أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.95 17.85 بنك الإسكندرية
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
17.97 17.85 البنك المركزى المصرى
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
603.00 عيار 21
517.00 عيار 18
689.00 عيار 24
4824.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

عقـــارات

شبح الفقاعة العقارية يدفع الاقتصاد الصيني نحو التباطؤ


إعداد ـ دعاء شاهين
 
سجلت مبيعات السيارات في السوق الصينية تباطؤاً خلال شهر يونيو الماضي، كما تراجع مؤشر قطاع الخدمات في الفترة نفسها مسجلاً أدني مستوي له خلال 15 شهراً، وهو ما اعتبره المحللون دليلاً علي تباطؤ نمو الاقتصاد الصيني والذي يعتبره كثيرون قاطرة نمو الاقتصاد العالمي.

 
l
 
 وين جياباو
أظهرت بيانات المركز الصيني للأبحاث وتكنولوجيا السيارات، نمو مبيعات سيارات الركاب بنحو %10.9 في يونيو، مقارنة بالعام الماضي.
 
كما تراجع مؤشر قطاع الخدمات من 56.4 إلي 55.6 نقطة، وفقاً لوكالة بلومبرج.
 
وجاءت البيانات في أعقاب أنباء أشارت إلي تراجع مؤشرات التصنيع الصينية خلال يونيه، مع تدخل الحكومة للتخفيف من حدة المضاربات في السوق العقارية، ومع اقتراب انتهاء مفعول إجراءات التحفيز الاستثنائية.
 
يذكر أن الصين من أسرع الاقتصادات الكبري نمواً، بنحو %11.9 خلال الربع الأول من العام الحالي، مقارنة بالعام الماضي، وبوتيرة هي الأسرع خلال 3 سنوات.
 
ويري محللون أن تباطؤ الإنتاج الصناعي ومبيعات السيارات وتراجع مؤشرات قطاع الخدمات دليل علي تباطؤ الاقتصاد الصيني، وخفض بنك »جولد مان ساكس« توقعاته لنمو الاقتصاد الصيني في 2010 من %11.4 إلي %10.1.
 
ويعتبر مؤشر شنغهاي لبورصة الصين من أسوأ المؤشرات أداءً لهذا العام، حيث بلغت قيمة خسائره منذ بداية العام وحتي الاثنين الماضي إلي %27.5.
 
وأشارت شركة »باوستيل«، ثاني أكبر مصنع للصلب في الصين، إلي ضعف الطلب علي الصلب من قبل شركات التصنيع وتشمل مصانع السيارات.
 
وأرجع خبراء الاقتصاد التباطؤ إلي شروع الحكومة الصينية في إخماد مخاطر الارتفاع المبالغ فيه في أسعار العقارات، مما يهدد بظهور فقاعة عقارية من خلال حزمة من الإجراءات تهدف إلي الحد من المضاربات في السوق.
 
وقال بول كافي، الخبير الاقتصادي لدي شركة ماكواير للأوراق المالية، إن صفقات الشراء والبيع في السوق العقارية الصينية تراجعت بنحو حاد خلال الفترة الأخيرة، مرجحاً أن تكون بسبب تأثير الإجراءات الصينية الذي امتد إلي ما هو أبعد من المضاربين ليشمل المستهلكين الحقيقين في السوق.
 
وتوقع »كافي« تباطؤ نمو الاقتصاد الصيني في الربع الأخير من هذا العام إلي %8. ولا يمكن إغفال حزم التقشف الأوروبية وتأثيرها المحتمل، في الطلب علي الصادرات الصينية خلال النصف الثاني من العام الحالي، ورغم مؤشرات التباطؤ الاقتصادي والمخاوف من أزمات الديون الأوروبية، فسوف تنسحب الحكومة الصينية تدريجياً من السياسات الاستثنائية التي أقرتها أثناء الأزمة المالية العالمية.
 
وجاء إعلان الصين عن فك ارتباط عملتها المحلية »اليوان« بالدولار بالإضافة إلي استهداف تقليص حجم القروض الجديدة المصدرة في 2010 بعد المستويات القياسية التي سجلها نمو الائتمان بالأسواق الصينية خلال العام الماضي.
 
وأظهر أحدث التقارير أن فائض الحساب الجاري الصيني خلال الربع الأول من العام الحالي سجل ارتفاعاً 53.6 مليار دولار مخالفاً التوقعات.
 
وقال »وي فينجتشن«، الخبير الاقتصادي لدي شركة الصين للأوراق المالية، إن الحكومة الصينية ستحول دفة سياساتها الاقتصادية خلال النصف الثاني من العام الحالي إلي اتجاه مغاير يركز علي مواجهة التحديات طويلة الأجل مثل تقليص الفجوة بين دخول الأغنياء والفقراء في المدن والقري.
 
وتوقع »لوز هونجيوان«، نائب مدير مركز بحوث التنمية بمجلس الدولة الصيني، تحقيق الاقتصاد الصيني نمواً بنحو %9.5 خلال العام الحالي، رغم مؤشرات التباطؤ الضعيف ـ علي حد قوله.
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة