أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.85 17.97 البنك المركزى المصرى
17.86 17.96 بنك الإسكندرية
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
600.00 عيار 21
514.00 عيار 18
686.00 عيار 24
4800.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

بورصة وشركات

الأذرع الاستثمارية لـ‮ »‬التجارية‮« ‬تشعل المنافسة مع بنوك الاستثمار‮.. ‬بشروط


إبراهيم الغيطاني

رأي بعض مسئولي شركات الاستثمارات المالية أن الأذرع المالية الجديدة التي أسستها بعض البنوك التجارية من شأنها إشعال المنافسة مع بنوك الاستثمار المحلية، خاصة في ظل ارتفاع رؤوس اموالها المرخص بها، والتي تصل الي مليارات الجنيهات مقابل رؤوس الاموال المتواضعة نسبيا لبنوك الاستثمار، مشيدين بالخبرات الفنية وكوادر الشركات التابعة للبنوك مما سيعمل علي زيادة الكفاءة في تقديم الخدمات المالية.


علي الجانب الآخر، اعتبر البعض أن الاذرع المالية للبنوك لا تعدو ان تكون شركات لإدارة المحافظ الاستثمارية لها، مما يقلل من تأثيرها علي خريطة القطاع واستثماراته الراهنة، مستبعدين قدرتها علي جذب محافظ أو صناديق استثمارية غير تابعة للبنوك لادارتها، بينما اتفق المسئولون علي ان تكوين اذرع مالية تابعة للبنوك يأتي في اطار توفيق البنوك أوضاعها استجابة لقرارات البنك المركزي.

في هذا السياق، قال شريف سامي، العضو المنتدب لشركة مصر المالية للاستثمارات، إن نشاط الشركة سيقتصر علي الاستثمار المباشر دون غيره من الخدمات المالية، موضحا ان انشاء الشركات يأتي فقط في اطار توفيق البنوك أوضاعها استجابة لقرار البنك المركزي، موضحا ان الاذرع المالية ستمكن البنك من إدارة المحافظ الخاصة به بمرونة كبيرة بما يضمن تحقيق عوائد كبيرة، مستبعدا دخول شركته في أي منافسة مع الكيانات الاخري الموجودة بالسوق.

وأضاف سامي ان بعض البنوك كالبنك الاهلي خطي خطوات كبيرة في تقديم خدمات مالية متنوعة عبر الذراع المالية التابعة له، كما ان النموذج العالمي يوضح ان معظم البنوك اضافة الي ما تقدمه من خدمات مصرفية، لديها الشركات الخاصة بها لادارة محافظها الاستثمارية مما يمنحها فرصاً ربحية مرتفعة، اما فيما يتعلق بالعوائد الايجابية لتأسيس شركات استثمارات مالية تابعة للبنوك، فقد اشار سامي الي ان قاعدة العملاء التي يحتفظ بها البنك تمكنه من استقطابها بنك الاستثمار التابع له.

واكد العضو المنتدب لمصر المالية للاستشارات ان الملاءة المالية لبنوك الاستثمار تمثل عاملا غاية في الاهمية، حيث إن رؤوس الاموال الضخمة التي تضخ في تلك البنوك تعمل علي زيادة قدرة تلك البنوك في اقتناص فرص استثمارية كبيرة الحجم.

واشار سامي الي ان السوق تحتاج إلي آليات اخري لتفعيل المنافسة بين بنوك الاستثمار، موضحا وجود كيانات صغيرة في السوق قد تضعف المنافسة بينها ولذلك من الاجدي تكوين كيانات كبري تكون لديها الملاءة المالية والخبرة الفنية الكافية لتقديم خدمات مالية متكاملة تشجع العملاء من الافراد والشركات، ضاربا المثل بالسوق الامريكية التي تنتشر فيها عمليات استحواذ الكيانات الكبيرة علي الصغيرة اضافة الي اندماجات الكيانات الكبيرة.

وشدد سامي علي ضرورة وجود فريق فني متكامل من العاملين لدي بنوك الاستثمار التابعة للبنوك التجارية ليستطيع تقديم الخدمات بكفاءة سواء عمليات ادارة الثروات أو الأصول او المحافظ الخاصة بها.

يذكر ان بنك مصر اسس شركة جديدة باسم شركة مصر المالية للاستثمارات لتكون الذراع الاستثمارية للبنك برأسمال مرخص به 5 مليارات جنيه ورأسمال مصدر ومدفوع 1.5 مليار جنيه، وتبلغ حصة البنك في رأسمال الشركة %99.999، حيث قامت الشركة بالاستحواذ علي حصة البنك في 9 استثمارات جديدة كبداية للنشاط، من اهمها بنك القاهرة وشركة المستقبل للتنمية العمرانية وشركة مصر للأسمنت قنا وشركة الإسكندرية للزيوت المعدنية »أموك«.

من جانبه، قال شوكت المراغي، العضو المنتدب لشركة »HC « لتداول الاوراق المالية، إن دخول كيانات جديدة سوق بنوك الاستثمار من شأنه تعزيز المنافسة بينها، ومن ثم تقديم خدمات ذات كفاءة عالية مما يصب في مصلحة كل من المستثمر والبنك، موضحا ان البنوك الاستثمارية قد تقيم اتفاقات بينية لتقسيم القطاعات فيما بينها في حالة ندرة الشركات العاملة بالسوق مما يحد من المنافسة بينها، حيث إن السوق تتعالي فيها نبرة تقسيم الحصص السوقية بين بنوك الاستثمار.

وأكد المراغي ان تأسيس البنوك أذرع استثمارات مالية يمثل انتعاشة كبيرة للسوق ويمثل اضافة غاية في الاهمية، موضحا ان الشركات التي تكونها البنوك ذات رؤوس الاموال كبيرة الحجم والبالغة مليارات الجنيهات، مما يزيد من حجم ملاءتها المالية لتسهيل عملها بالسوق ومساعدتها علي التوسع التدريجي.

من ناحية اخري، قال المراغي، إن الخطط الاستثمارية ورؤية الكوادر تعد المحدد الرئيسي لتوسعات الشركات الاستثمارية التابعة للبنوك في تحديد الانشطة التي ستقدمها لعملائها، حيث يسعي بعضها لتقديم خدمات مالية متكاملة بينما يقتصر البعض الآخر علي تقديم بعض الخدمات، مؤكدا ان بعض الكيانات الجديدة التي تقدم خدمات بعينها منذ انشائها قد تسعي الي زيادة الخدمات المالية في حال تأكدها من حاجة السوق لزيادة الانشطة.

وفيما يتعلق بقدرة الكيانات الجديدة علي جذب العملاء من الافراد أو الشركات اوضح المراغي أن الخدمات التي تقدمها بنوك الاستثمار متعددة مثل ادارة الثروات وادارة المحافظ الاستثمارية والوساطة والاستثمار المباشر وغيرها من الخدمات، ويتوقف ذلك علي الخبرة الفنية لديها في تقديم الخدمات، مشيرا الي ان الكيانات التابعة لكل من البنك الاهلي وبنك مصر وبنك تنمية الصادرات لديها خبرة فنية عالية في إدارة المحافظ الاستثمارية الخاصة بها حيث كانت تدار بواسطة البنوك، و يمكن استغلال هذه الخبرة في السوق واستقطاب محافظ استثمارية جديدة لإدارتها.

ومن جهته، قال عمر رضوان، مدير إدارة الاصول ببنك الاستثمار HC ، إن تأسيس بنك مصر ذراعاً استثمارية تابعة يهدف بالأساس لإدارة الاصول التابعة لها، حيث اصبح من الضروري ان تؤسس البنوك التجارية اذرعاً استثمارية لإدارة الاصول والمحافظ الاستثمارية بكفاءة ومرونة.

واستبعد رضوان وجود أي عوائد علي السوق من وجود كيانات جديدة تابعة للبنوك موضحا ان العائد الاستثماري لهذه الشركات ضعيف جدا، كما تكاد تنعدم المنافسة بينها وبين الشركات المتواجدة بالسوق، مؤكدا ان الشركات التابعة للبنوك، لا يمكنها اجتذاب فرص استثمارية جديدة، موضحا ان معظم البنوك لديها ادارة خاصة لإدارة الصناديق والمحافظ الاستثمارية.
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة