أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.85 17.97 البنك المركزى المصرى
17.86 17.96 بنك الإسكندرية
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
600.00 عيار 21
514.00 عيار 18
686.00 عيار 24
4800.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

اقتصاد وأسواق

‮»‬المحمول‮« ‬الوسيلة الأسرع والأقل تكلفة في الترويج السياحي


إيمان حشيش
 
أكد خبراء السياحة أن »المحمول« وسيلة مهمة للتسويق والترويج السياحي، بل إنه من أقوي وأحدث التقنيات الإلكترونية المستخدمة في التسويق في الفترة الحالية، حيث يري البعض أن هذه التقنية الحديثة تعتبر ثورة مهمة ساهمت في زيادة الإقبال علي الوسائل الإلكترونية في الترويج السياحي لأنه يسهل علي السائح الدخول علي الإنترنت في أي مكان وزمان، كما يري البعض أن رسائل »SMS « أصبحت وسيلة مهمة في الترويج السياحي الداخلي وتشهد إقبالا من قبل العديد من الشركات.

 
في البداية أوضح يحيي أبوالحسن، رئيس المنظمة الدولية لصناعة السياحة الإلكترونية، رئيس مجلس إدارة شركة »ممفيس« للسياحة، أن مصر قطعت شوطاً كبيراً في مجال الترويج السياحي الإلكتروني حيث إن المرحلة الأولي منه انتهت وأصبحنا علي أعقاب نهاية المرحلة الثانية وهي تطبيق المواقع الإلكترونية التفاعلية التي تمكن السائح من الحجز عبر الإنترنت، مشيراً إلي أن المرحلة الثالثة تدور حول استخدام أجهزة المحمول في الترويج السياحي حيث إنها تسمح بعرض الأماكن والخرائط السياحية علي المحمول، إضافة إلي أنها تسمح بالحجز من خلاله أيضاً مما يسهل علي السائح ويشجعه علي إقبال استخدامه بشكل كبير.
 
ويتوقع »أبوالحسن« سيطرة المحمول علي الترويج السياحي في المستقبل إلا أنه لن يلغي استخدام الإنترنت ولكن سيكون الأكثر استخداما لأنه وسيلة صغيرة في تناول الجميع لذلك فإنه سيتم الاعتماد عليه بشكل كبير من قبل المؤسسات والشركات والمنظمات السياحية، أضاف »أبوالحسن« أن كل الخبراء علي مستوي العالم سيجتمعون قريباً لمناقشة كيفية تفعيل هذه الوسيلة التي أصبحت محل جدل ونقاش العديد من الخبراء في المجال السياحي، نظراً للطفرة غير الطبيعية التي سيحققها استخدام المحمول في الترويج السياحي.
 
وأشار »أبوالحسن« أن محركات البحث أصبحت أداة موجودة يتم استخدامها بشكل موسع في المجال السياحي نظراً للدور الكبير الذي تلعبه محركات البحث في الترويج السياحي بل إنها أصبحت السبيل الوحيد للشركات من أجل التواجد بكثرة علي الشبكة الإلكترونية.
 
وأضاف »أبوالحسن« أن الشركات أصبحت تتنافس من أجل التواجد في أول نتائج البحث لأنه وسيلة مثلي تساعد علي تعريف العالم باسم الشركة وخدماتها مما يساعد علي تواجدها بشكل أوسع وأكبر من الوسائل التسويقية والترويجية الأخري.
 
وأكد محمد عاشور، رئيس مجلس إدارة شركة عبر المحيطات للسياحة، أن استخدام المحمول كوسيلة تسويقية وترويجية له إيجابيات عديدة منها توسيع دائرة التعامل مع الآخرين بالإضافة إلي السرعة والسهولة في التفاعل وقلة تكلفته مقارنة بالوسائل الترويجية الأخري كما أنه يصلح في حالة تقديم نشاط جديد لأنه يسهل التعريف به مؤكداً الخسارة الكبيرة التي سيتكبدها كل من يتجاهل هذه الوسيلة.
 
وعن عيوبها أشار »عاشور« إلي أن البعض أصبح يستخدمها بشكل خاطئ نظراً للمنافسة الشديدة بين الشركات.
 
ومن جانبه أشار هاني مصبح، مدير عام شركة الجزيرة العربية للسياحة، إلي أن المحمول أصبح من أهم الوسائل الترويجية علي المستوي المحلي بل إنه يعتبر وسيلة فعالة للترويج للسياحة الداخلية وذلك من خلال الرسائل القصيرة التي يمكن إرسالها للعملاء والجمهور المستهدف، التي تمكن الشركة من الوصول إلي الجمهور المستهدف بدقة بينما علي المستوي الدولي، فإن الإنترنت يعتبر الوسيلة الأكثر فاعلية في الترويج السياحي بالخارج، إلا أنه يحتاج إلي أشخاص متميزين ذوي خبرة تسمح لهم باختيار المعلومات الاقناعية موضحاً أن الشركة لديها قسم متخصص ومتكامل في الترويج السياحي عبر الإنترنت إلا أنه يمثل نسبة قليلة تصل إلي %20 فقط من أعمال الشركة الترويجية.
 
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة