أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.95 17.85 بنك الإسكندرية
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
17.97 17.85 البنك المركزى المصرى
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
603.00 عيار 21
517.00 عيار 18
689.00 عيار 24
4824.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

اقتصاد وأسواق

فرص واعدة في المناطق الصناعية أمام العمالة العائدة من ليبيا






أكد عدد من رؤساء جمعيات المستثمرين، وجود فرص عديدة متاحة أمام العمالة العائدة من ليبيا في المناطق الصناعية الجديدة بالمحافظات.

 
وأشاروا إلي أن معظم هذه المناطق تعمل حالياً ما بين 25 و%50 من طاقتها الإنتاجية، بسبب عدم وجود عمالة مدربة مؤهلة وانتشار ظاهرة الإضرابات والاعتصامات التي تلحق خسائر كبيرة بالصناعة، ووجود مشكلات مالية تعوق تنشيط استيراد الخامات.

 
قال ناصر بيان، رئيس الجمعية المصرية ـ الليبية لرجال الأعمال، عضو جمعية مستثمري العاشر من رمضان، إن المدن الصناعية بمختلف المحافظات في حاجة ماسة إلي العمالة الماهرة، ويمكن أن تستوعب أعداداً كبيراً من العمالة الضخمة العائدة من ليبيا، التي يزيد عددها علي 140 ألف عامل حتي الآن، بسبب ثورة الشعب الليبي علي نظام العقيد القذافي.

 
وألمح إلي أن بعض هذه العمالة يمكن عمل برامج تدريبية تحويلية لها بشكل سريع، بهدف اتاحة فرص عمل بديلة مناسبة، للمشاركة بفاعلية في الإنتاج وتلبية احتياجات سوق العمل.

 
من جانبه، أكد علي حمزة، رئيس جمعية الاستثمار والتنمية بأسيوط، أهمية حصر العمالة العائدة من ليبيا بجميع تخصصاتها المهنية لتوظيف الكثير منها في المناطق الصناعية، التي يعمل بعضها بربع طاقته، بسبب عدم وجود عمالة ماهرة.

 
وشدد محسن الجبالي، رئيس جمعية مستثمري بني سويف، علي ضرورة وضع حلول جذرية للمشكلات التي تواجه المدن الصناعية حالياً، لكي تتمكن من استيعاب المزيد من العمالة العائدة من ليبيا، وعلي رأس هذ المشكلات: القضاء بشكل جذري علي ظاهرة الإضرابات والاعتصامات بالمصانع، لأنها تلحق خسائر كبيرة بالمناطق الصناعية، ووضع حلول لمشكلة عدم تأمين المنشآت الصناعية في كثير من المدن، بما يعرضها لأخطار السرقة والنهب، بجانب وضع عدد من الآليات لتحفيز شراء المنتج المحلي، لأن استمرار الوضع القائم سيخرج عدداً كبيراً من الشركات من الأسواق.

 
وشدد »الجبالي« علي أهمية مساندة الشرفاء من رجال الأعمال، وتنشيط الأسواق التصديرية لمدن صناعية مهمة، مثل: برج العرب والعاشر من رمضان و6 أكتوبر ومدينة  السادات، لكي تتمكن من استيعاب المزيد من العمالة العائدة من ليبيا، خاصة من يمتلك منها تخصصات وخبرات نادرة.

 
وقال السطوحي مصطفي، رئيس جمعية مستثمري أسوان، إن البنوك يجب أن تسهم هي الأخري في اتاحة فرص عمل للعائدين من ليبيا، من خلال تمويل احتياجات المصانع لتنفيذ دورة النشاط المطلوبة، وخفض الغطاء النقدي المطلوب للاعتمادات البنكية، وسرعة فتح الاعتمادات، وتأجيل دفع الأقساط المستحقة، وإعادة تشغيل الحسابات البنكية المتوقفة للعملاء المتعثرين، وذلك للتيسير علي الصناع وتمكينهم من تشغيل عدد من العمالة العائدة من ليبيا.

 
وألمح »مصطفي« إلي أن الظروف التي يعمل بها حالياً أصحاب الشركات بالمناطق الصناعية، في غاية الصعوبة، لأن هؤلاء حالياً مطالبون بسداد قيمة المواد الخام، التي يحتاجون إليها نقداً قبل حصولهم عليها، بعد أن كانوا في فترات سابقة يسددونها بالأجل، كما أن هناك مخاطر مازالت تواجه سيارات نقل بضائعهم، سواء الواردة من الموانئ أو الخارجة من المصانع إلي أسواق التصدير أو تجار الجملة.

 
وطالب »مصطفي« بضرورة وضع حلول جذرية لكل هذه المشكلات التي تواجه المناطق الصناعية لكي تتمكن من اتاحة المزيد من الفرص أمام العمالة العائدة من ليبيا.

 
.من جانبه، أكد علاء الدين مرسي، رئيس جمعية مستثمري المنيا، أن محافظة المنيا وحدها شهدت عودة ما يقرب من 70 ألف عامل من ليبيا، لأن معظم أسرهم تنتمي إلي هذه المحافظة، مشيراً إلي أن المناطق الصناعية بالمنيا لا تستوعب هذه العمالة وحدها، إلا بادخال المزيد من المشروعات الجديدة والاستثمارات المباشرة في جميع المجالات.

 
ولفت »علاء الدين« إلي أنه تم بالفعل البدء في إنشاء 10 مشروعات صناعية جديدة في مجالات الصناعات الغذائية والملابس الجاهزة والمفروشات وصناعة الموتوسيكلات بالمحافظة، بمنطقتي المطاهرة والشيخ فاضل.

 
وقال »مرسي« إن حجم استثمارات تلك المشروعات يبلغ حوالي 300 مليون جنيه، وتوفر 5 الاف فرصة عمل.

 
وطالب »مرسي« بضرورة أن يتخذ محافظ المنيا جميع السبل والطرق لدعم هذه المشروعات، ليتم الانتهاء منها بأقصي سرعة ممكنة، من خلال ترفيق أراضي المشروعات بالاحتياجات الأساسية من الكهرباء والغاز والمياه، خاصة في ظل الظروف الحرجة التي تمر بها البلاد  حالياً، والحاجة الماسة إلي دخول استثمارات جديدة تزيد من فرص توظيف العمالة.

 
ولفت إلي أن محافظة المنيا لا تمتلك غير منطقة صناعية واحدة، مسجلة رسمياً، وهي المطاهرة، وأخري غير مسجلة، وهي منطقة الشيخ فاضل، التي يوجد بها 3 مصانع كبيرة لصناعة الأسمنت.

 
يذكر أن عدد المصانع، سواء الكبيرة أو متوسطة الحجم أو الصغيرة، يبلغ حوالي 350 مصنعاً في مختلف المجالات بمحافظة المنيا.

 

 
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة