أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.95 17.85 بنك الإسكندرية
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
17.97 17.85 البنك المركزى المصرى
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
603.00 عيار 21
517.00 عيار 18
689.00 عيار 24
4824.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

اتصالات وتكنولوجيا

المحتوي المحلي رهان‮ »‬ياهو الشرق الأوسط‮« ‬لريادة سوق الإعلانات الإلكترونية


حوار - ياسمين سمرة

رصد أحمد ناصف نائب الرئيس، المدير الإداري لشركة »ياهو الشرق الأوسط« في حواره لـ»المال«استراتيجية شركته لزيادة نشاطها في أسواق مصر والمنطقة، وقال إن شركته استحوذت علي موقع »مكتوب« العام الماضي، وافتتحت مؤخراً مركزاً لخدمة العملاء في القاهرة، لتقديم الدعم للعملاء الناطقين باللغة العربية.


l
 
 أحمد ناصف
وأكد أن شركته تعتزم زيادة حجم أعمالها في المنطقة، من خلال توفير محتوي عربي يناسب جميع أنماط المستخدمين، مع تركيز اهتمامها علي المحتوي المحلي لجذب المزيد من المستخدمين مما يدعم خطة شركته لزيادة حصتها من الإعلانات الإلكترونية التي يقدر إجمالي حجمها من 700 إلي 800 دولار سنويا، وهي نسبة ضئيلة بالمقارنة مع إجمالي حجم سوق الإعلانات في المنطقة التي تقدر بـ 8 مليارات دولار سنويا.

وقلل من تأثير استحواذ جوجل علي %90 من إجمالي إعلانات محركات البحث في مصر علي خطط شركته لزيادة حصتها من سوق الإعلانات الإلكترونية، حيث تمثل %25 فقط من إجمالي سوق الإعلانات الإلكترونية.

وكشف عن مفاوضات تجريها شركته مع مشغلي المحمول ومقدمي خدمات الإنترنت تقوم بموجبها »ياهو« بتوفير محتوي عربي لديه القدرة علي جذب المزيد من المستخدمين، وبالتالي زيادة نصيبها من الإعلانات.

في البداية ألقي أحمد ناصف، نائب الرئيس، المدير التنفيذي لدي »ياهو« الشرق الأوسط، الضوء علي خطة »ياهو« لزيادة حجم استثماراتها في الشرق الأوسط بهدف التوسع في تقديم خدماتها للعملاء في المنطقة، حيث بدأت بالاستحواذ علي شبكة »مكتوب «، والتي اعتبرها أهم خطوة قامت بها شركته تجاه المستخدمين الناطقين باللغة العربية، حيث جمعت بين خبرة »مكتوب« في المنطقة كأكبر موقع عربي،وخبرة »ياهو« صاحبة أكبر موقع عالمي.

وأضاف أن افتتاح أول مركز لخدمة عملاء »ياهو« في القاهرة لتقديم الدعم لعملائها في الشرق الأوسط وأوروبا وشمال إفريقيا بالتعاون مع شركة »IBM - مصر«، يأتي ذلك في إطار خطة الشركة لزيادة تواجدها في المنطقة، وتأكيدا علي التزام »ياهو« تجاه عملائها الناطقين باللغة العربية في جميع أنحاء العالم، مشيرا إلي أن تقديم الدعم اللازم للعملاء وتوطيد العلاقة معهم يمثلان إحدي اولويات الشركة.

ولفت إلي أن مصر لديها عدة مقومات وميزات تنافسية جعلتها منصة متعددة اللغات ورائدة في مجال تصدير خدمات تكنولوجيا المعلومات، أهمها الموقع الجغرافي المتميز الذي تتمتع به مصر، علاوة علي تطور مشروعات البنية التحتية لخدمات الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات،والذي توليه الحكومة اهتماما كبيرا.

وأوضح أن حصة »ياهو« من عرض الإعلانات علي المواقع تتراوح بين 30 و%40،مؤكدا أن افتتاح مركز خدمة عملاء الشركة الجديد في القاهرة يعد خطوة إيجابية لتعزيز تواجدها وزيادة نشاطها في المنطقة ومصر،كما اعتبرها فرصة لزيادة حصتها السوقية من الإعلانات الإلكترونية.

وأشار إلي أن »ياهو« تعتزم زيادة حصتها السوقية من الإعلانات الإلكترونية في مصر والمنطقة، موضحا أن حجم سوق الإعلانات الإلكترونية ضئيل جدا ويتراوح بين 700 و800 مليون دولار سنويا فقط، تشمل إعلانات محركات البحث وعرض الإعلانات علي المواقع الإلكترونية وإعلانات المحمول،، في حين يتراوح إجمالي حجم سوق الإعلانات في المنطقة بين 7 و8 مليارات دولار سنويا.

وقال إن استحواذ »جوجل« علي %90 من إعلانات محركات البحث في مصر لا يمثل عائقا أمام خطة »ياهو« لزيادة حجم أعمالها في مصر، حيث تمثل %25 فقط من إجمالي الإعلانات الإلكترونية، مؤكدا أن المنافسة مع وسائل الإعلان التقليدية أشد ضراوة من المنافسة مع »جوجل«، مما يتطلب تكثيف الجهود لتغيير نظرة المعلن في جدوي الإعلانات الإلكترونية وقدرتها علي الوصول لأعداد كبيرة من العملاء المستهدفين بتكلفة أقل من وسائل نظيرتها التقليدية.

واستدل علي المنافسة الشرسة التي تواجهها »ياهو« مع إحدي وسائل الإعلانات التقليدية، بوصول إجمالي حجم سوق الإعلانات في الصحف في الوطن العربي إلي2  مليار دولار سنويا، في حين لا يتجاوز عدد القراء 11 مليون قارئ، وعلي الجانب الآخر يقدر إجمالي حجم سوق الإعلانات الإلكترونية في المنطقة بـ 800 مليون دولار سنويا.

وأضاف أن عدد مستخدمي »ياهو« في مصر يصل إلي 10 ملايين شخص من إجمالي 16 مليون مستخدم للإنترنت، في حين قدرت سوق الإعلانات الإلكترونية في مصر بـ 100 مليون دولار فقط، متوقعا نمو أعداد مستخدمي »ياهو« في مصر مع زيادة أعداد مستخدمي الإنترنت، ولذلك تسعي »ياهو« لتكثيف تواجدها في السوق المحلية لتلبية احتياجات جميع أنماط المستخدمين وتوفير المحتوي العربي لجذب المزيد من المستخدمين.

ولفت إلي أن »ياهو« كان لديها موظف مبيعات واحد في مكتبها بالقاهرة للترويج للإعلانات علي مواقع »ياهو«، وتمت زيادة عدد الموظفين إلي 4 خلال 6 أشهر لوجود إقبال متزايد للإعلان علي ياهو، مما جعل الشركة تخطط لزيادة عدد موظفي المبيعات في القاهرة إلي 10 نهاية العام الحالي، مما يؤكد زيادة الطلب علي الإعلانات الإلكترونية، متوقعا أن تشهد السوق المصرية طفرة في مجال الإعلانات الإلكترونية، وهي فرصة يجب أن تقتنصها »ياهو« لزيادة حصتها السوقية وزيادة ربحيتها في السوق المحلية.

ونفي تأثر سوق الإعلانات الإلكترونية سلبا بالأزمة المالية العالمية، التي شهدت نموا بنسبة %30 عالميا، حيث نجحت في جذب العديد من المؤسسات والشركات لانخفاض تكلفتها مقارنة بوسائل الإعلان التقليدية، وهو ما يتمشي مع توجهاتها لخفض وتقليص حجم الإنفاق علي الإعلانات في ظل الأزمة،مضيفا أن معدل نمو الإعلانات علي »ياهو« ارتفع إلي %60 خلال العام الماضي في ظل الأزمة، متوقعا زيادة هذه النسبة خلال العام الحالي، بسبب النمو المطرد في اعداد مستخدمي الإنترنت.

وقال إن نهاية العام الحالي ستشهد بدء نشاط »ياهو« و»مايكروسوفت« معا بعد موافقة المفوضية الأوروبية علي إتمام الصفقة مؤخرا،والتي تصبح بموجبها مايكروسوفت مزودا حصريا لتقنية البحث علي شبكة ياهو، مؤكدا أن هذا الاتفاق سيسهم في زيادة حصة كل من الشركتين في سوق محركات البحث التي تستحوذ جوجل علي حصة تصل إلي %66.

وأضاف أن الإعلان عن إتمام الصفقة ساهم في ارتفاع أرباح »ياهو« العالمية خلال الربع الأول من العام الحالي إلي أكثر من الضعف مقارنة بنفس الفترة من العام الماضي 2009، لتصل إلي 310 ملايين دولار مقابل 118 مليون دولار بعد حصول »ياهو« علي 78 مليون دولار من مايكروسوفت كجزء من اتفاق إعلان البحث علي الإنترنت للشركة، كما ارتفعت عائدات »ياهو« العالمية %1 لتصل 1.58 مليار دولار، وزادت الإعلانات بنسبة %20

وأشار إلي أن شركته تعكف حاليا علي دراسة السوق المحلية لتقديم محتوي يناسب طبيعة المستخدم المصري، والاهتمام بالأخبار المحلية لتلبية احتياجات جميع أنماط المستخدمين، إلي جانب الأخبار العالمية والإقليمية،، مما يتطلب تطوير مهارات موظفي »ياهو« في كل دولة ومحرري الموقع لخلق هذا المحتوي، موضحا أن المحتوي المحلي سيكون سلاح »ياهو« لجذب المزيد من المستخدمين، وزيادة حجم الإعلانات تدريجيا في مصر ودول المنطقة.

وحول دور »ياهو« في دعم الإبداع والابتكار في مصر، قال إن شركته قامت بالتعاون مع جمعية »نهضة المحروسة«- وهي جمعية مصرية أهلية غير حكومية- نهاية الشهر الماضي بإطلاق برنامج ومسابقة ريادة المشروعات الاجتماعية »التطور يبتدي بك«،بهدف تشجيع الشباب المصري علي التفكير بريادة المشروعات الاجتماعية والخروج بأفكار أعمال مبتكرة ومستدامة، وستحتضن المسابقة تشجيع الابتكار والنمو في شبكة الإنترنت بالأسواق الناشئة في منطقة الشرق الأوسط،وتقدم »ياهو« 500 ألف دولار لهذه الحملة، منها 250 ألف دولار علي شكل منح للفائزين.

وألقي الضوء علي أن »ياهو« تهدف من خلال تلك المسابقة إلي المشاركة في التنمية المجتمعية للمنطقة، والمساهمة في خلق محتوي أفضل باللغة العربية، مما يسهم في جذب المزيد من المستخدمين، وزيادة حجم الإعلانات الإلكترونية علي المدي الطويل نتيجة زيادة ثقة الجهات المعلنة في الوصول لأكبر عدد من العملاء.
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة