البنك المركزى المصرى
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
603.00 عيار 21
517.00 عيار 18
689.00 عيار 24
4824.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

سيـــاســة

‮»‬الإخوان‮« ‬يسعون لاحتواء المنشقين تمهيدًا لمعركة الانتخابات


مجاهد مليجي

علي غرار ما يقوم به الحزب الوطني، سعت جماعة الاخوان المسلمين مؤخرًا لضم المنشقين عنها، واستعادة بعض الكوادر والقيادات الغاضبة والمعارضة التي اعلنت عصيانها، علي خلفية انتخابات مكتب الارشاد الاخيرة، ووصل الامر إلي حد الطعن علي شرعية الانتخابات،  وأكد الخبراء والمتابعون ان الجماعة تحاول نفض غبار جولتها الثانية غير الناجحة مع الاحزاب طمعا في نسج خيوط تحالف تدخل من خلاله انتخابات الشعب المقبلة، ولذلك يواصل بديع جولاته لتقليل جبهات المعارضين والمنتقدين لاداء الجماعة خلال موسم الانتخابات، لاسيما بعد ان انطلقت الدعوات من داخل الجماعة تطالب بإصلاح مؤسسي وهيكلي شامل لتحويل التنظيم السري الي كيان حزبي علني يخضع للآليات الرقابية، وفصل العمل الدعوي عن نظيره السياسي.


l
 
 نبيل عبدالفتاح
في هذا الاطار، اكد حامد الدفراوي، القيادي الاخواني المعارض لانتخابات مكتب الارشاد الاخيرة، ان الازمة التي عصفت بالجماعة عندما اجريت انتخابات مكتب الارشاد، مازالت تضرب بجذورها داخل اوصال الاخوان المسلمين، وهو ما قد يتسبب في فشل محاولات المرشد لرأب الصدع، لأن القضية لا تتعلق بالاشخاص، بقدر ما تتعلق بالرغبة في ان تعمل الجماعة بشكل مؤسسي وعلني، لاسيما ان اسباب استمرار العمل السري قد انتفت، وليس هناك بديل عن العمل المؤسسي، خاصة بعد ان اصبح للجماعة نواب بالبرلمان، وقاداتها معروفين للاجهزة الامنية.

واضاف الدفراوي ان بقاء سيطرة العقلية التي لا تقبل العمل المؤسسي، والتي تجهض محاولات الانتقال بالجماعة الي المشروعية، سوف يمثل تهديدا للجماعة ونقطة ضعف مستمرة، موضحا ان تلك الخطوة يسعي المرشد العام من خلالها لتهدئة الاجواء قبل الانتخابات علي طريقة »تطييب الخواطر« بعيدا عن الدخول في مناقشات جوهرية لاسباب الخلاف، واصفا ما يحدث بأنه نوع من »غسيل المخ« للصف الاخواني الداخلي، حتي لا تتزايد رقعة المعارضين داخل الجماعة، مشيرا الي ان عقلية التنظيم السري لم تعد تصلح في المرحلة الراهنة.

بينما اكد الكاتب نبيل عبدالفتاح، الخبير في شئون الحركات الاسلامية بمركز الاهرام للدراسات السياسية والاستراتيجية، ان سعي المرشد الحالي لضم الغاضبين والمنشقين عن الجماعة لتهدئة الاجواء، واحتواء غضب قواعد الجماعة الذين يتعرضون لهجوم اعلامي جارف، يكشف تفاصيل الخلافات واسبابها، في وقت تحتاج الجماعة فيه لحماية صفها الداخلي للاعداد لانتخابات الشعب المقبلة بصف متحد، بعيدا عن تشكيك المعارضين ولتقليل السهام المصوبة تجاهها في هذه الآونة، حيث انها تعاني من فشل محاولة التحالف مع الاحزاب، او التفاهم مع النظام بعد معركة الشوري المؤلمة للجماعة.

من جانبه، استبعد الدكتور ابراهيم الزعفراني القيادي بالجماعة، نجاح مساعي المرشد العام لاحتواء المعارضين لأن الرؤية المسيطرة علي ادارة الجماعة لا تتواءم مع رؤية المعارضين المطالبين بتعديل اللوائح والقواعد التي تدار علي اساسها الجماعة في ظل القيادة الحالية.

واعتبر الزعفراني ان اقتراب موعد الانتخابات ربما يكون هو الدافع وراء فتح ملف احتواء المعارضين.

وعلي العكس من ذلك يؤكد القيادي الاخواني، عضو مجلس شوري الجماعة الحالي الدكتور جمال حشمت، ان تحرك الدكتور بديع المرشد الحالي لاحتواء الخارجين او الغاضبين علي اداء الجماعة في انتخابات مكتب الارشاد الاخيرة، او حتي الخارجين عن الجماعة من قبل ذلك، انما يهدف الي خلق مناخ عام من الود والتسامح بين الجميع حفاظا علي تماسك الجماعة وعدم فتح جبهات او جيوب معارضة جديدة وتهدئة خواطر الغاضبين.
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة