أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.95 17.85 بنك الإسكندرية
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
17.97 17.85 البنك المركزى المصرى
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
603.00 عيار 21
517.00 عيار 18
689.00 عيار 24
4824.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

بورصة وشركات

صناديق التحوط تتوقع تراجع أرباحها‮ .. ‬العام الحالي


المال ـ خاص
 
انحسر تفاؤل صناديق التحوط بامكانية تحسن الأداء خلال العام الحالي بسبب تزايد احتمالات فرض المزيد من القيود الرقابية وتصاعد المنافسة مع عدد أكبر من الصناديق الباحثة عن فرص لضخ استثمارات بالدولار الأمريكي، حيث أبدي سبعة من كل عشرة مدراء في صناديق التحوط تخوفهم من تزايد الصعوبات التي ستواجهها خلال العام الحالي، وفقا لمسح أجرته شركة روثشتاين كاس للمراجعة.

 
وأشار محللون إلي أن التوقعات التي صدرت العام الحالي تبدو متحفظة نتيجة تأثرها بالمصاعب التي تعرض لها القطاع العام الماضي لكنها تغفل في مقابل هذا احتمالات التحسن في المستقبل.

 
وكانت الصناديق قد حققت بعض التحسن النسبي خلال عام 2009 وتعافت نسبياً من الخسائر الكبيرة التي تكبدها خلال 2008 حيث استطاعت تحقيق عوائد بنسبة %19. لكن التقلبات التي تشهدها السوق خلال العام الحالي تغذي توقعات التعرض لمزيد من المصاعب، وأدت موجة بيعية حادة خلال شهر مايو لتكبيد الصناديق خسائر ضخمة، وهو ما أدي لتقلص العوائد خلال الشهور الخمسة الأولي عن العام الحالي.

 
وتوقع ثمانية من بين 10 مدراء إطلاق المزيد من صناديق التحوط خلال العام الحالي عبر شركات جديدة أو شركات قائمة تخطط لفتح محافظ جديدة.

 
وأشار مدراء صناديق التحوط إلي تزايد صعوبة جمع الأموال في الوقت الراهن بسبب تصاعد مخاوف المستثمرين وترددهم في ضخ أموال ضخمة في الصناديق الجديدة.

 
وذكر 8 من 10 مدراء أن مدراء الصناديق الجديدة سيتجهون للاعتماد علي تخصيص حصة أكبر من الأسهم للمستثمرين بدلاً من جمع الأموال من المؤسسات والأغنياء.

 
وقال هوارد التمان، المدير التنفيذي لشركة روثشتاين كاس، إن مدراء صناديق التحوط يتعرضون أثناء سعيهم لجمع رؤوس أموال لمنافسة أكبر من عدة مصادر مثل صناديق المؤشرات وصناديق الاستثمار التي تحاول تطبيق استراتيجيات صناديق التحوط.

 
ويواجه القطاع المزيد من التحديات بسبب تزايد فرص خضوع أنشطته لرقابة أكبر من قبل السلطات المالية، ويتوقع معظم المدراء فرضها في النصف الثاني من العام الحالي أو في النصف الأول من العام المقبل.

 
وتوقع نصف المدراء الذين تم سؤالهم، تراجع قيمة الرسوم التي يتم تحصيلها لمصلحة  مدراء الصناديق علي الاستثمارات، بحيث تصل لنسبة %2 من الأصول التي تتم إدارتها علاوة علي %20 من الأرباح.

 
وتزايد من ناحية أخري اتجاه الصناديق لتوظيف المسئولين السابقين في الهيئة الأمريكية للأوراق المالية والبورصة في مناصب عليا لديها في محاولة منها علي ما يبدو لتحسين درجة تعاملها مع الإجراءات الرقابية المتوقع فرضها علي القطاع.

 
وتم في الأسابيع القليلة الماضية تعيين العديد من كبار المسئولين السابقين في الهيئة في مناصب استشارية لدي عدد من أكبر وأبرز صناديق التحوط في العالم، وقام جون بولسون، مدير أحد صناديق التحوط، بتعيين هارفي بت، الرئيس السابق للهيئة في شهر يونيو الماضي ليشغل منصب مدير أحد الصناديق وذلك بغرض المساعدة في عمليات المطابقة والحوكمة.
 
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة