أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.85 17.97 البنك المركزى المصرى
17.86 17.96 بنك الإسكندرية
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
600.00 عيار 21
514.00 عيار 18
686.00 عيار 24
4800.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

اقتصاد وأسواق

منظومة المنتجات المتكاملة بجنوب الوادي أداة لتلافي أزمات نقص الوقود


نسمة بيومي
 
طالب عدد من العاملين بقطاع المشتقات البترولية بضرورة العمل علي توفير منظومة كاملة للمشتقات لتوفير جميع احتياجات الجنوب من المنتجات البترولية خاصة البوتاجاز والسولار موضحين، أن تنفيذ الخطوط التي ينفذها القطاع لضخ المشتقات البترولية إلي تلك المناطق مشروعات لابد من التوسع فيها لمنع حدوث أي أزمات وقود بجنوب الوادي مثل التي حدثت مؤخرا بالقاهرة والمحافظات الأخري، موضحين أن الجنوب بشكل عام من أكثر المناطق المستهدفة استثماريا محليا وعالميا الأمر الذي يحتم ضرورة تزويدها بجميع متطلبات التنمية والاستثمار وتأتي الطاقة ومشتقاتها علي قائمة تلك المتطلبات.

 
l
ويخطط قطاع البترول خلال العام المالي الحالي للبدء في تنفيذ مشروع ازدواج خط بوتاجاز شقير/أسيوط بطول 60 كم وبقطر12  بوصة وبتكلفة متوقعة 180 مليون جنيه وذلك بحسب أحدث تقارير وزارة التنمية الاقتصادية .
 
وأكد المهندس عادل الدرديري، رئيس شركة »بتروجاس« سابقا، أن شركة جنوب الوادي القابضة للبترول وضعت استراتجية عام 2004 تتضمن خطة يتم تنفيذها لمدة 15 عاماً تهدف إلي توفير جميع احتياجات جنوب الوادي من المنتجات والمشتقات البترولية بجميع انواعها سواء تم تحقيق اكتشافات بترولية بتلك المنطقة أو لم يتم تحقيق ذلك.
 
وقال »الدرديري« إن قطاع البترول ملزم بتوفير جميع المنتجات البترولية لمنطقة الجنوب بداية من أسيوط وحتي حدود مصر الجنوبية، موضحا أن أسيوط تمتلك معمل تكرير ضخماً ينتج آلاف الأطنان من المشتقات سنويا، بالإضافة إلي أنه من المقترح أن يتم إنشاء معمل تكرير جديد في أسوان وذلك في حال تم التوصل لاكتشافات بترولية في أسوان تضخ خامها لمعمل التكرير.
 
وأضاف »الدرديري« أنه بالاضافة إلي أنه يتم توفير احتياجات جنوب الوادي من المشتقات فيتم ايضا نقل المازوت الفائض غير المستغل من أسيوط إلي القاهرة أما فيما يخص توصيل المنتجات البترولية للجنوب وغيره من المناطق. فيقول »الدرديري« إنه يتم اختيار أحد أمرين فيما يخص النقل هما نقل المواد والمنتجات البترولية مباشرة أو نقل الخام وتكريره في المنطقة المستهدفة وفي الغالب يتم تنفيذ الخيارالاول نظرا لانخفاض تكلفته مقارنة بالأخير.
 
وقال »الدرديري« إن القطاع يسير بخطي واضحة وموزعة فيما يخص تلبية احتياجات الجنوب من المشتقات من خلال منظومة واضحة المعالم منذ عام 2004، موضحا أن نجاح القطاع في توصيل الغاز الطبيعي لجنوب الوادي وفر كميات هائلة من البوتاجاز والسولار اللذاين كانا يتم استخدامهما بكميات ضخمة بالجنوب مطالبا بالعمل علي تغطية المنطقة بالكامل بالغاز الطبيعي.
 
أكد المهندس إبراهيم يحيي، سكرتير عام الشعبة العامة للمواد البترولية، أن تنفيذ خطوط جديدة لتوصيل ونقل المشتقات البترولية أمر مجد في حد ذاته ولكن العبرة بالاكتشافات البترولية والمخزون من المشتقات والمنتجات فمن الممكن أن يتم إنشاء العديد من الخطوط ومعامل التكرير ولكن افتقار الخام أو تواضع كمياته المكتشفه لن يعجل بالانتهاء من تنفيذ منظومة المشتقات لجنوب الوادي الأمر الذي يحتم ضرورة العمل في اتجاهين أولهما تكثيف البحث والتنقيب عن الخام وثانيهما تنفيذ مشروعات جديدة لانشاء خطوط النقل والتوصيل ومعامل التكرير.
 
وأكد خبير اقتصادي أن نجاح المشروع الجديد سيساهم في تغطية جزء كبير من احتياجات جنوب الوادي من المشتقات البترولية إذ إن ذلك المشروع لابد أن يتم تنفيذه بناء علي حصر جميع موارد المنطقة ومصدر المشتقات التي سيتم الضخ من خلالها موضحا أن تكميل منظومة المنتجات البترولية بجنوب الوادي سيحدث من خلال عدد من العوامل أولها تطوير تكنولوجيا البحث والتنقيب عن الخام.
 
وأشار إلي أن زيادة إنتاج المشتقات والمعروض منها مرتبط بحجم الخام الذي يتم اكتشافه والذي يتم استيراده أيضا وكلما زادت الاكتشافات الداخلية تم الاستغناء تدريجيا عن الاستيراد الذي يتم بالعملة الصعبة ويحمل الدولة أعباء الدعم المستمرة، موضحاً أن الجنوب محط أنظار المستثمرين خلال الفترة المقبلة بل الراهنة أيضا وإنشاء قطاع البترول لمشروعات جديدة سواء بقطاع البترول ومشتقاته أو بقطاع الغاز الطبيعي سيقنع المستثمرين بأن تلك المنطقة ستكون أكثر المناطق نجاحا للاستثمار خلال الفترة المقبلة والدليل البنية التحتية التي يجهزها القطاع الخاص وغيره من القطاعات الأخري بالجنوب.
 
وطالب بالاهتمام بمنظومة البحث العلمي وإعداد الدراسات المتكاملة عن المناطق التي بحاجة إلي ضخ المزيد من المشتقات البترولية وتحديث التكنولوجيا المستخدمة بمعامل التكرير وذلك لتحسين جودة وكفاءة المخرجات من المشتقات ومن ثم الاقبال عليها من الدول الأجنبية الأمر الذي يفتح أسواقاً تصديرية جديدة لبعض المشتقات البترولية المصرية.
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة