أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.86 17.96 بنك الإسكندرية
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
17.97 17.85 البنك المركزى المصرى
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
600.00 عيار 21
514.00 عيار 18
686.00 عيار 24
4800.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

سيـــاســة

"المصرية للدفاع عن القوات المسلحة" تدين الاعتداء على النشطاء السياسيين


إسلام المصرى

أدانت  الجبهة المصرية للدفاع عن القوات المسلحة استخدام  العنف الفردي والجماعى من قبل النشطاء السياسيين  والاعتداء على النشطاء عبد الرحمن عز عضو حركة حازمون ومحمد المصري مسئول اللجنة الشعبية  بميدان التحرير. 

وأكدت الجبهة أن تصاعد العنف فى الفترة الراهنة  جاء ردا على تجاوز القانون من قبل أفراد أو جماعات تيار الإسلام السياسى خاصة، ومنهم  حركة حازمون التابعة للمرشح الرئاسى المستبعد حازم ابو اسماعيل وجماعة الاخوان المسلمين تجاه التيار الليبرالى مما يضع مصر على حافة الهاوية ويهدد بقيام حرب أهلية فيها وتقسيمها. 

وصرح عيسى  سدود المتحدث الرسمي للجبهة  بأن أحداث العنف بدأت تتصاعد  مع قيام قيادات الإخوان المسلمين بتشجيع أنصارهم على أسلوب العنف لتحقيق أغراض سياسية معينة، رافضا  كل أشكال العنف سواء تجاه المعارضين أو المؤيدين.

واعتبر "سدود" أن الاعتداء على  عز قبل يومين  جاء رد فعل لممارسات سابقة تورطت فيها جماعات الإسلام السياسي بتواطؤ من السلطة الحاكمة  في مصر الآن ضد المعارضة، ولم يقدم المسئولون عنها حتى الآن للمحاسبة في إطار القانون، كان آخرها الاعتداء على مقر حزب الوفد، ومن قبله الاعتداء على المعتصمين في محيط الاتحادية ومحاصرة مدينة الإنتاج الإعلامي، وتهديد الإعلاميين فيها.

 وأكد سدود أن المسئولية تقع في المقام الأول على رئيس الجمهورية،  وجماعات الإسلام السياسي المتحالفة معه، التي تبارك العنف لفرض خياراتها ومشروعها على المجتمع، ويحذر الديمقراطي الاجتماعي من استمرار غياب دولة القانون في ظل حضور قوى للجماعة  التي عليها أن تتراجع عن فرض آرائها ومشروعها السياسي على المصريين بالعنف وتلتزم بمبادئ الديمقراطية التى أتت هي بصناديقها وشرعيتها وتطبيق القانون على الجميع بداية من رئيس الجمهورية وأنصاره وحتى المعارضة. 

بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة