أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.95 17.85 بنك الإسكندرية
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
17.97 17.85 البنك المركزى المصرى
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
603.00 عيار 21
517.00 عيار 18
689.00 عيار 24
4824.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

اقتصاد وأسواق

الأمريكيون يتحولون إلي الادخار مع استمرار الركود


إعداد ــ محمد الحسيني
 
توقع خبراء اقتصاديون استمرار الأمريكيين في زيادة مدخراتهم خلال السنوات المقبلة، في ظل استمرار فقدان الوظائف وتذبذب أسواق الأسهم بسبب الركود، وبلغ متوسط معدل ادخار الأمريكيين %4.8 في الفترة منذ يونيو 2009 إلي الآن، ما يعد قفزة كبيرة تصل إلي أكثر من ضعف الرقم المسجل من قبل، والبالغ  %2.2، حيث أجبر الركود المستمر منذ فترة الأمريكيين علي العودة بقوة إلي الادخار.
 
إلين زنتنر، الخبير الاقتصادي بشركة Nomura Securities International لتداول الأوراق المالية قال إن الأسر الأمريكية ستواجه ضغوطاً اقتصادية خلال السنوات القليلة المقبلة، وفقاً لتصريح أدلي به لوكالة بلومبرج.
 
وقد دفعت الضغوط الاقتصادية الأمريكيين إلي تكثيف مدخراتهم والتركيز علي سداد الديون بدلاً من شراء سيارة حديثة مثلاً في ظل فقدان الكثير من الوظائف، مما يشير إلي تحول في نمط معيشة الشعب الأمريكي الذي طالما عرف عنه الافراط في الاستهلاك.

 
بينما أوضح جوي ليبس، كبير المحللين في شركة Janney Montgomery Scott للخدمات المالية أن بقاء معدل الادخار قرب %5 سيساعد المستهلكين الأمريكيين علي الوفاء بالتزاماتهم علي المدي الطويل ويدعم الاقتصاد علي المدي القصير.

 
وقد أفرط الأمريكيون في الاستهلاك والاستدانة في العقد الماضي، الأمر الذي ساهم بشدة في وقوع الأزمة، حيث أفرط الأمريكيون في الاقتراض بغرض شراء منازل وإعادة بيعها للاستفادة من الطفرة السعرية التي كانت موجودة حينئذ في القطاع العقاري، لكن انفجار الفقاعة السعرية ونشوب أزمة الرهن العقاري في عام 2008 سببا خسائر فادحة لهؤلاء المستثمرين، وأجبرا المستهلكين علي التفكير ملياً في ممارساتهم الاستهلاكية المعتادة.

 
وقد ساعد الادخار الأمريكيين بقوة في تقليل نسبة ديونهم، حيث قالت صحيفة »الفاينانشيال تايمز« إن الشعب الأمريكي تخلص من نسبة كبيرة من ديونه مقارنة بغيره من شعوب الدول المتقدمة.

 
وكان مسئولو بنك الاحتياطي الفيدرالي الأمريكي قد قرروا في ديسمبر 2008 خفض أسعار الفائدة الأساسية قرب الصفر، فيما يخطط المسئولون لتطبيق مزيد من الخفض في سعر الفائدة الأساسية في أواخر 2014، مما ساعد الأمريكيين علي تقليل ديونهم وسداد أقساطها بفوائد منخفضة نسبياً.

 
ويري الخبراء أن السنوات الخمس الأخيرة كانت قاسية علي الأمريكيين، إذ اضطروا إلي اتباع سياسة الادخار، لسداد ديونهم التي تراكمت منذ اندلاع الأزمة المالية في 2008، وأن عدداً كبيراً من هؤلاء سيتمسكون بالادخار حتي بعد سداد كامل ديونهم أو معظمها.

 
ووفقاً لبيانات وزارة التجارة الأمريكية، شهد الانفاق الاستهلاكي ارتفاعاً ملحوظاً بنسبة %0.8 في فبراير، وذلك بسبب تأثير ارتفاع أسعار الوقود والطاقة، بينما شهد الدخل تباطؤا نسبياً، وقد ارتفع الانفاق بهذه النسبة ليكون معدله الأعلي منذ يوليو الماضي، أما الدخل الشخصي فقد جاءت وتيرة ارتفاعه عند %0.2 دون تغيير من يناير الماضي، وبأقل من التوقعات عند %0.4، ونتيجة ارتفاع الانفاق الشخصي الذي يمثل حوالي ثلثي قراءة الناتج المحلي الإجمالي في الولايات المتحدة، فقد تراجعت معدلات الادخار الشخصية إلي %3.7 من %4.3 وهو أدني مستوي لها منذ أغسطس عام 2009.

 
لكن عدداً من الخبراء يري أن الارتفاع الأخير في انفاق المستهلكين وما قابله من انخفاض الادخار لا ينفي تحول سلوك كثير من أفراد الشعب الأمريكي إلي الادخار بدلاً من الافراط في الاستهلاك بسبب الظروف الاقتصادية الصعبة التي ما زالوا يواجهونها.

 
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة