سيـــاســة

"الدفاع عن القوات المسلحة" تطالب مرسى بالبحث عن الضباط المفقودين في سيناء


إسلام المصري:

طالبت الجبهة المصرية للدفاع عن القوات المسلحة، الرئيس مرسى بالبحث عن الضباط  المختفين فى العريش خلال ثورة 25 يناير، وهم النقيب محمد الجوهرى، والنقيب شريف المعداوى، والملازم محمد حسين، فى نادى ضباط الشرطة بالعريش، وذلك أسوة بقيام الرئيس بإرسال مساعد رئيس الجمهورية للشئون الخارجية د.عصام الحداد ورئيس المخابرات العامة  للإمارات لإجراء مباحثات مكثفة مع الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس دولة الإمارات العربية المتحدة  لإطلاق سراح المعتقلين هناك.

وقال الناشط السياسي عيسى المطعني المتحدث الرسمى للجبهة إن أسر الضباط المختفين سبق أن ذهبوا إلى العريش بحثا عن ذويهم ولم يعثروا عليهم بعد تجاهل الرئيس وحكومته ووزارتى الدفاع والداخلية البحث عن 3 مواطنين مصريين كل ذنبهم أنهم ذهبوا للعريش تنفيذًا لأوامر رؤسائهم لتأدية واجبهم تجاه بلدهم.

 وأكد المطعنى أن الضباط الثلاثة كانوا عائدين من مأمورية مكلفين بها بمدينة رفح، والتى شهدت أحداثا دموية أثناء وجودهم فيها، وفى 28 يناير وصلت إليهم تعليمات بألا يعودوا لعملهم بالأكمنة والبقاء بأحد الفنادق بالعريش، وأثناء عودتهم يوم الجمعة الموافق 4 فبراير فى سيارة رقم 166 خضراء اللون ماركة بيجو 504 ملك النقيب محمد الجوهرى، وعند منطقة الميدان بمدخل العريش الغربى فوجئوا ببعض الملثمين طبقا لرواية شهود العيان يستوقفون السيارة بالسلاح الآلى ليتم اقتيادهم واختطافهم بعد حرق السيارة التى وجدت عقب الحادث بأربعة أيام فى موقع قريب من مكان الاختطاف، ومن حينها ما زال اختفاؤهم لغزًا كبيرًا.

وكان المجلس العسكرى قد قال فى رسالته رقم 57 على صفحته الرسمية بموقع التواصل الاجتماعى فيس بوك، إنه أمر الأجهزة الأمنية باتخاذ كل الإجراءات اللازمة للعثور عليهم وعودتهم لذويهم سالمين فى أقرب وقت.
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة