أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.87 17.97 البنك المركزى المصرى
17.86 17.96 بنك الإسكندرية
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
600.00 عيار 21
514.00 عيار 18
686.00 عيار 24
4800.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

لايف

النوبة.. حلقة الوصل الثقافي بين مصر ودول حوض النيل


كتبت- ناني محمد:
  
في محاولة لمد جسور الثقافة بين مصر وافريقيا، قام عدد من المثقفين والسياسيين ببعض الزيارات لدول منابع النيل.. الامر الذي قد يتيح للحكومة البدء في حل أزمة مياه النيل، وقد أكد المثقفون أن تلك الأزمة لا تحلها الحكومات بل الشعوب، فالتقريب بين شعوب الدول الأفريقية، ومصر باعتبارها جزءاً لا يتجزأ من افريقيا يعتبر أمرا مهماً، ولن يحدث هذا التواصل إلا إذا بدأ بالتواصل الثقافي، وقد أشار الكاتب النوبي حجاج أدول في احدي ندواته إلي أن هذا التواصل واجب الحدوث، وإذا تم اهماله مجددا كما حدث لسنوات طوال سنتعرض لكارثة حقيقية، بسبب بعدنا الثقافي والاقتصادي والسياسي عن دول حوض النيل.
 
وقال إن البدء في مد هذه الجسور لابد أن يكون عن طريق النوبة، حيث المشتركات بين الشعبين.. وأكد أن الأمر لا يخص النوبة فقط.. لكنه أمر مصري خالص.
 
وأضاف الكاتب النوبي أنه ينادي بالتواصل مع دول منابع النيل منذ بداية التسعينيات، وكانت آراؤه تقابل بالسخرية، وحينما شدد علي ضرورة ذلك التواصل حتي لا نصل إلي حرب المياه،  تعامل معه المثقفون باعتباره هذيان ورأوه أمرا غير مهم، لكن بعد التطورات التي حدثت والرعب من العطش بدأ الوزراء يبحثون عن أصل مشروع التواصل مع دول أفريقيا ثقافيا للنهوض اقتصاديا، ولمحاولة ايجاد حل لأزمة مياه النيل.
 
وأشار أدول إلي أنه في مقالاته وآرائه في الندوات التي كان يدعي لها، طالب اتحاد الكتاب، بأن تبدأ العلاقات المصرية الأفريقية من داخل هذا الكيان باعتبار أن المثقفين، والكتاب هم أقرب الناس لهذه الفكرة، وأشار إلي عدد من الأخطاء والسلبيات التي وقع فيها المثقف المصري وهي اهماله الأصول الافريقية التي ينتمي اليها كمصري افريقي، وشدد علي أن بعض الطلاب الوافدين من منابع النيل يؤكدون أن الدول الافريقية جميعها تتعامل مع المصريين الحاليين باعتبارهم جدداً، وليست لهم علاقة بأفريقيا، لأنهم لا يفخرون بأفريقيتهم، والحقيقة التي يؤكدها »ادول«، أن المثقفين انفسهم حينما يريدون مد جسور الثقافة بينهم وبين أي دولة أخري، يبدأون بالغرب أو الشرق الذي يجدون عنده مساحة من الاعتراف.

 
وأضاف »ادول« أن مشروع النوبة كجسر ثقافي لم يكن قائما علي النوبة فقط.. ولكنه قائم علي انتشار الثقافة المصرية عامة، والنوبية خاصة باعتبارها هي الاقرب للشعوب الأفريقية، حيث التراث والأغنيات والألوان وحتي الملابس.

 
وأشار إلي أن هناك ضرورة حتمية لهذا التواصل الذي سيبدأ ثقافيا ويستمر حتي يتوغل في باقي مناحي الحياة، لتعود مصر مرة أخري قطعة من افريقيا ونستطيع حل أزمة النيل.

 
ولفت إلي أن مشروع »الثقافة الشعبية« الذي يتبناه النائب مصطفي النجار والسياسي جورج اسحق والدكتور محمد أبوالغار، هو بداية جيدة قام بها عدد من النشطاء في رحلة إلي اوغندا وإثيوبيا لتعميق الثقافات المصرية الأفريقية لكن لم يكن معهم نوبي واحد، الامر الذي يدعو للدهشة، فالأقرب للشعوب الافريقية هم أهل النوبة، ونحن نبحث عن مشتركات.. لذا فإنه سيتم تشكيل وفد نوبي ليكون معهم في الزيارة المقبلة. وأكد أن الامر لا يتعلق بالنوبة فقط.. بل بمصر بأكملها.

 
من جانبه أشار جورج اسحق، القيادي بحركة كفاية، إلي أن الرحلة إلي إثيوبيا وأوغندا أزالت كثيرا من الحدود بين مصر والدولتين. وأوضحت أن التعامل مع الدول الافريقية سيكون أمرا مهماً ويسيرا أيضا، فالدولتان أبدتا استعداداً كبيراً للتعاون الثقافي والاقتصادي بينهما وبين مصر، بل إن المسئولين في اثيوبيا عرضوا تخصيص قطعة أرض زراعية كبري لصالح مصر، وهناك بعض الإمدادات الطبية التي يتولاها الدكتور محمد أبوالغار للدولتين.. لكن اسحق يؤكد أن مد الجذور الثقافية هو الأهم، لأنه سيؤثر بقوة علي العلاقات بين دول حوض النيل ومصر التي هي في أشد الحاجة لهذا النوع من التواصل خاصة بعد أزمة مياه النيل.

 
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة