أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.95 17.85 بنك الإسكندرية
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
17.97 17.85 البنك المركزى المصرى
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
603.00 عيار 21
517.00 عيار 18
689.00 عيار 24
4824.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

اتصالات وتكنولوجيا

خبراء التسويق ينصحون المعلنين بالتركيز على «الإنترنت»


المال - خاص

فى ظل اتجاه العديد من القطاعات إلى ترشيد الانفاق الإعلانى فى العام الجديد، تخوفاً من تأزم الوضع الاقتصادى، خصوصاً بعد انخفاض قيمة الجنيه، والعمل بخطط تسويقية موسمية بدلاً من الخطط السنوية، قدم عدد من الخبراء بعض نصائح تسويقية تساعد المعلنين على تصميم حملات تسويقية مرنة بأقل تكلفة، تمكنهم من الوصول بأبسط الوسائل الإعلانية.


 
وأجمع خبراء التسويق على أن الانترنت يعتبر الوسيلة الأفضل التى تتناسب مع كل قطاع، لأنها تصل إلى الجمهور المستهدف، خاصة فى ظل تزايد حجم الاقبال الجماهيرى عليها، ويرى الخبراء أن قطاع السياحة الداخلية، يمكن أن يركز على المواقع التى تقدم خصومات مرتفعة فى الترويج لنفسه بأقل تكلفة دون حاجة إلى وسائل أخرى، بينما يرى البعض أن قطاع الاتصالات والأغذية بحاجة إلى التواجد فى جميع الوسائل الترويجية، هذا بالإضافة إلى أهمية العروض الترويجية من قبل شركات المحمول، أما عن قطاع السيارات فنصح الخبراء العاملين بالقطاع التركيز على الجرائد والراديو، بينما نصح الخبراء العاملين بالقطاع العقارى بضرورة التركيز على التسويق المباشر باعتبار أنه أقل الوسائل تكلفة وأكثرها قدرة على الاقناع لشراء العقارات.

بداية نصح خالد النحاس، رئيس مجلس ادارة وكالة «اسبريشن» للاستشارات التسويقية والاعلانية معلنى قطاع الاتصالات، بضرورة التركيز على العروض الترويجية التى تعتبر الشغل الشاغل لاى عميل لديهم، وبالتالى فأن العمل على تقديم عروض ترويجية يتم الاعلان عنها عبر رسائل المحمول للعملاء يعتبر اقوى الوسائل الترويجية التى يمكن أن تعتمد عليها دون حاجة الى باقى الوسائل الاخرى، فكلما كان العرض قويتً قام العملاء انفسهم بالترويج له ونقل المعلومة لباقى اقاربهم واصحابهم ليروجوا للعرض بشكل غير مباشر، وبالتالى فانها الوسيلة الاقوى والاسرع انتشارا بين العملاء.

ويرى النحاس أن قطاع السيارات يواجه مهمه تسويقية صعبة، فهو مضطر للوجود فى وسائل الاعلان التقليدية اذا لم تكن لدى المعلن بيانات ومعلومات عن عملائه، وأماكن وجودهم اما اذا كانت تتوافر لديه معلومات كافية عن أماكن عملائه فانه يمكن أن يتواصل معهم ترويجيا عبر الايميلات واماكن التجمعات الخاصة بهم والانترنت بجميع مواقعه باعتبار انه الوسيلة الاكثر انتشارا والأقل تكلفة، مشيراً إلى أن السلع مرتفعة الثمن ستواجه هذا العام صعوبة فى تسويقها.

وحول قطاع السياحة قال إنه من الضرورى التركيز على السياحة الداخلية هذا العام، نظرا لصعوبة تحقيق اى جدوى من التسويق للسياحة الاوروبية، فيرى أن افضل وسيلة يمكن استخدامها وباقل تكلفة هى التركيز على تقديم عروض ترويجية جاذبة فى المناسبات والمواسم عبر المواقع الالكترونية التى تقدم عروضاً ترويجية هائلة مثل «اوفرنا» و«كوبون» لانها اكثر استهدافا للجمهور الداخلى الذى يهتم بالسفر وقضاء الاعياد والمناسبات، خاصة الطبقات الاجتماعية المتوسطة.

ونصح النحاس قطاع العقارات بضرورة التركيز على المعارض والنوادى والتجمعات مثل المولات، مع ضرورة اعتماد خطط ترويجية تعتمد على المطبوعات لاستهداف الشباب المقبل على الزواج.

ويرى رامى عبد الحميد، بوكالة «Pro communication » للدعاية والاعلان أن الترويج لقطاع العقارت يختلف باختلاف المشروع فاذا كان عقاراً سياحياً فان افضل وسيلة يمكن الاعتماد عليها هى التوجه بالتسويق المباشر فى أماكن التجمعات الترفيهية، بينما اذا كان قطاعاً سكنياً كبيراً مثل الفيلات فان التسويق المباشر بالنوادى الكبرى التى تستهدف الطبقات العليا، افضل وسيلة بينما يرى عبد الحميد أن افضل وسيلة للترويج للقطاعات السكنية المتوسطة فى المعارض وتصميم اكشاك تسويقية للترويج لها من خلال المطبوعات والتسويق المباشر.

ونصح عبد الحميد قطاع السيارات بضروة التركيز على الراديو والجرائد المتخصصة باعلانات تركز على الخدمات والعروض الترويجية.

كما نصح قطاع السياحة، بضرورة التركيز على الانترنت باعتباره وسيلة مهمة تليه الجرائد، واذا كانت شركة كبيرة يمكن استخدام الراديو ايضا.

واتفق عبد الحميد مع الرأى القائل بأن الترويج للسياحة الخارجية، فى ظل عدم الاستقرار لن يجدى نفعاً ويجب الانتظار حتى تستقر الاوضاع وبناءً عليه تتوجه الشركات عبر المكاتب الخارجية بحملات قوية.

ولفت عبد الحميد إلى أنه من الصعب أن يتخلى قطاع الاتصالات عن اى وسيلة فى ظل المنافسة الكبيرة والمكسب البطىء لهم، ويجب عليهم الوجود باستمرار بجميع الوسائل.

ويرى محمد العشرى، رئيس قسم الاعلام والتعاون الدولى بجامعة «6 اكتوبر» أن على جميع المعلنين بضرورة التركيز على الانترنت لانه اصبح وسيلة ترويجية اساسية نظرا لتزايد اعداد مستخدميه وزيادة التفاعل معه، كما انه قادر على استقطاب قطاعات جديدة ولديه قدرة على التوجه لشرائح معينة، مشيراً إلى أن «جوجل» استطاع أن يفكر فى وسائل اعلانية جديدة فى طرق البحث، كما حقق كل من «ياهو» و«هوت ميل» تزايداً ملحوظاً فى عدد المستخدمين، وبالتالى فان الانترنت قادر على نقل اى رسالة بشكل متنوع.

ويرى العشرى من الصعب أن تتخلى منتجات الألبان والأغذية عن التليفزيون كوسيلة رئيسية فى حملاتها.

ونصح العشرى قطاع الاتصالات بضرورة التركيز على التليفزيون والانترنت بينما نصح الشركات متعددة الجنسية بالوجود الاعلانى التذكيرى فقط.
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة