أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.86 17.96 بنك الإسكندرية
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
17.97 17.85 البنك المركزى المصرى
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
600.00 عيار 21
514.00 عيار 18
686.00 عيار 24
4800.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

اقتصاد وأسواق

تشغيل عدد من محطات طاقة الرياح العام الحالي


المال ـ خاص
 
تحتل مشروعات طاقة الرياح مكانة مهمة بخطة وزارة الكهرباء والطاقة لعام 2020 والتي تستهدف رفع إنتاج الطاقات المتجددة الي %20 من إجمالي الطاقات المنتجة لذلك من المقرر أن يتم البدء في تأسيس وتشغيل عدد من محطات الرياح خلال العام المالي 2010/2011 بهدف رفع معدل الانتاج من الطاقات النظيفة وتقليل الاعتماد علي الوقود التقليدي بمشاركة إسبانيا واليابان وبنك التعمير الالماني والامارات وغيرهما.

 
ويستهدف قطاع الكهرباء تركيب 7200 ميجاوات من طاقة الرياح حتي عام 2020 وتم تركيب 450 ميجاوات تحت التشغيل بموقع الزعفرانة ومن المستهدف أن يتم تركيب باقي النسبة علي مراحل بمشاركة القطاع الخاص للوصول الي 7200 ميجاوات رياح بحلول 2020، وتسعي هيئة الطاقة المتجددة لتسجيع القطاع الخاص علي الدخول في مشروعات الرياح والطاقة المتجددة بشكل عام.
 
واعرب عدد من المهتمين بقطاع الكهرباء والطاقة وخبراء الاقتصاد عن تأييدهم لتكثيف العمل بقطاع الطاقة المتجددة خاصة طاقة الرياح موضحين انه لا مانع من اشتراك جهات أجنبية في التمويل وتنفيذ المشروعات إذ انها مشروعات بنية اساسية ولا تقوي ميزانية القطاع علي تحملها بمفردها، بالاضافة الي امتلاك تلك الجهات الاجنبية التكنولوجيا اللازمة لانشاء تلك المحطات وتشغيلها في التوقيت الزمني المحدد مطالبين بتكثيف الاهتمام بمنطقة جبل الزيت باعتبارها من أكثر المناطق ثراء بطاقة الرياح والتي تعتبر أمل مصر بتلك النوعية من الطاقة خلال الفترة المقبلة.
 
أكد مصدر مسئول بقطاع الكهرباء، رفض ذكر أسمه، أن خطة عام 2020 تعتمد في الغالب علي طاقة الرياح، فمصر تمتلك العديد من المناطق الثرية بطاقة الرياح والتي يجب استغلالها لتنفيذ خطة القطاع والنهوض بقطاع الطاقة المتجددة بشكل عام، موضحا ان هذا لا ينفي أن الخطة تتضمن ايضا العمل علي رفع إنتاج الكهرباء من الطاقة الشمسية والمائية.
 
وأشار الي أن طاقة الرياح تحتل الصدارة في مشروعات خطة 2027 أيضا، فحوالي %12 من جملة الـ%20 المستهدفة ستنتج من طاقة الرياح، موضحا أن التعاون مع المؤسسات التمويلية الاجنبية امر لابد منه لتنفيذ تلك المشروعات باسرع وقت ممكن بدلا من الانتظار لتوفير التمويل ذاتيا أو محليا، الامر الذي قد يبطء من تنفيذ خطة الوزارة كما أن التمويل من الخارج يتم بشروط ميسرة للغاية وبفترة سداد طويلة وبأقساط مريحة تكاد تصل لمستوي المنح، الامرالذي لا يثقل كاهل القطاع في شيء.
 
واضاف ان وزارة الكهرباء تتبني طاقة الرياح في المقام الاول تليها الطاقة الشمسية نظرا لارتفاع تكلفة الاخيرة ومن أهم مشروعات الرياح محطة الزعفرانة بالبحر الاحمر تلك المنطقة التي تزداد فيها سرعات الرياح والتي يجب استغلالها طوال العام، خاصة أوقات تزايد سرعة الرياح، موضحا أن أطلس الرياح ساهم ويساهم بشكل فعال في تحديد المناطق المؤهلة لاقامة محطات رياح جديدة .
 
وأكد المهندس يحيي حسن، إستشاري بقطاع الكهرباء، أن طاقة الرياح من الطاقات التي قطعت فيها وزارة الكهرباء شوطا كبيرا، موضحا ان وزارة الكهرباء تسعي جاهدة للاسراع في تنفيذ مشروعات الرياح المستهدفة بخطة العام المالي الحالي أو حتي عام 2027 مؤيدا لموافقة مجلس الوزراء التي صدرت مؤخرا ونصت علي تخصيص حوالي مليون ونصف مليون فدان من الأراضي المملوكة للدولة شرق وغرب النيل دون مقابل لإقامة مشروعات محطات لتوليد الكهرباء من طاقة الرياح من قبل هيئة الطاقة المتجددة بنفسها أو عن طريق طرحها للمستثمرين بنظام حق الانتفاع ومن المنتظر أن يتم إصدار قرار رئيس الجمهورية بتخصيصها .
 
وطالب بتوسع دائرة تمويل تلك المشروعات من قبل القطاع الخاص المصري فعلي الرغم من أن الاستعانة بجهات التمويل الاجنبية امر طبيعي ولا يعيب أي قطاع اقتصادي ولكن دخول التمويل المحلي افضل ويزيد من عدد تلك المشروعات ويعطي امتيازات للقطاع أفضل من الجهات الاجنبية وذلك لن يحدث الا من خلال زيادة الامتيازات والاغراءات التي تقدمها وزارة الكهرباء للمستثمرين لزيادة معدل جذبهم لتلك المشروعات مضمونة العوائد ومنخفضة المخاطر.
 
أكد الدكتور رشدي محمد، استشاري بقطاع الطاقة، خبير بترولي، أنه لا مفر من البدء بل الاسراع بتنفيذ مشروعات الطاقة المتجددة فالوقود التقليدي مصيره الفناء والنضوب مهما طال عمره الافتراضي، موضحا ان طاقة الرياح والطاقة الشمسية من اكثر الطاقات الاولي بالاهتمام وذلك ما تقوم به وزارة الكهرباء، موضحا أن هناك العديد من المناطق الخالية من اي تجمعات سكنية خاصة الصحراوية منها والتي تعتبر من انسب المناطق لاقامة محطات جديدة للرياح .
 
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة