أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.95 17.85 بنك الإسكندرية
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
17.97 17.85 البنك المركزى المصرى
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
603.00 عيار 21
517.00 عيار 18
689.00 عيار 24
4824.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

اقتصاد وأسواق

72 مليون دولار استثمارًا أجنبيا في حقل »البركة« بكوم أمبو


حوار- نسمة بيومي

> »النيل لتسويق البترول« تنتهي من إنشاء 7 محطات تموين جديدة بالصعيد خلال يونيو المقبل.. وتستهدف 9 أخري بنهاية 2013/2012تعد شركة جنوب الوادي القابضة للبترول، اللاعب الرئيسي لتطوير القطاع بالصعيد ومحافظات جنوب مصر، ومنذ إنشاء الشركة في 2002 وحتي الآن شهد الصعيد طفرة ملحوظة في عمليات البحث والاستكشاف، خاصة بمنطقة البركة في كوم أمبو والتي ارتفعت معدلات الاستثمار الأجنبي بها لتصل إلي 72 مليون دولار، منها 24 مليون دولار في 2011/2010، ونتيجة ذلك وصلت معدلات الإنتاج التراكمية إلي 650 ألف برميل بترول حتي الآن.
 
كشف المهندس مصطفي صفوت، نائب رئيس شركة جنوب الوادي القابضة للبترول في حواره مع »المال«، عن مخططات تستهدف رفع معدلات إنتاج المنتجات البترولية بالجنوب مثل مشروعات تطوير معمل أسيوط الذي يوفر %70 من احتياجات الصعيد من المنتجات البترولية، ودراسة إنشاء معمل جديد بأسوان بطاقة تكريرية تتراوح بين 1000 و2000 برميل يومياً لاستغلال خام البركة الذي وصل معدل إنتاجه الحالي إلي 650 برميل يومياً.
 
أكد صفوت أنه من المخطط رفع قدرة معمل أسيوط التكريرية خلال العام 2013/2012 لتصل إلي 4 ملايين طن بترول سنوياً ويقوم المعمل بتوفير %70 من احتياجات الجنوب من المشتقات البترولية، ويستهدف القطاع إقامة مشروع جديد لتطوير معمل أسيوط، خاصة بعد وصول الغاز الطبيعي لمحافظات الجنوب، والبدء في إحلال الغاز محل المازوت كوقود في المصانع ومحطات الكهرباء، وسيتم تطوير المعمل باستثمارات تتعدي مليار دولار، من خلال إضافة عمليات تحولية لتكسير 2.4 مليون طن مازوت سنوياً، وتحويله إلي منتجات خفيفة تحتاجها السوق المحلية خاصة السولار، وذلك عن طريق إضافة وحدات للتكسير الهيدروجيني والتفحيم وإنتاج زيوت التزييت.

 
أما فيما يخص مشروع معمل تكرير أسوان الجديد، فقال صفوت إن ذلك المشروع لا يزال تحت الدراسة، ومن المقرر البدء في تنفيذه في حال ارتفاع معدل إنتاج حقل البركة بكوم أمبو، لدرجة تحقق الجدوي الاقتصادية من تنفيذ ذلك المشروع، وتعد شركتا »دانا غاز« الإماراتية و»سي دراجون« الكندية المستثمرين الأساسيين في هذا المشروع، وتقوم شركة »جنوب الوادي القابضة« بالتعاون مع شركة »دانا غاز« الإماراتية بإعداد دراسات حول الحقل وإنتاجيته وتطويره.

 
وبعد وصول إنتاجية الحقل إلي المستوي المطلوب سيتم توقيع اتفاقية ما بين المستثمرين والهيئة العامة للبترول، لتوضيح نسب الإنتاج المستهدفة ونصيب القطاع منها، متوقعاً أن يقوم ذلك المعمل بتكرير ما يتراوح بين 1000 و2000 برميل بترول يومياً، فضلاً عن أنه سيوفر التكاليف الضخمة التي يتحملها قطاع البترول، نتيجة نقل خام حقل البركة إلي معمل أسيوط لتكريره قاطعاً مسافة 360 كيلو متراً مربعاً، وبإنشاء معمل أسوان الجديد سيتم توفير جميع تكاليف النقل والعمالة والمنتجات التي يتم استخدامها بالناقلات المحملة بخام البركة.

 
وأشار إلي أن الجهود المستمرة لتطوير العمل بمنطقة »البركة« بكوم أمبو أسفرت عن حفر 16 بئراً بحقل البركة حتي الآن، منها 4 آبار استكشافية والأخري تنموية، وبفضل تكثيف أعمال البحث والتنقيب ارتفعت معدلات الإنتاج اليومية لتصل إلي 650 برميل بترول حالياً، وقد بلغ معدل الإنتاج التراكمي بداية من نوفمبر 2007 وحتي الآن 650 ألف برميل بترول.

 
وأضاف صفوت: إن حجم الاحتياطيات القابلة للاستخراج من حقل البركة تبلغ حوالي 25.3 مليون برميل من البترول الخام، ومن المتوقع زيادة ذلك المعدل عبر تكثيف أعمال البحث والتنقيب، خاصة أن تلك المنطقة واعدة للغاية، وتبشر باحتمالات بترولية قوية، ولفت إلي أن الشريك الأجنبي بمنطقة البركة والمتمثل في شركتي »سي دراجون« الكندية و»دانا غاز« الإماراتية أنفق حوالي 72 مليون دولار حتي الآن، علي أن يتم استرداد %40 من المنتج مقابل تكاليف البحث والتنقيب، وكلما ارتفعت الإنتاجية انخفضت سنوات استرداد النفقات.

 
أما فيما يخص الآراء التي تؤكد حرمان الصعيد من زيادة محطات خدمة وتموين السيارات مقارنة بالوجه البحري، فأكد مصطفي صفوت أن تلك الآراء غير صحيحة إطلاقاً، حيث توجد في الصعيد نحو 670 محطة تموين تمتلك شركة »النيل لتسويق البترول« 38 منها، وتم إنشاء تلك الشركة لخدمة الصعيد ومحافظاته وتعمل به منذ 5 سنوات.

 
وكشف عن استهداف شركة النيل إنهاء عمليات إنشاء 7 محطات جديدة خلال يونيو المقبل، منها محطتان في المنيا و2 بقنا و2 بالبحر الأحمر ومحطة في الأقصر، فضلاً عن 9 محطات أخري تحت الإنشاء، من المقرر الانتهاء منها خلال يونيو 2013 بتكلفة 2.2 مليون جنيه للمحطة الواحدة، ليرتفع إجمالي محطات شركة النيل لتصل إلي 54 محطة لتموين السيارات.

 
ولفت إلي أن تجربة إنشاء محطات الغاز بالصعيد لا تزال تحت الدراسة، لكن في القريب العاجل سيتم تنفيذها خاصة مع وجود خط غاز الصعيد وبدء تشغيله خلال ديسمبر 2011، ويقوم ذلك الخط بنقل الغاز من دهشور حتي أسوان ويبلغ طوله 930 كم، ويقدر إجمالي استثماراته بـ4.2 مليار جنيه.

 
وأضاف أن اتفاقيات البحث والتنقيب في الجنوب أسفرت عن 7 شركات مشتركة  تشرف عليها شركة »جنوب الوادي القابضة«، وهي: »بتروزيت« و»بتروجلف« و»مجاويش« و»وادي السهل« و»عش الملاحة« و»زيتكو« و»بترو أمير«، ويبلغ معدل إنتاج تلك الشركات 32 ألف برميل يومياً  ومن المخطط رفع معدلات الإنتاج لتصل إلي 36 ألف برميل يومياً بنهاية العام المالي 2013/2012 من خلال حفر 15 بئراً تنموية و7 آبار استكشافية، فضلاً عن أعمال الإكمال وحقن المياه والتكسير الهيدروليكي لعدد من الآبار.

 
وأوضح صفوت أنه بفضل الاتفاقيات دخلت شركة »جنوب الوادي القابضة للبترول« كشريك رئيسي مع المستثمر الأجنبي في شركتي »بتروملاحة« و»البركة«، وقد أنتجت شركة »بتروملاحة« منذ فبراير 2010 وحتي الآن حوالي 245 ألف برميل خام من بئر واحدة في الغردقة، ويبلغ معدل إنتاجها الحالي 325 برميل بترول يومياً، وتبلغ احتياطياتها حوالي 5 ملايين برميل، وتشهد الفترة الراهنة تنفيذ أعمال الحفر لبئر استكشافية جديدة بنفس منطقة الامتياز بتكلفة متوقعة تبلغ حوالي 3 ملايين دولار.

 
وأضاف أن شركة جنوب تعمل علي تطبيق استراتيجية جديدة للاستفادة من غازات الشعلة المصاحبة لإنتاج الحقول، وعدم إهدارها من خلال تنفيذ مشروعات »ZERO FLARE «، حيث تتم الاستفادة حالياً من 3 ملايين قدم مكعب يومياً من الغاز المصاحب المنتج من حقول إنتاج الزيت بشركة »زيتكو«، الذي يتم ضخه إلي محطة معالجة قريبة منها تباع لشركة »سوكو« بالصحراء الشرقية.

 
أما الغاز المصاحب المنتج من حقول شركتي »بترو أمير« و»مجاويس«، نتيجة بعد مواقع هذه الحقول عن أقرب تسهيلات لمعالجة الغاز فإنه يتم حرقه عن طريق الشعلة.

 
وتدرس الشركة تنفيذ مشروعات جديدة في حقول هاتين الشركتين للاستفادة من الغاز المصاحب في حقولهما وعدم حرقه.

 
وفي نهاية الحوار أوضح المهندس مصطفي صفوت، أن الصعيد ومحافظاته لم يكن يحظي بالاهتمام الأمثل منذ فترة طويلة، لذلك تم إنشاء شركة جنوب الوادي القابضة للبترول عام 2002 ومنذ ذلك الوقت ترتفع معدلات التنمية فيه، حيث تم احلال الغاز محل البوتاجاز والسولار بالمنازل والمصانع، ومن المتوقع أن تنخفض نسبة استهلاك البوتاجاز والسولار بشكل كبير خلال الفترة المقبلة، مع وجود خطط موسعة لشركة جنوب الوادي القابضة لزيادة معدلات توصيل الغاز للمصانع والمنازل، الأمر الذي سينعكس علي تخفيف حدة أزمات المنتجات البترولية هناك.

 
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة