أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.85 17.97 البنك المركزى المصرى
17.86 17.96 بنك الإسكندرية
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
600.00 عيار 21
514.00 عيار 18
686.00 عيار 24
4800.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

بورصة وشركات

4‮ ‬جنيهات زيادة في تكلفة الطاقة لطن الأسمنت‮.. ‬وتوقعات بصعود جديد للأسعار


المال- خاص
 
أثار تلاحق الارتفاعات في تكاليف إنتاج الأسمنت تساؤلات حول تأثيرها علي أسعاره، وكيفية تعامل شركات الأسمنت معها بعد ارتفاع أسعار الطاقة الكهربائية في شهر يوليو خلال 4 ساعات يومياً بمعدل %50 بما يعادل زيادة 4 جنيهات في الطن، وارتفاع ضريبة المبيعات من %2.5 إلي %5 وفرض ضريبة 2.5 دولار علي كل طن طفلة وهي المادة المستخدمة في صناعة الطوب الأسمنتي.

 
واختلفت الآراء حول تداعيات زيادة التكلفة علي الشركات العاملة في قطاع الأسمنت، حيث أشار البعض إلي أن حجم الزيادة في التكلفة لن يكون كبيراً وسيختلف من شركة لأخري بحسب طاقتها الإنتاجية، مشيرين إلي أن الشركات ستتجه إلي تمرير الزيادة إلي المستهلك، بينما رأي البعض الآخر أن سعر الطن من الأسمنت المحلي البالغ 100 دولار يزيد علي السعر العالمي بنحو 40 دولاراً علاوة علي مرور سوق الأسمنت بحالة ركود بما يصعب الاتجاه نحو أي زيادة أخري في الأسعار حالياً.

 
في هذا الإطار كشف المهندس عبدالعزيز الشرواني، مدير مصنع بني سويف، التابع لشركة الوادي للأسمنت، أنه يتم إنتاج 70 ألف طن أسمنت شهرياً من خلال مصنع بني سويف التابع للشركة، حيث يستهلك إنتاج الطن الواحد طاقة كهربائية يتراوح حجمها بين 100 و120 كيلو وات، حيث يستهلك المصنع 14 ميجا شهرياً لإنتاج 70 ألف طن.

 
وأوضح الشرواني أن المصنع يعتمد علي مولدات طاقة ذاتية، حيث تصل تكلفة الطاقة إلي 5 ملايين جنيه شهرياً، إلا أن الشركة تنتظر الانتهاء من ادخال خطوط الكهرباء والغاز في شهر نوفمبر المقبل وتفعيل التعاقد علي امداد المصنع بـ35 ميجا شهريا، وحينها سوف يتضح التأثيرالحقيقي من ارتفاع سعر الطاقة الكهربائية.

 
وأكد مدير مصنع بني سويف، أن هذه الزيادة ستنعكس علي زيادة أسعار بيع الأسمنت، لأنه من الصعب تحمل الشركة تكلفة إضافية لذا سيتم تحميلها علي المستهلك في الغالب، مشيراً إلي احتمال اختلاف السياسة التسعيرية لكل شركة عن أخري مما قد يدفع بعض الشركات إلي تثبيت أسعارها.

 
وانتهت جنوب الوادي للأسمنت من أعمال المرحلة الأولي الخاصة بطحن الكلينكر، بتشغيل طواحين الأسمنت A ، B إضافة إلي إنجاز نحو %40 من المرحلة الثانية، التي يتوقع أن تبدأ تجارب التشغيل فيها نهاية سبتمبرالمقبل، علاوة علي الاتفاق مع إحدي الجهات السيادية للتعاقد مع شركة وادي النيل للغاز، لتنفيذ خطي الغاز الخارجي والداخلي.

 
كما تعاقدت جنوب الوادي للأسمنت مع الشركة الوطنية للمقاولات العامة والتوريدات لإدخال خط المياه إلي جانب الاتفاق مع شركة السويدي للقيام بتوصيل الكهرباء للمصنع من الشبكة القومية.

 
وفي سياق متصل اتفق سمير المجيري، رئيس القطاع التجاري بشركة القومية للأسمنت، مع الرأي السابق حيث توقع أن يؤدي الارتفاع في تكلفة إنتاج الأسمنت إلي ارتفاع سعر البيع وتمرير الزيادة إلي المستهلك، لافتاً إلي صعوبة التكهن باتخاذ الشركة القومية قراراً خلال هذه الفترة برفع السعر، حيث سيتعلق بقرار مجلس الإدارة عقب التشاور مع الشركة القابضة للصناعات الكيماوية.

 
كانت القومية للأسمنت قد أعلنت عن عزمها رفع سعر طن الأسمنت من 455 جنيهاً إلي 470 جنيهاً عند التسليم بزيادة قدرها 15 جنيهاً للطن خلال العام المالي 2011/2010، وذلك في ضوء ارتفاع أسعار الأسمنت بشركات الأسمنت العاملة في السوق المحلية.

 
اعترضت الشركة القابضة علي زيادة سعر الأسمنت بناءً علي ارتفاع أسعار الشركات المحيطة، مؤكداً ضرورة رهن التغير في الأسعار بوجود مبررات تتعلق بالشركة القومية ذاتها سواء فيما يتعلق بحجم الإيرادات أو الإنتاج أو المصروفات.

 
وأشار »المجيري« إلي أن متوسط تكلفة الطاقة الكهربائية التي تستهلكها الشركة يصل إلي 108 ملايين جنيه سنوياً تقريباً، بما يعطي مؤشرات مبدئية بزيادة تكلفتها بنحو 8.64 مليون جنيه بناءً علي بلوغ نسبة الزيادة حوالي %8، ليصل إجمالي تكلفة الطاقة الكهربائية إلي 116.8 مليون جنيه تقريباً.

 
ولفت رئيس القطاع التجاري بشركة القومية للأسمنت، إلي أن الشركة تستهدف إنتاج 2.810 مليون طن كلينكر و2.747 طن أسمنت خلال العام المالي الحالي لتستمر علي نفس معدل العام الماضي، متوقعاً بلوغ إجمالي المصروفات 1.1 مليار جنيه علي خلفية الزيادة المتوقعة في أسعار قطع الغيار والخامات والطاقة وزيادة تكاليف النقل، علاوة علي ارتفاع إيجارات المحاجر.

 
يذكر أن شركة النهضة للأسمنت التي تساهم فيها »القومية« بحصة قدرها %30 انتهت من %70 من الأعمال الإنشائية، وتتسلم خلال هذه الفترة المعدات اللازمة للإنتاج بتكلفة 108 ملايين يورو، تمهيداً لبدء الإنتاج في سبتمبر 2011 بطاقة إنتاجية قدرها 1.8 مليون طن.

 
من جانبه استبعد أحمد الزيني، عضو الشعبة العامة لمواد البناء، رئيس شعبة مواد البناء بغرفة القاهرة، ارتفاع أسعار الأسمنت نتيجة ارتفاع سعر الطاقة الكهربائية،مشيراً إلي أن تكلفة إنتاج الطن ستزيد فقط 4 جنيهات في الوقت الذي يتم بيعه بنحو 100 دولار بزيادة قدرها 40 دولاراً علي الأسعار العالمية، التي لا تتلقي أي دعم للطاقة، كما في مصر.

 
وأضاف الزيني أن ارتفاع الأسعار الحالي استجابة لزيادة ضريبة المبيعات من %2.5 إلي %5 للطن، إضافة إلي أن فرض 2.5 دولار علي كل طن طفلة بدءاً من يوليو الحالي يجعل من الصعب زيادة الأسعار مرة أخري في الوقت الحالي، خاصة مع تراجع حجم الطلب بصورة ملحوظة الآن.

 
ويشار إلي أن قطاع التجارة الداخلية بوزارة التجارة والصناعة أصدر بياناً خاصاً بأسعار بيع الأسمنت نهاية الشهر الماضي، حيث حددت مجموعة السويس للأسمنت -أكبر منتج محلي- سعر طن الأسمنت الرمادي بقيمة 538 جنيهاً داخل القاهرة الكبري، و559 جنيهاً خارجها، بزيادة 24 جنيهاً مقارنة بأسعار يونيو.

 
وأعلنت شركة سيمكس »أسيوط للأسمنت« سعر البيع بـ581 جنيهاً للمستهلك بدلاً من 555 جنيهاً مقارنة بشهر مايو.

 
وبلغ سعر شركة لافارج »المصرية للأسمنت« 538 جنيهاً للمستهلك داخل القاهرة، فيما يصل خارجها إلي 557 جنيهاً، وتتراوح الزيادات الجديدة في أسعار باقي الشركات بين 20 و25 جنيهاً للطن، وفقاً للزيادة الجديدة في ضريبة المبيعات.

 
ورجح مينا مجدي، المحلل المالي بشركة مترو لتداول الأوراق المالية ارتفاع أسعار الأسمنت اثر زيادة أسعار الطاقة الكهربائية لمدة 4 ساعات يومياً، حيث تلجأ دائماً شركات الأسمنت إلي تمرير أي زيادة في التكلفة إلي المستهلك، كما حدث بمجرد ارتفاع ضريبة المبيعات، مشيراً إلي أن هذا الارتفاع في الأسعار سيتحدد وفقاً لحجم الشركة وطاقتها المستهلكة.

 
وألمح مجدي إلي أن تدشين مولدات طاقة ذاتية يعد أبرز الحلول أمام الشركات العاملة في قطاع الأسمنت، وإن كان هذا الحل يتوقف علي حجم الشركة وطاقتها الإنتاجية وحجم الطاقة المستهلكة.
 
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة