أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.95 17.85 بنك الإسكندرية
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
17.97 17.85 البنك المركزى المصرى
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
603.00 عيار 21
517.00 عيار 18
689.00 عيار 24
4824.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

بورصة وشركات

محللون‮: ‬إلغاء تعاقد أرض‮ »‬جولف بورتو مارينا‮« ‬يوفر السيولة لاستكمال مشروعات‮ »‬عامر جروب‮«‬


شريف عمر

 

 
استبعد محللون ماليون تأثر الأرباح  المتوقعة لمجموعة عامر القابضة، بقرار إلغاء المرحلة الثالثة من مشروع جولف بورتو مارينا، واكتفاء المجموعة بالمرحلتين الأولي والثانية من المشروع، علي مدار الأعوام القليلة المقبلة، في ظل ارتفاع أهمية السيولة المالية خلال الفترة الراهنة علي حساب الأراضي غير المستغلة، بما يؤهل المجموعة لاستكمال مشروعاتها القائمة أو اقتناص الفرص الاستثمارية المواتية سواء علي الصعيد المحلي أو الخارجي.

 
وكان مجلس إدارة مجموعة عامر القابضة، قد قرر في جلسته المنعقدة في 19 من الشهر الحالي الاكتفاء بالمرحلتين الأولي والثانية وإلغاء المرحلة الثالثة من مشروع المجموعة في بورتو مارينا، نظراً للأوضاع الاقتصادية التي تشهدها البلاد مؤخراً، وأرجعت المجموعة هذا القرار إلي رغبتها في التركيز علي المرحلة الثانية من المشروع والتي تستهدف إنشاء 9280 وحدة، خاصة أن »عامر جروب« انتهت من التصميمات والرسومات الخاصة بهذه المرحلة، كما أن إلغاء المرحلة الثالثة سيوفر نحو 240 مليون جنيه، تمثل المبلغ المطلوب لشراء الأرض البالغة مساحتها 2.3 مليون متر.

 
وأشارت المجموعة إلي تقدمها بطلب لمحافظة مرسي مطروح لاسترداد المقدمات التي دفعتها من أجل شراء أرض المرحلة الثالثة، وأعلنت عن استخدامها السيولة المتاحة في البدء في تنفيذ مشروع المجموعة المزمع إقامته في تركيا، والذي من المتوقع أن يكون علي غرار مشروعي بورتو السخنة وطرطوس.

 
في البداية استبعد »هارشيت أوزا« المحلل المالي بشركة بلتون فاينانشيال، أن يحدث هذا القرار أي تأثير يذكر علي الإيرادات أو الأرباح المتوقعة لمجموعة عامر جروب علي مدار العامين المقبلين، مؤكداً أن هذه الأرض كانت جرداء ولم تقم الشركة بأي إصلاحات أو إضافات عليها، وبالتالي فإنها لم تدر أي عوائد مالية تذكر للمجموعة.

 
وأكد »أوزا« أنه في حال حدوث أي تأثير علي المجموعة فإنه سيكمن في انخفاض قيمة الأراضي في ميزانياتها مع زيادة قيمة السيولة المتوفرة في الخزينة والتي نتجت عن إعادة هذه الأرض للدولة واسترداد المستحقات النقدية الخاصة بها، مشيراً إلي أن هذه الأرض تمثل %10 فقط من تقييم عامر جروب.

 
وفضل المحلل المالي بشركة بلتون فاينانشيال اتجاه المجموعة إلي الحصول علي السيولة في الفترة الحالية بشكل يعزز من التدفقات النقدية لها، بهدف تقوية المركز المالي لها، بما يؤهلها لاقتناص الفرص الاستثمارية المتاحة في السوق المحلية.

 
ومن ناحية أخري وصف »أوزا« اختيار المجموعة السوق التركية للاستثمار من خلالها بالجيد، حيث تتشابه تركيا مع مصر في عدة مجالات، خاصة السياحة، ومن المنتظر أن تنفذ الشركة مشروعاً في تركيا شبيهاً بمشروعات المجموعة في مصر علي غرار مشروع بورتو السخنة.

 
ومن جانبها قللت رحاب طه، المحللة المالية بشركة برايم القابضة للاستثمارات المالية من احتمالات تأثر أرباح وإيرادات مجموعة عامر جروب سلباً جراء إلغاء التعاقد علي أرض المرحلة الثالثة من مشروع بورتو مارينا مع محافظة مطروح، خاصة أن عامر جروب تتميز بامتلاكها محفظة أراضٍ ضخمة، فضلاً عن تنوع مجالات مشروعاتها.

 
وأوضحت أن المجموعة فضلت الاكتفاء باستكمال تنفيذ المرحلة الثانية من المشروع، وإعادة أرض المرحلة الثالثة مقابل الحصول علي 60 مليون جنيه دفعتها كمقدم لهذه الأرض، خاصة أن مساحة هذه الأرض كبيرة والمجموعة ليست في حاجة لها في ظل التوقعات بانخفاض الطلب علي مشروعات بيوت الرفاهية خلال الفترة الحالية، مشيرة إلي أن المرحلة الثانية شهدت إجمالي حجوزات وصل إلي 800  وحدة خلال عامي 2010/2009 مما دفع المجموعة إلي اتخاذ قرارها السابق والتركيز علي هذه المرحلة.

 
وأشادت »طه« بالقرار، خاصة في ظل تميز الساحل الشمالي حالياً بوجود وفرة في عرض هذه النوعية من المشروعات والتي يقابلها توقف كامل للطلب عليها، مما دفع »عامر جروب« إلي إلغاء التعاقد علي المرحلة الثالثة والحصول علي الأموال التي دفعتها للمحافظة، والاستفادة بهذه السيولة في استكمال المرحلة الثانية ومشروع المجموعة في سوريا وفتح أسواق جديدة، لحين عودة السوق العقارية في مصر إلي مستوياتها القديمة.

 
وأضافت المحللة المالية أن القطاع العقاري في مصر يشهد حالة من الاضطرابات، دفعت الشركات إلي بيع قطع من أراضيها لتوفير سيولة يمكن أن تستخدمها لاستكمال مشروعاتها أو فتح أسواق جديدة.

 
وأكدت أن المجموعة تبنت سياسة تحفظية في اتخاذ هذا القرار، فضلاً عن امكانية قيامها بشراء هذه الأرض مرة أخري عند استقرار الأوضاع السياسية ووضوح الرؤية بشأن السوق العقارية في مصر.

 

 

 
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة