أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.95 17.85 بنك الإسكندرية
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
17.97 17.85 البنك المركزى المصرى
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
603.00 عيار 21
517.00 عيار 18
689.00 عيار 24
4824.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

عقـــارات

مخطط مصر‮ ‬2050‮ ‬يستهدف زيادة الرقعة العمرانية إلي‮ ‬%15


قال الدكتور مصطفي مدبولي، رئيس هيئة التخطيط العمراني بوزارة الإسكان، إن الهيئة تهدف إلي رفع الرقعة المستغلة من مساحة مصر من %6.5 حالياً إلي %15 خلال مخطط مصر 2050
 
l
وأضاف خلال اليوم الأول من فاعليات مؤتمر الأهرام للاستثمار والتمويل العقاري، أن الهدف من المخطط يتمثل في التحول من دول نامية إلي دولة متقدمة، ويتم ذلك من خلال رؤية عمرانية شاملة تتضمن خلق مناطق جذب جديدة لخلخلة الكثافة السكانية وتكوين مناطق تنموية تسهم في تنمية الرقع المحيطة بها، بحيث لا تصبح مدينة القاهرة فقط هي الأكثر جذباً.
 
ولفت إلي أنه سيتم استهداف مناطق محددة يتم من خلالها خلق أقطاب جاذبة تقود قاطرات التنمية، وضمنها المدن المليونية الأربع، بالإضافة إلي التوجه للصحراء الغربية وتطوير منطقة شمال سيناء وسواحل البحر الأحمر ومطروح حتي الحدود المصرية الليبية.

 
ولفت رئيس هيئة التخطيط العمراني، إلي أن التنمية المستهدفة خلال عام 2050 تستلزم التفكير والتخطيط الجيد لتكامل المخططات الاستراتيجية، بحيث تشمل جميع القطاعات متمثلة في أساليب إيجاد فرص عمل، وتحقيق التجانس بين المخطط بشكل عام، سواء من الناحية السياحية أو العمرانية أو الزراعية، حيث لا يقتصر دور الهيئة علي التخطيط العمراني فقط، بما يتعارض مع محاور التنمية الأخري.

 
وأضاف »مدبولي« أنه سيتم تحقيق التنمية والبت في تنفيذ مخططين »القاهرة 2050« و»مصر 2050« من خلال خطط خمسية تتم مباشرتها مع الجهات المختصة والوقوف علي ما تم تنفيذه.

 
وتطرق إلي حجم الزيادة السكانية المتوقعة خلال عام 2050، والتي تصل في أقل التوقعات لنحو 140 مليون نسمة بزيادة قدرها 60 مليوناً علي التعداد السكاني الحالي، بما يعادل سكان دول أخري ويزيد علي دول كثيرة.

 
وأبدي »مدبولي« تخوفه من تآكل حجم الرقعة الزراعية في الوادي والدلتا  إثر الزيادة السكانية المستثمرة، مما يستوجب إيجاد وسائل سريعة لجذب السكان للمناطق التنموية المزمع إنشاؤها، التي ضمنها الـ4 مدن المليونية.

 
وأوضح رئيس هيئة التخطيط العمراني، أن مخطط مصر 2050 لا يتضمن فقط الـ4 مدن المليونية، والتي لن تستوعب الـ6 ملايين نسمة، مشيراً إلي التوجهات المستقبلية لسواحل البحر الأحمر، ونافياً تعارض ذلك مع قرار ولاية الساحل الشمالي لوزارة الإسكان وسواحل البحر الأحمر لوزارة السياحة، حيث إن مخطط مصر 2050 مخطط تنموي شامل ويتضمن رؤية لجميع القطاعات.

 
ولفت إلي موافقة مجلس الوزراء بداية الأسبوع الحالي علي مخطط مصر 2050، علي أن يتم البدء في الإجراءات التنفيذية خلال الأشهر المقبلة.

 
واستبعد رئيس هيئة التخطيط العمراني قدرة الحكومة المصرية علي تحمل تكاليف تنفيذ مخطط مصر 2050، والذي سيتم توجيه جزء كبير منه للقطاع الخاص سواء المصري أو الخارجي.

 
وتستهدف هيئة التخطيط العمراني من خلال مدينة العلمين والبالغة نحو 75 ألف فدان، والتي من المنتظر صدور القرار الجمهوري باعتماد مخططاتها خلال الأشهر المقبلة وصول التعداد السكاني بها ما بين 4 و5 ملايين نسمة، خاصة لما تتميز به المدينة من مقومات جذب.

 
وتعتزم الهيئة الاستفادة من الطفرة العقارية، التي شهدتها المدينة والمتمثلة في العديد من القري السياحية، حيث سيتم من خلال المدينة تعظيم الاستفادة الاقتصادية من تلك القري، بحيث تعمل طوال العام، ولا يتم استقلالها خلال شهرين فقط من السنة.

 
كما سنتم مراعاة أن تخدم المدينة الأنشطة التعليمية من خلال جامعة دولية تخدم منطقة البحر المتوسط، إضافة إلي منطقة صناعية كبري مساوية لنفس مساحة المنطقة الصناعية بمدينة 6 أكتوبر، بما يوفر آلافاً من فرص العمل.

 
وتتميز مدينة العلمين بكونها مدينة صديقة للبيئة وتمتد جنوب الطريق الدولي الساحلي، القريب من مطار العلمين، وكذلك مراعاة ربطها بشبكة طرق وادي النطرون العلمين ومن المنتظر أن تصبح المدينة ككيان مماثل لمدينة الإسكندرية.

 
أما مدينة شرق بورسعيد، فيعقد تخطيطها علي الصيغة الاقتصادية من خلال اتاحة فرص العمل وشبكات طرق قومية وإقليمية، ومن المتوقع أن يصل تعداد سكانها لنحو 1.5 مليون نسمة.

 
وشدد »مدبولي« علي ضرورة إيجاد أسلوب للتصرف في الأراضي في المدن المليونية، بحيث يتمشي مع حجم التطور المستقبلي المتوقع، لافتاً إلي أن الدولة تهدف إلي التنمية في المقام الأول، وبالتالي فإن أساليب طرح الأراضي ستختلف عن أساليب طرحها في المدن الجديدة.

 
من جانب آخر، أشاد »مدبولي« بالتجربة الصينية في تخطيط مدن جديدة، حيث إن الطفرة التي حدثت بها ليست نتيجة استثمارات حكومية، بينما تمت من خلال منظومة ثلاثية متكاملة تشمل القطاعين العام والخاص والأفراد، واعتمدت علي التركيز علي نحو 4 مناطق وتنميتها لتساهم تلك المناطق في تنمية الأجزاء المحيطة بها.

 
ونفي »مدبولي« التضارب بين تخطيط المدن المليونية ومصر 2050، واختصاصات المركز الوطني لاستخدمات أراضي الدولة، مشيراً إلي أن دور المركز يقتصر علي تقديم المعلومات والخرائط فقط حول الأراضي وفض النزاعات في الولاية عليها، ويتحدد بناءً علي تلك المعلومات الاستغلال الأمثل للأراضي، بينما تقوم هيئة التخطييط بالتنسيق ووضع الخطط التطويرية لتلك الأراضي.

 
من جانب آخر، شدد مدبولي« علي ضرورة التنسيق بين الخبرات العالمية والمصرية في المدن المليونية لتطبيق مبادئ العمارة الخضراء وخلق مدن صحية بعيدة عن التلوث، إضافة إلي تقليل تكلفة التنفيذ.
 
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة