لايف

«توحيد اللون» يجذب المصممين نحو «الرمادى»


ياسمين فواز

ولأن المرأة تبحث عن الخصوصية والاختلاف، طرح عدد من المصممين المصريين والعرب خلال العروض التى قدموها مؤخرًا موديلات تعتمد على اللون الرمادى بشكل أساسى وهو ما دفع ذلك اللون ليكون عنواناً جيداً لخريف 2013 لكل امرأة باحثة عن الشياكة والأناقة.

 
وطرح مصمم الأزياء المعروف هانى البحيرى فى مجموعته الجديدة عدداً من التصميمات الراقية التى تعتمد على اللون الواحد كونه التفصيلة الفريدة التى تدفع المرأة دائما للتأمل فى قوامها حيث يعتمد توحيد اللون فى الأزياء على عدد من المقومات، أهمها على الاطلاق إيجاد المساحة الفاصلة دائما بين المرأة والملابس التى ترتديها.

وأكد البحيرى فى تصريحات لـ«المال» أن توحيد اللون يتم الاهتمام به بشكل موسع فى أوروبا وأمريكا، خصوصا أن فئة كبيرة من السيدات ترغب فى ترك بصمة على شخصيتها من خلال استخدام اللون الواحد فى الأزياء التى ترتديها.

وقال إن غالبية السيدات فى العالم اللاتى يبحثن عن توحيد اللون عادة ما يكنّ من الطبقات الأرستقراطية التى تقبل على التصميمات الراقية التى لا تحوى أى تراكيب من الإكسسوارات المعروف عشق السيدات لها.

وأشار إلى أن موديلات شتاء 2013 اعتمدت على اللون الرمادى كونه الأقرب للبشرة المصرية «الخمرية»، حيث يمكن لأى سيدة أن تستخدم اللون نفسه فى أوقات العمل أو السهرة كما أنه ظهر بشدة فى الوطن العربى بفضل خصوصية اللون الأكثر استخداماً فى العالم.

ورغم الانطلاقات الواسعة فى عالم الموضة فإن هانى البحيرى أكد أن توحيد اللون أجمع عليه كل خبراء الموضة بالعالم كونه خطاً أساسياً يجب الاعتماد عليه مع أى مصمم راغب فى إحداث الفارق مع عشاقه ورواده.

والمعروف أن توحيد اللون بدأ مع مطلع الخمسينيات وما زال مستمرًا حتى الآن بعد خروج عدد من المصممين العالميين فى فرنسا بخطوط إنتاجية ضخمة من موديلات التوحيد التى تألقت بعد ذلك وأصبحت ركناً أساسياً فى أسابيع الموضة العالمية.

بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة