أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.85 17.97 البنك المركزى المصرى
17.86 17.96 بنك الإسكندرية
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
600.00 عيار 21
514.00 عيار 18
686.00 عيار 24
4800.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

سيـــاســة

‮»‬طرق الأبواب‮« ‬تقحم الأحزاب طرفاً‮ ‬في الخلافات القبطية‮- ‬القبطية


محمد ماهر

يستعد تيار العلمانيين الأقباط لتدشين حملة لطرق أبواب الأحزاب السياسية خلال الأيام القليلة المقبلة، بهدف التشاور حول مشروع قانون الأحوال الشخصية الموحد، الذي سبق أن أعدته المجموعة بالتوازي مع مشروع القانون، الذي تقوم بإعداده حالياً اللجنة التي شكلتها وزارة العدل.


l
 
  مارجريت عارز
وتهدف حملة العلمانيين إلي التسويق السياسي لمشروع القانون وزيادة الدعم وكسب التأييد له، بالإضافة إلي إجراء حوار عميق مع الأحزاب السياسية حول مشروع القانون والاشكاليات، التي يتعرض لها الأقباط وكيفية تداركها في المستقبل.

وفي سياق متصل انطلقت التوقعات باحتمال اصطدام حملة طرق الأبواب العلمانية بالتربيطات الكنسية، سواء مع الأحزاب أو الحكومة، الأمر الذي سيجعل الأحزاب السياسية طرفاً جديداً في الصراع بين الكنيسة من جهة والعلمانيين من جهة أخري.

حول معالم حملة طرق الأبواب، قال كمال زاخر، المنسق العام للتيار العلماني القبطي، إن العلمانيين سوف يقومون بزيارة بعض الأحزاب ولقاء عدد من ممثليها وقياداتها، بهدف عرض مشروع قانون الأحوال الشخصية الذي سبق أن تقدمت به المجموعة العلمانية لوزارة العدل، وذلك في إطار حملة للتسويق السياسي لمشروع القانون العلماني، موضحاً أن الحملة تستهدف الأحزاب ذات التوجه الليبرالي، ومنها أحزاب »الوطني« و»الوفد« و»الغد« و»الجبهة«، بالإضافة إلي بعض الأحزاب الرئيسية الأخري مثل التجمع والناصري.

وأكد زاخر أن الحملة تهدف أيضاً إلي التأكيد علي أن مشروع الأحوال الشخصية، ليس شأنا مسيحياً خاصاً، كما تروج المؤسسة الكنسية بل هو أمر متعلق بالشأن العام، لذلك يجب أن يطرح علي مائدة الأحزاب أمام جميع المهتمين بالشأن العام، لافتاً إلي وجود مسار تشريعي محدد عند اقرار أي قانون، وهو ليس حكراً علي أحد، إلي جانب إثبات أن هناك رؤي مختلفة لما تطرحه الكنيسة بشأن مشروع القانون، مشيراً إلي أن الرد الكنسي الأخير، الذي تمثل في هجوم البابا شنودة الثالث علي العلمانيين واصفاً إياهم بمجموعة لا تتعدي العشرة أفراد ولا تعبر إلا عن نفسها، ليس إلا محاولة استباقية للكنيسة لإجهاض التحركات العلمانية، بهدف تسويق مشروع القانون دون الارتكاز إلي أي أسس موضوعية، وهو التكتيك الكنسي المعتاد في التعامل مع الاطروحات العلمانية.

علي الجانب المقابل، هاجم القس صليب متي ساويرس، عضو المجلس الملي العام بالكنيسة الارثوذكسية، حملة طرق الأبواب العلمانية، معتبراً إياها محاولة من العلمانيين لتسييس أمر ديني بحت هو »الأحوال الشخصية« بغرض تحقيق مكاسب دعائية وإعلامية.

وأشار »ساويرس« إلي أن مشروع الأحوال الشخصية للأقباط لاعلاقة له بالأحزاب، لأنه شأن ديني وليس شأناً عاماً، مضيفاً أنه إذا كانت قواعد اقرار القوانين، تتطلب مناقشة مشروع القانون وطرحه علي البرلمان لاقراره، فهذا يعتبر إجراء شكلياً فقط للضرورات التشريعية، لكنه لا يمثل أي إقرار بعمومية الأحوال الشخصية للأقباط وتداولها بصورة عامة.

وأكد ساويرس أن من يقوم بإعداد مشروع القانون، هو الكنيسة بالتعاون مع وزارة العدل، ومن المستبعد أن تقوم الحكومة ممثلة في وزارة العدل بطرح قانون، وهي لا تضمن التأييد الكافي لتمريره، ولذلك فإن جميع التحركات العلمانية ستكون محدودة الأثر ومعدومة الجدوي.

وبصورة مبدئية رحبت مارجريت عازر، الأمين العام لحزب الجبهة الديمقراطية، بحملة طرق الأبواب للعلمانيين الأقباط، مؤكدة أن الحوار حول القضايا الشائكة محل الجدل في المجتمع، أحد أهم المحاور التي ترتكز عليها الأحزاب في عملها السياسي.

ولفتت »عازر« إلي أن الأجندة السياسية لأي حزب تتحدد وفق المتطلبات التي تحال إليه من الأفراد أو المجموعات، أو عند وجود تصور للحزب حيال إحدي القضايا المطروحة، مشددة علي أن الأحزاب ليست طرفاً في الخلافات بين الكنيسة والعلمانيين، لكنها تفتح أبوابها للجميع، للحوار حول قضايا الشأن العام في جميع المجالات.
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة