أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.87 17.97 البنك المركزى المصرى
17.86 17.96 بنك الإسكندرية
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
600.00 عيار 21
514.00 عيار 18
686.00 عيار 24
4800.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

بنـــوك

البنوك البرازيلية الأعلي ربحية علي مستوي العالم


إعداد - أيمن عزام
 
تعتبر البنوك البرازيلية هي الأكثر ربحية علي مستوي العالم.. فقد سجل »يونيبانكو« البرازيلي أكبر بنوك أمريكا اللاتينية نسبة عائد علي السهم تقدر بنحو %25 خلال العام الحالي، وفقا لدراسة حديثة أجراها روبرتو اتش المحلل الاقتصادي في بنك »باركليز كابتل«.

 
ويكمن السبب في ذلك إلي أن البرازيليين يضطرون لدفع أسعار فائدة مرتفعة للغاية نظير حصولهم علي قروض لشراء سلع استهلاكية، حيث بلغ علي سبيل المثال المتوسط السنوي لسعر السحب علي المكشوف لدي البنوك البرازيلية نحو %161 وبلغ المتوسط السنوي لسعر الفائدة التي يدفعها الأفراد نحو %41.5وبلغت بالنسبة للشركات نحو .%27
 
وأدت هذه العوائد المرتفعة إلي اجتذاب المستثمرين، فقد استطاع بنك »سانتندر« الاسباني جمع نحو 7 مليارات دولار العام الماضي عندما طرح في البورصة أسهم فرع تابع له في البرازيل هو بنك »سانتندر برازيل«، في أكبر طرح أولي لبنوك العالم لعام .2009

 
وقال »روبرتو« إن هوامش الأرباح تعد مرتفعة في قطاع التجزئة بسبب عدم توفر منافسة قوية، فزبائن البنوك البرازيلية من أصحاب الدخول المنخفضة لا يلتفتون كثيرا لأسعار الفائدة التي تفرضها البنوك علي القروض.. لكنهم يهتمون بشكل أكبر بإمكانية حصولهم علي قروض أكبر.

 
ويري لويس كاتو الخبير الاقتصادي لدي بنك التنمية الأمريكي أن المستهلكين يقبلون الحصول علي قروض، ذات فوائد مرتفعة بسبب اعتيادهم علي عدم توفر القروض بشكل كاف.

 
فقد أدي صعود معدلات التضخم في البرازيل حتي أواخر التسعينيات من القرن الماضي إلي امتناع البنوك البرازيلية عن التوسع في إقراض المستهلكين والشركات، وتفضيل إقراض الحكومة كون النوع الأخير يعد استثمارًا منخفض المخاطر وعالي العوائد.

 
وتواجه البنوك مشكلة عدم توافر بيانات إيجابية حول التاريخ الائتماني للمستهلكين، في ظل احتفاظها ببيانات حول المتأخرين في السداد فقط.

 
ويسهم ذلك في توضيح السبب في أن إجراء أي تغييرات طفيفة في سعر الإقراض لليلة واحدة يؤدي للتأثير بشكل كبير علي معدلات الإقراض في السوق. ولا تزال البنوك تفضل إقراض الحكومة نظير عوائد صغيرة لكنها تعد أكثر أمانا.

 
وفي حال صعود معدل الإقراض لليلة واحدة تضطر البنوك إلي رفع أسعار الفائدة حتي يتسني لها تقديم قروض للمستهلك.

 
وترتب علي ذلك صعود الفروق فيما بين أسعار التمويل والإقراض، وزيادة حصة الاحتياطي التي يتعين علي البنوك إيداعها لدي البنك المركزي إلي مستوي %30 علاوة علي أن القانون يستوجب توجيه مزيد من القروض للقطاعات ذات العوائد الأقل.

 
لكن أحدث التطورات كشفت عن أن هذه الفروق السعرية تتراجع عندما تكون الظروف جيدة، حيث تم السماح منذ عام 2004 بتقديم القروض التي يتم خصم أقساطها من رواتبالمقترضين، وتتراجع مخاطر التعثر في ظل هذه النوعية من القروض التي انتعشت وأصبحت تشكل ما نسبته  %60من جميع أنواع القروض الشخصية في شهر مايو، بينما بلغت نحو  %53في شهر ديسمبر من عام 2008لكن الحصول عليها لا يزال مقصورا علي العاملين في القطاع العام، الذين يحصلون علي ما نسبته %86 من القروض التي يحتاجونها بسبب تراجع احتمالية فقدان وظائفهم مقارنة بالموظفين في القطاع الخاص. ويري روبرتو أنه يتم حاليا علي قدم وساق التحول من الإقراض غير الآمن إلي الإقراض الآمن، وهو ما سوف يسهم في خفض أسعار الفائدة التي تفرضها البنوك. ولا تزال البرازيل قبلة المستثمرين خلال العام الحالي، فبينما يبتعد معظمهم عن الاستثمار في بنوك العالم المتقدم بسبب الأزمات المالية المتوالية يتأهب بنكو دو برازيل فرع بنك »سانتندر الاسباني« لإصدار أكبر طرح للأسهم خلال العام الحالي، بعد قيام الأخير بإصدار أكبر طرح أولي العام الماضي بقيمة7 مليارات دولار.

 
 ويخطط »بنكو دو برازيل« الذي يعد أكبر بنوك أمريكا اللاتينية من حيث الأصول إلي جمع نحو 6.1 مليار دولار عن طريق إصدار نحو286 مليون سهم جديد، في ثالث أكبر طرح عالمي للأسهم خلال العام الحالي، وفقا لما ذكرته شركة »ديولجيك البحثية«. يعد الإصدار الحالي للأسهم اختبارًا آخر لشهية المستثمرين، وقدرتهم علي الشراء خصوصا أنه جاء في الوقت الذي تقبل فيه شركات، وبنوك أخري علي إطلاق إصدارات مماثلة للأسهم، حيث تخطط شركة »بتروبراس« الوطنية لاستخراج البترول وجمع نحو 25 مليار دولار في سبتمبر المقبل.

 
  ويتوقع »سيزار ميتسومو« الشريك في صندوق فيكتوري »برازيل انفيستمنتو« للاستثمار أن يتجاوز الطلب الطرح الحالي بمقدار الضعف، لكنه استبعد حدوث زيادة بأربع أو خمس أو ست مرات، استنادا إلي أن السوق ليست مهيئة لذلك في الوقت الراهن.  وينجذب المستثمرون للبنوك البرازيلية بسبب تحقيقها معدلات نمو مرتفعة، حيث صعد ائتمان البنوك بنسبة %2وفقا للتقديرات الشهرية، وصدرت توقعات بصعود إقراض المستهلك بوتيرة متسارعة استنادا إلي أن الائتمان لا يزال يشكل ما نسبته %45 فقط من إجمالي الناتج المحلي.

 
ويستهدف »بنكو دو برازيل« التوسع خلال الفترة القليلة المقبلة عن طريق إبرام شراكة مع بنك »براديسكو« المنافس بغرض تقديم خدمات البطاقة الائتمانية، خصوصا مع بلوغ العائد علي السهم نسبة.%20

 
وتراجع سعر سهم البنك بنسبة %13 منذ إعلانه طرح الأسهم في شهر أبريل الماضي، بينما بلغ متوسط تراجع السوق البرازيلية الأوسع نطاقا نحو %10ويرجع السبب إلي خوف المستثمرين من التدخل الحكومي في ظل استحواذ وزارة الخزانة البرازيلية علي ما نسبته %65 من أسهم البنك.

 
ويقول مدير أحد الصناديق الأجنبية إن التساؤل الذي يحير المستثمرين، هو إمكانية مساهمة الدولة بالنصيب الأكبر في تحديد مستقبله أم تتم إدارته وفقا لحركة السوق؟.

 
وتمت تنحية المدير التنفيذي بالبنك في العام الماضي بعد أن ذكرت الحكومة أنه توسع في تقديم القروض في ذروة الأزمة المالية عندما كانت البنوك الأخري تعمل علي تقليص قروضها. وتبين حاليا أن توسع المدير السابق في منح القروض حقق نتائج جيدة مع إعلان البنك لاحقا عن تحقيقه أكبر أرباح مقارنة بالبنوك البرازيلية الأخري، ويعد الطرح الحالي للبنك محاولة لتعويض القروض الضخمة التي تم تقديمها العام الماضي.

 
ويشهد معدل السيولة للبنك تراجعًا مستمرًا منذ عام 2007 وفقا لمعايير بنك التسويات الدولية، رغما عن احتفاظه بمعدل جيد يقدر بنحو  %13.8بينما صعد في مقابل هذا معدل السيولة لبنك »يونيبنكو« إلي مستوي .%16.7

 
وصعد معدل الاحتياطيات الرأسمالية عالية الجودة للبنك ليستقر عند نسبة %9.5بينما استقر المعدل لدي متوسط النظام المصرفي البريطاني عند نسبة  %9.2وفقًا للبيانات الصادرة عن البنك المركزي البريطاني.

 
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة