أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.95 17.85 بنك الإسكندرية
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
17.97 17.85 البنك المركزى المصرى
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
603.00 عيار 21
517.00 عيار 18
689.00 عيار 24
4824.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

اقتصاد وأسواق

برامج‮ »‬المحاكاة‮« ‬ضرورة لتحجيم خسائر الكوارث البترولية


المال ـ خاص
 
أكد عدد من خبراء البترول والاقتصاد أن تعاون الشركات الأجنبية العاملة في مصر بمجال البحث والتنقيب لخلق منظومة واضحة لمنع حوادث التلوث البترولي من خلال برامج المحاكاة التدريبية لتحجيم خسائره حال حدوثه، أفضل طريقة لتلافي وقوع اي كوارث بترولية مثل التي حدثت في خليج المكسيك أو بالغردقة مؤخرا مطالبين بالاسراع في التعاون مع الدول صاحبة الخبرة في هذا المجال.

 
كان مسئول مصري قد أعلن خلال الاسبوع الماضي أن شركة الخدمات البيئية والبترولية »بيسكو« المصرية وشركة »أرامكو السعودية« ستجريان تدريب احتواء التسرب في منطقة سيدي كرير الواقعة علي بعد حوالي 30 كيلومتراً إلي الغرب من الإسكندرية.
 
ويهدف التدريب إلي اختبار التعامل مع تسرب كبير من شحنة نفطية في البحر المتوسط، والتأكد من امتلاك كل المعدات اللازمة ووجود الأفراد في المكان المناسب في حال وقوع كارثة تسرب مثل تلك التي تعرضت لها »بي.بي« في الولايات المتحدة.
 
وفي هذا الصدد يقول المهندس حسن حطبة، وكيل وزارة البترول للبحث والإنتاج سابقا، إن جميع الشركات الأجنبية والمصرية العاملة بمجال البحث والتنقيب والإنتاج بالمياه أو بالبر تمتلك برامج محددة لمكافحة ومعالجة التلوث البترولي وتعمل من خلال نظم ومعايير عالمية للسلامة والبيئة، مشيرا إلي أن شركة »بي بي« تعتبر من اكبر الشركات العالمية العاملة بمجال البحث والتنقيب بالمياه العميقة.
 
وأوضح أن أزمة الشركة بخليج المكسيك لا يعني قصوراً منها أو افتقادها معايير السلامة والحفاظ علي البيئة ولكن من الممكن أن يحدث خطأ بنسبة واحد في المليون لذلك ومن هذا المنطلق سيتم تنفيذ ذلك البرنامج المعلن عنه والذي يضم العديد من الرعاة ويمثل تعاونا دولياً واضحاً لمنع وقوع حوادث تسرب بترولي بسيدي كرير وبالبحر المتوسط بشكل عام.
 
وأضاف حطبة أن أي بئر بترولية بحرية كانت أو برية قبل أن تقوم الشركة بحفرها تقدم تقريرا كاملا عن خططها لمكافحة التلوث حال وقوعه وإجراءاتها لتنفيذ معايير السلامة والأمن والبيئة ،ويتم تقييم الشركة من خلال تلك المعايير، كما أنها تقدم تقريرا سنويا عن أدائها ومدي التزامها وتطبيقها لمعدلات الامان والسلامة البيئية، الأمر الذي يدل علي أن البرنامج التدريبي المشترك بين مصر والسعدية لايعد جديدا من نوعه، فالالتزام بمعايير السلامة البيئية تتم مراعاته منذ قيام أول شركة بالبحث والتنقيب في مصر.
 
من جانب آخر أكد الدكتور صلاح الزين، أستاذ بمعهد البحوث البترولية والغازات، أن تكنولوجيا قطاع البترول تتطور بمعدلات مرتفعة ولا تقف أمامها أي عوائق وبالتالي فإن التقدم التكنولوجي سيساهم  في التخلص من أي حوادث تلوث بترولي حدثت أو معرض حدوثه بالمستقبل.
 
وطالب بالتوسع في استخدام الطاقات النظيفة المتجددة التي لا تنتج أي تلوث للبيئة فلا مفر من استخدام تلك النوعية من الطاقات مثل إنتاج الوقود الحيوي من النباتات الأمرالذي تبنته العديد من الدول علي رأسها البرازيل، مشيرا إلي جدوي تنفيذ مشروعات الطاقة الشمسية التي تتمتع مصر بها طوال العام، فمهما طال العمر الافتراضي للوقود الاحفوري فمصيره النضوب في النهاية.
 
أكد الدكتور محمد فاروق، الخبير الاقتصادي، أن فكرة التعاون بين مصر والسعودية لمكافحة التلوث البترولي المعرض للحدوث بسيدي كرير مجدية في حد ذاتها، خاصة أن السعوديين يمتلكون خبرة وكفاءة واضحتين في معالجة تلك النوعية من الحوادث جعلت شركة »بي بي« نفسها تستعين بهم لمعالجة كارثة التسرب البترولي التي حدثت بخليج المكسيك.
 
وقال »فاروق« إننا نفتقد إلي الخطط الوقائية والرؤي والبرامج التدريبية التي توضح كيفية التعامل مع حوادث التسرب البترولي حال وقوعها، مطالبا بضرورة وضع آليات تنفيذية للاسراع في تطبيق التدريب الجديد بأسرع وقت ممكن، مضيفا أن اختيار سيدي كرير كمقر للتدريب يرجع إلي كونها منطقة استراتيجية تمر بها معظم الناقلات البترولية.
 
واضاف أن سيدي كرير ميناء لتصدير النفط يقع علي ساحل البحر المتوسط عند نهاية خط أنابيب سوميد المزدوج الذي ينتهي طرفه الآخر في السويس وتبلغ قدرته لضخ الخام 3.1 مليون برميل يوميا من ساحل البحر الاحمر إلي الميناء، وتستخدم الدول المصدرة للنفط في الشرق الاوسط كالسعودية هذا الخط كطريق بديل لشحن النفط بحرا عبر قناة السويس.
 
وقال إن رعاية كبري الشركات العالمية للتدريب الجديد مثل شركات »بي بي« و»سوميد« و»رويال داتش شل« وغيرها سيحقق عوائد ضخمة لهم فتأمينها لنشاطها داخل البحر المتوسط سيضمن لها المحافظة علي اصولها وتحقيقها أعلي العوائد والايرادات مستقبلا، داعياً إلي توسيع وتعميق قاعدة التدريب وتعظيم النفع منها مشيرا إلي أن مبلغ المليون دولار الذي تم رصده للتدريب مبلغ متواضع للغاية لاعداد فرق مجهزة بطول ساحلي البحرين الاحمر والمتوسط.
 
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة