أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.95 17.85 بنك الإسكندرية
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
17.97 17.85 البنك المركزى المصرى
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
603.00 عيار 21
517.00 عيار 18
689.00 عيار 24
4824.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

سيـــاســة

تساؤلات قلقة حول محاولات‮ »‬الإخوان‮« ‬احتواء‮ »‬ البرادعي ‮«‬


إيمان عوف
 
دشن الدكتور محمد بديع، المرشد العام لجماعة الإخوان المسلمين، حملة مليونية لجمع التوقيعات علي المطالب السبعة التي طرحها الدكتور محمد البرادعي، وانضم إلي الحملة قيادات الإخوان ونواب المرشد العام للجماعة، وهي الحملة التي سبق وتبنتها القوي السياسية المنتمية إلي الجمعية الوطنية للتغيير، والتي لم تفلح إلا في جمع آلاف التوقيعات فقط، وقد أدي هذا التطور إلي إثارة حفيظة العديد من القوي السياسية المنتمية إلي الجمعية الوطنية للتغيير، والذين سبق وأبدوا تخوفهم من سيطرة الإخوان علي البرادعي، واستغلال الحراك السياسي لمصالح الجماعة السياسية، بعيدا عن دعاوي التغيير التي تتبناها القوي السياسية الاخري.

 
l
 
 محمد البرادعي
بداية، أكد النائب سعد الكتاتني، نائب رئيس الكتلة البرلمانية لجماعة الاخوان المسلمين، أن هناك ادعاءات ترددها قوي سياسية، تعاني من العزلة الجبرية، التي فرضتها علي نفسها بأن جماعة الاخوان المسلمين، تسعي الي السيطرة علي الدكتور البرادعي، لكي يتحول الي وسيلة مساومة جديدة بين الدولة والجماعة، وتستطيع الاخيرة من خلاله الحصول علي مزيد من الصفقات الانتخابية، وهو الامر الذي يمكن تفنيده ونفيه من خلال ممارسات الاخوان السياسية، مؤكدا أن الجماعة اعلنت موافقتها علي المطالب السبعة التي جاء بها البرادعي، والتي لا تبعد كثيرا عن مطالب الاخوان انفسهم طيلة الفترة الماضية، الامر الذي دفع بالجماعة الي السعي مع باقي القوي السياسية، الي جمع توقيعات علي تلك المطالب، الا ان الآليات التي كانت مستخدمة من قبل كانت تخلو من التجديد والابتكار، الامر الذي دفع الجماعة الي تبني حملة جديدة علي موقعها لجمع توقيعات علي بيان البرادعي، بهدف تطوير الحراك السياسي للاهداف السياسية، التي تسعي اليها جميع القوي الوطنية بما فيهم جماعة الإخوان المسلمين.
 
واشار الكتاتني الي ان الجماعة لم تسع الي الانسلاخ من الجمعية الوطنية للتغيير، والانفراد بالبرادعي، مدللا علي ذلك بمشاركة الجماعة في جميع الانشطة التي تقوم بها الجمعية، وحفاظهم علي التنسيق مع باقي القوي السياسي، بالاضافة الي سعي قيادات الجماعة الي تفعيل الحوار والقضاء علي الخلافات الداخلية بالجمعية الوطنية.
 
وعن توقعات الكتاتني لفرص نجاح الحملة المليونية، أكد ان الحملة حققت نجاحا ملحوظا خلال الساعات القليلة الماضية، لاسيما ان هناك عشرات الشخصيات العامة والسياسية وقعت علي البيان من خلال موقع الجماعة.
 
وانهي الكتاتني حديثه بالتأكيد علي ان الجماعة لم تحسم موقفها بعد من تأييد البرادعي في الانتخابات الرئاسية من عدمه، مطالبا كل القوي السياسية بالاهتمام بالاصلاح السياسي، قبل الانتخابات، حتي تكون نزيهة وان تلقي بالخلافات السياسية جانبا من اجل تحقيق صالح مصر.
 
من جانبه، ابدي الدكتور سمير فياض، عضو الامانة المركزية لحزب التجمع، اندهاشه من حالة الانحدار السياسي التي تعاني منه القوي السياسية، التي دخلت في تحالفات مع البرادعي، متسائلا: كيف يمكن لأي فصيل سياسي يؤمن بمبادئه، ان يكون مجرد احتياطي لتحالف البرادعي والاخوان، بمعني ان يرتمي البرادعي في احضان الاخوان في الوقت الذي يريدونه وتتوافر معه مصالحهم السياسية، ويلفظونه وقتما يتفقون مع الدولة ويحققون ما يبتغون منها.
 
وتساءل فياض: لماذا اعلنت جماعة الاخوان المسلمين الآن وبعد مرور كل تلك الشهور منذ قدوم البرادعي عن تدشين تلك الحملة المليونية لتأييد المطالب السبعة؟ في محاولة منه للفت الانتباه الي ان الجماعة تحاول تصفية ثأرها مع الدولة بسبب الدرس الاخير الذي تلقنته بانتخابات الشوري.
 
واعتبر فياض ان جماعة الاخوان المسلمين، علي ثقة تامة بأنها ستدخل في معارك مع الدولة في الفترة المقبلة بسبب انتخابات مجلس الشعب التي تمثل بالنسبة لها انتخابات جوهرية، لا يمكن التخلي عنها، لذا فقد اتجهت الي البرادعي، ومن يقف خلفه من القوي السياسية حتي تستطيع من خلالهم لي ذراع الدولة، وان تجد لها مكاسب جماهيرية في الشارع السياسي.
 
من جانبه، رفض جورج اسحق، منسق العمل الجماهيري بالجمعية الوطنية للتغيير، التعليق علي تدشين الاخوان لحملة جمع توقيعات بصورة منفردة، وأكد أن الفترة المقبلة ستكون الفيصل بين القوي السياسية الموجودة بالجمعية الوطنية للتغيير والبرادعي، بمعني ان يتم وضع النقط علي الحروف معه، وتحديد قواعد صارمة للعمل العام، حتي لا تضيع الفرصة علي المعارضة في إدارة معركتها السياسية مع الدولة في الفترة المقبلة.
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة