أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.95 17.85 بنك الإسكندرية
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
17.97 17.85 البنك المركزى المصرى
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
603.00 عيار 21
517.00 عيار 18
689.00 عيار 24
4824.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

بنـــوك

‮ ‬صندوق‮ »‬حماية‮«.. ‬الإستثمار في البورصة بأقل المخاطر


إسماعيل حماد ـ أمنية إبراهيم

اطلق البنك التجاري الدولي »CIB « امس الاول صندوق استثمار »حماية« هو الاول من نوعه داخل السوق المحلية، محمي رأس المال ويكفل عائدا تراكميا برأسمال مبدئي 200 مليون جنيه، وتبلغ القيمة الاسمية للوثيقة الواحدة 100 جنيه بحد ادني للاكتتاب 5 آلاف جنيه »50 وثيقة«.


l
يأتي الصندوق بعد فترة من الاعداد قاربت 6 اشهر شهدت خلالها اوراق الاعداد الكثير من التعديلات علي استراتيجية عمل الصندوق الي ان تم الاستقرار علي سياسة واضحة تكفل حماية رأس المال وتحقيق عوائد متوقع لها المنافسة داخل السوق المحلية.. اضافة الي 8 اشهر اخري استغرقها البنك في الحصول علي موافقات »البنك المركزي« و»هيئة الرقابة المالية الموحدة« بواقع شهرين للموافقة الاولي و6 اشهر للثانية نظرا لحداثة طبيعة عمل الصندوق علي السوق المحلية.. الامر الذي ادي الي دراسات مدققة من قبل الجهات الرقابية.

قال محمد الطوخي، الرئيس التنفيذي لقطاع الفروع والتجزئة المصرفية بالبنك التجاري الدولي خلال مؤتمر صحفي للاعلان عن اطلاق الصندوق، ان مصرفه حريص علي استحداث منتجات جديدة تتناسب مع متطلبات الشرائح المختلفة من العملاء والظروف الاقتصادية المحيطة، لافتا الانتباه الي ان اسواق المال تعرضت خلال الفترة الاخيرة الي تقلبات حادة قادت الي احجام الكثيرين عن التعامل مع سوق تداول الاوراق المالية، متجهين الي الاستثمار في اوعية اخري اكثر امانا وان كانت اقل عائدا.

ولفت الطوخي الانتباه الي ان الصندوق الجديد الذي اطلقه التجاري الدولي تحت مسمي »حماية« يعطي فرصة الاستثمار في اسواق المال مع حماية رأس المال كاملا رغم التعامل بنسبة من امواله في سوق تداول الاوراق المالية والتي تحددها آليات عمل الصندوق بحد اقصي %25 بما يتناسب مع ظروف اسواق المال بصفة عامة.

واضاف الطوخي ان الصندوق هو الاول من نوعه علي المستوي المحلي ويوفر مميزات عديدة من بينها انه صندوق مفتوح يمكن للعميل التخارج منه في نهاية كل شهر دون مصروفات استرداد، بينما تقتصر فرصة حماية رأس المال بنسبة %100 علي التخارج مع نهاية كل عام.

وقال إن مدير الصندوق هي واحدة من اقوي الشركات العاملة في السوق المحلية التي تتبع آليات وسياسات استثمارية تحقق عوائد مرتفعة لعملائها مقارنة بالسوق، خاصة مع الصندوق الجديد.

فرغم حماية رأسماله فإن العائد المنتظر منه يفوق العائد من الصناديق الموجودة في السوق المحلية مقارنة بحجم المخاطر التي يتغلب عليها الصندوق وفقا لسياسة استثمارية مدروسة بعناية توفر تلك الحماية.. اضافة الي مخاطبة شرائح مختلفة من المستثمرين حيث يبدأ الاكتتاب في الصندوق بخمسة آلاف جنيه كحد ادني ما يمكن شريحة كبيرة من صغار المستثمرين من الدخول في الصندوق اضافة الي شرائح أخري تتنوع بين الراغبين في تنويع استثماراتهم في سوق المال، والمتقبلين لدرجة مخاطر اقصاها عدم تحقيق عوائد علي رأس المال، وهناك ايضا المستثمر الذي يبتعد عن المجازفة ويرغب في استثمار جزء من امواله في سوق الاسهم مع حماية رأس المال، بما يتناسب الي حد كبير مع صناديق الادخار والمعاشات والتأمينات التي تحرص علي الاستثمار الآمن، وهو ما يوفره لها الصندوق بحماية رأس المال مع ميزة العائد الاعلي.

واكد كريم هلال الرئيس التنفيذي لمجموعة »سي اي كابيتال« للاستثمارات المالية ان ما تشهده سوق تداول الاوراق المالية حاليا من تراجعات يؤكد الحاجة الملحة الي وجود صناديق سيادية يتم تمويلها من الجهات الحكومية لمساندة البورصة في اوقات الانهيار، علي غرار الصناديق السيادية الموجودة في المملكة العربية السعودية والكويت التي تعمل علي تدعيم مؤشرات اسواق المال في اوقات الازمات.

واضاف ان التقلبات التي تشهدها البورصة المصرية من حين الي اخر تخلق فرصا استثمارية جيدة امام الافراد.. لكن الامر يتطلب مدير استثمار محترفا قادرا علي اغتنام الفرص، مشيرا الي ان غالبية الشركات المقيدة بالبورصة تتداول باسعار اقل من قيمتها الحقيقية في الوقت الحالي.

واشار الي ان فريق عمل صندوق »حماية« وضع احتياجات السوق والعملاء، خاصة الافراد منهم نصب عينيه وموضع اهتمامه عند رسم ملامح السياسة الاستثمارية للصندوق محمي رأس المال، مشيرا الي ان فترة الاعداد لصندوق »حماية« دامت لاكثر من عام كامل. وهي فترة طويلة نسبيا لتأسيس صندوق استثماري والسبب وراء ذلك انه اول صندوق مفتوح محمي رأس المال في السوق المحلية يسمح للمستثمر باسترداد امواله في نهاية كل شهر.

واستطرد »هلال« قائلا ان الحصول علي موافقات الهيئات الرقابية المعنية استهلك وقتا طويلا حيث ان »حماية« يعد نوعا جديدا من الصناديق الاستثمارية محمية رأس المال علي الهيئة العامة للرقابة، مشيرا الي انه تم الحصول علي موافقة البنك المركزي الخاصة بالصندوق في شهرين، في حين استغرقت موافقات الهيئات العامة للرقابة المالية علي نشرة الاكتتاب الخاصة بالصندوق وسياسته الاستثمارية 6 اشهر.

واشار الرئيس التنفيذي لمجموعة »سي اي كابيتال« للاستثمارات المالية الي ان البنك التجاري الدولي CIB يسعي دائما الي نشر الثقافة الاستثمارية بين الافراد في ظل ضعف ثقافة ومعرفة الافراد بالادوات المالية والاستثمارية في السوق المصرفية.. اضافة الي نظرة المستثمر غير الناضجة لسوق الاوراق المالية »البورصة«، منتقدا المفاهيم الخاطئة الشائعة لدي المستثمرين الافراد بامكانية تحقيق 10 اضعاف رأس المال، من خلال الاستثمار في بيع وشراء الاوراق المالية المقيدة بالبورصة دون بذل أي جهد.

واكد »هلال« ان ضعف وعي وثقافة المستثمرين يعد احد اهم المشكلات والتحديات التي تواجه البورصة المصرية في الوقت الراهن، حيث ان مؤشر البورصة اصبح مرتبطا بشكل وثيق بالحالة النفسية للمستثمرين، مشيرا الي ان هبوط اسواق المال العالمية التي كانت السبب الرئيسي في نشوب الازمة المالية العالمية يؤثر بشكل قوي علي اتجاهات مؤشر البورصة الذي يتهاوي بمعدلات اكبر من الاسواق العالمية في معظم الاحيان نتيجة حالة الهلع التي تصيب المستثمرين المصريين الافراد.

واعرب »هلال« عن اسفه تجاه حال سوق المال المحلية التي لاتزال قائمة بشكل كبير علي الشائعات والتصرفات غير المسئولة من بعض شركات السمسرة التي تتلاعب في الاسهم والمضاربة علي الاوراق المالية المقيدة بالبورصة.

وقال الرئيس التنفيذي لمجموعة »سي اي كابيتال« للاستثمارات المالية إن البنك التجاري الدولي CIB وجد بالتعاون مع شركة »سي اي أست مانجمنت«، ان تأسيس الصندوق الاستثماري الجديد »حماية« قد يكون احد الحلول والبدائل لكسب الافراد الثقافة الاستثمارية والتغلب علي المفاهيم الخاطئة الشائعة.

واضاف ان السياسة الاستثمارية للصندوق تهدف الي اتاحة الفرصة امام المستثمرين والافراد للاستفادة من تقلبات سوق المال عن طريق مدير استثمار محترف لتحقيق عوائد رأسمالية مع حماية رأس المال وبدرجة مخاطر مقبولة.

وأشار هلال إلي أن اتخاذ مؤشر البورصة اتجاهاً صعودياً في الفترة ما بين عام 2006 وحتي عام 2008 بشكل مستمر، دون حدود دفع العديد من المستثمرين الأفراد إلي التوجه للاستثمار بالبورصة بغرض المقامرة وتحقيق أرباح خيالية، وقد دفعت المقامرة بالبورصة شريحة كبيرة من صغار المستثمرين للاقتراض بهدف الاستثمار في الأسهم لتحقيق الربحية المنشودة.. الأمر الذي أضر بمصلحة سوق المال المصرية وصغار المستثمرين خاصة عقب نشوب الأزمة المالية العالمية التي ألقت بظلال ثقيلة علي أسواق المال بالعالم، وشهدت جميع البورصات انهيارات واضطرابات عنيفة وتعرض العديد من المستثمرين لخسارة الأرباح وجزء من رأس المال.. كما أصبح عدد كبير من صغار المستثمرين مدينا لشركات السمسرة.

واستطرد هلال قائلاً إن مثل تلك الأفعال والحماقات من المفترض ألا تحدث في سوق واعية يوجد فيها مستثمرون علي درجة عالية من الوعي والثقافة بمختلف الأدوات المالية والاستثمارية، لافتاً إلي أن المقامرة والمضاربة علي الأسهم المقيدة بالبورصة المصرية أدت إلي عزوف شريحة كبيرة من المستثمرين عن دخول البورصة، الأمر الذي أدي إلي انكماش سوق المال وانخفاض أحجام وكميات التداول.

وشدد الرئيس التنفيذي لمجموعة »سي آي كابيتال« للاستثمارات المالية علي أهمية دور سوق المال في تحريك وحفز النمو الاقتصادي، وأنها أحد أهم مصادر تمويل النمو الاقتصادي حيث إنها توفر التمويل للشركات والمصانع لاستكمال المشروعات.

ووجه »هلال« نصيحة للمستثمرين الأفراد بضرورة النظر إلي سوق المال كأداة ادخارية واستثمارية لتحقيق ربح طويل الأجل وليست أداة للمضاربة والمقامرة والكسب السريع.

وأعرب هلال عن آماله بأن يكون صندوق »حماية« أداة استثمارية فعالة للمستثمرين الأفراد الذين وصفهم بأنهم ركيزة سوق المال للدخول بشكل غير مباشر إلي عالم الاستثمار الواعي بالبورصة، مع حماية رأسمال المستثمر، واحتمال تحقيق معدل ربحية جيد.

وأضاف أن صندوق »حماية« يستهدف جذب شريحة صغار المستثمرين للاستثمار بالبورصة باطمئنان وذلك بسبب حماية رأس المال من الخسارة  كخطوة أولي تمهيدية هدفها الأساسي إكساب الأفراد الثقافة الاستثمارية للمساهمة في الارتقاء بسوق المال.

وأوضح الرئيس التنفيذي لمجموعة »سي آي كابيتال« للاستثمارات المالية، أن صندوق الاستثمار الجديد غير مؤمن عليه وليس له علاقة من قريب أو بعيد بعمليات التوريق وأن لفظ »حماية« يأتي من استراتيجية وسياسة الاستثمار في الصندوق التي وضعت حداً أقصي %25 للاستثمار في البورصة من أموال الصندوق و%75 في أدوات العائد الثابت.

وأشار إلي أن ميزة الاستثمار في الأدوات المالية ذات العائد الثابت، هي أن العائد عليها يغطي النسبة المستثمرة من أموال الصندوق في البورصة بنسبة %100.

سامح خليل العضو المنتدب لشركة »سي آي است مانجمنت« قال، إن الإعداد لإطلاق الصندوق استغرق وقتاً طويلاً اقترب من الـ6 شهور، نظراً لأنه يعمل وفقاً لآلية استثمارية جديدة علي السوق.. لافتاً الانتباه إلي أنه خضع لتعديلات عدة خلال فترة الإعداد.

وعن السياسة العامة التي يعمل الصندوق وفقا لها قال خليل، إن »حماية« يعمل وفقاً لآليات وسياسات تهدف إلي حماية رأس المال، مع امكانية تحقيق عائد متوسط علي الأموال المستثمرة، شريطة عدم الاسترداد قبل مرور »عام« من تاريخ الاكتتاب، بينما تمكن سياسة الصندوق »المفتوح«، العميل من الاكتتاب واسترداد أمواله خلال شهر وفقاً لسعر الوثيقة في السوق.

وأضاف أن آليات عمل الصندوق تعتمد علي »المناورة« من خلال اتباع سياسات المفاضلة بين الاستثمار في الأسهم المقيدة بالبورصة المصرية ووثائق صناديق الاستثمار وأدوات العائد الثابت، عبر تخصيص جزء لا يتعدي حاجز الـ%25 من أموال الصندوق للاستثمار في الأسهم، ويتم الاحتفاظ بباقي الأموال في أدوات الدخل الثابت، ويتم تحويل الأموال المستثمرة في الأسهم إلي أدوات الدخل الثابت إذا ما حققت انخفاضا بنسبة %20 من القيمة المشتراة بها، لافتاً الانتباه إلي أن أي زيادات تطرأ علي قيمة الاموال المستثمرة في الأسهم سيتم تحويلها بشكل مباشر إلي أدوات الدخل الثابت، للحفاظ علي نسبة الأموال المستثمرة في سوق الأوراق المالية.

وأوضح أنه سيتم الاستثمار في أدوات الدخل الثابت مثل الودائع  والحسابات الجارية وأذون وسندات الخزانة المصرية واتفاقيات إعادة شراء السندات، كما يمكن الاستثمار بنسبة %20 كحد أقصي من أموال الصندوق في صناديق الاستثمار المثيلة والصناديق النقدية وصناديق أدوات الدخل الثابت.

وتتضمن الضوابط الاستثمارية لصندوق »حماية« ألا تزيد نسبة ما يستثمره الصندوق في شراء أوراق مالية لشركة واحدة علي %10 من أموال الصندوق، وبما لا يتجاوز %15 من أوراق تلك الشركة، وألا ترتفع نسبة استثماراته في وثائق الاستثمار التي تصدرها الصناديق الأخري علي المستثمر فيه.. وألا تزيد نسبة استثماراته في الأسهم والسندات الصادرة عن مجموعة مرتبطة علي %20 من أموال الصندوق، ولا يجوز للصندوق تملك أي أصل في أي كيان قانوني تكون فيها مسئولية الشركاء غير محدودة أو الاستثمار في صناديق الملكية الخاصة، ولا يمكن تنفيذ عمليات اقتراض الأوراق المالية بغرض بيعها أو الشراء بالهامش أو الاستحواذ من خلال المجموعات المرتبطة.

وكشفت سلمي أبوحسين، رئيس إدارة الثروات والاستثمار بالبنك التجاري الدولي، عن استهداف مصرفها جمع رأسمال الصندوق البالغ 200 مليون جنيه خلال 3 أسابيع، تمهيداً لبدء تفعيل نشاط الصندوق، مستندة إلي الإقبال الشديد من العملاء علي شراء وثائق صندوق »حماية« في أول يوم اكتتاب.

وقالت إن عملاء الصندوق بإمكانهم التخارج باستثماراتهم دون مصاريف استرداد ففي حال التخارج الشهري تخضع عملية الاسترداد إلي سعر الوثيقة السوقي والتي تتم في آخر 5 أيام من الشهر، بينما تتميز التخارجات بعد مرور عام علي الاكتتاب بحماية رأس المال مضافاً إليه متوسط العائد علي الأموال المستثمرة، وفي حال تخارج العميل وعودته مرة أخري للاكتتاب في الصندوق لا يتم تحميله أي مصروفات جديدة.

وقال أشرف شبيب، مدير عام الفروع وإدارة الثروات، إنه من خلال التعامل المباشر مع عملاء البنك وجد »البنك التجاري الدولي« أن هناك حاجة ملحة لدي الأفراد توصي بضرورة توفير منتج يتيح لهم فرصة الاستثمار في الأسهم المتداولة بالبورصة، ولكن بأقل درجة مخاطر ممكنة، حيث إن الغالبية العظمي تنتمي لشريحة صغار المتعاملين ليس لديهم القدرة علي اتخاذ القرار.

وأضاف شبيب أن حاجة صغار المستثمرين لإيجاد وسيلة آمنة للدخول في البورصة المصرية، تأتي بدافع من عدم توافر العائد المناسب داخل وحدات القطاع المصرفي، مشيراً إلي أن »التجاري الدولي« استطاع حل المعادلة الصعبة من خلال طرح صندوق »حماية« محمي رأس المال في السوق المصرفية، والذي يسمح للأفراد بالاستثمار في البورصة من خلال مدير استثمار محترف لديه وعي كاف بسوق المال لتحقيق عوائد رأسمالية