أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.87 17.97 البنك المركزى المصرى
17.86 17.96 بنك الإسكندرية
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
600.00 عيار 21
514.00 عيار 18
686.00 عيار 24
4800.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

اقتصاد وأسواق

انخفاض‮ »‬اليورو‮« ‬ينعش استيراد معدات المطابخ الفندقية


أكرم مدحت
 
أكدت الشركات المستوردة لتجهيزات مطابخ الفنادق والمنشآت السياحية أن فترة انخفاض سعر صرف اليورو إلي أدني مستوياته خلال شهري مايو ويونيو، نتيجة أزمة الديون الأوروبية وراء انتعاش التعاقدات مع الشركات الأوروبية المصنعة لمعدات المطابخ الفندقية لاستيرادها بسعر أقل.

 
وأشاروا إلي عدم تطبيق بعض الشركات الأوروبية المصنعة لتلك المستلزمات الزيادة السنوية في أسعارها، والتي تتراوح بين 3 و%5 لانعاش التصدير وتعويض خسائر الركود والكساد الذي يسود معظم الأسواق الأوروبية، نتيجة الأزمة العالمية والأوروبية.
 
قال عماد فرج، مدير عام شركة »كواليتي كيتشنز إنترناشيونال« لتجهيزات المطابخ الفندقية، إن أسعار معدات المطابخ، شهدت انخفاضاً بنسبة كبيرة، لتراجع سعر صرف اليورو مقابل الجنيه المصري خلال الشهرين الماضيين، علي الرغم من ثبات سعرها باليورو لدي الشركات الأوروبية المصنعة.
 
وأشار إلي زيادة التعاقد مع المنشآت السياحية بأسعار منخفضة بسبب انخفاض التكلفة علي المستورد.
 
وأضاف أن الشركات الأوروبية المصنعة استفادت من ذلك لانتعاش عمليات التصدير، ولكن طريقة تسديد أسعار البضائع المستوردة تحدد مدي استفادة الشركات المصرية من هذا التراجع في سعر اليورو، حيث إن الشركات التي دفعت مقدماً بسعر صرف اليورو وقتها هي الأكثر استفادة، ولكن الشركات التي تحصل علي تسهيلات في السداد علي دفعات هي التي تتحمل أي مبالغ  إضافية تظهر وقت استحقاق الدفع في حال ارتفاع قيمة اليورو.
 
وأوضح »فرج« أن هناك زيادة سنوية تتم من الشركات الأجنبية المصنعة في أسعار معدات تجهيزات المطابخ النفدقية بنسبة تتراوح بين 3 و%5 وهي زيادة معتادة وطبيعية، نتيجة ارتفاع أسعار الخامات ويتم إقرارها في يناير من كل عام، وتطبق مع بداية فبراير، ولكن أثناء أزمة الديون الأوروبية قدم العديد من الشركات المصنعة تسهيلات كبيرة ولم يطبق البعض منها تلك الزيادة، لترفع من مبيعاتها في ظل الركود والكساد، الذي يسود أوروبا نتيجة الأزمة، مما أعطي الشركات المصرية فرصة أكبر لرفع مبيعاتها وزيادة تعاقداتها، ونفي حدوث أي زيادة في الأسعار بداية يوليو الحالي.
 
أكد المهندس حسن جمعة، رئيس مجلس إدارة شركة »إنتجريتيد جروب إيجيبت« لتجهيزات مطابخ المنشآت السياحية، أنه علي الرغم من وجود ثبات في أسعار معدات المطابخ المستوردة من الشركات الأوروبية خلال أزمة الديون، فإنها شهدت انتعاشاً في تلك الفترة، نتيجة انخفاض سعر صرف اليورو مقابل الجنيه المصري، وبالتالي شراء المستوردين لتلك المعدات يكون بسعر أقل، مضيفاً أن بعض الشركات الأوروبية المصنعة قدمت تخفيضات أكثر، خاصة الإيطالية والتركية، مما ساهم في وصول نسبة تخفيض الأسعار إلي %12 تقريباً، وهو ما شجع علي استكمال بعض المشروعات الفندقية التي كانت متوقفة، نتيجة ارتفاع تكلفة مستلزماتها، ولكن بعد ظهور العروض بالأسعار الجديدة المنافسة شجعتهم علي اتخاذ قرار سريع في إتمام التعاقدات.
 
وكشف »جمعة« عن أن أهم تلك المشروعات التي تعاقدت عليها الشركة تجديد مطابخ ميريديان دهب التي تملكته شركة إيجوث للفنادق، وهيلتون الشلالات بشرم الشيخ، وفانتازيا مرسي علم، وعايدة الساحل الشمالي، وإجمالي تلك التعاقدات 1.5 مليون جنيه.
 
وأوضح أن بعض الشركات الأوروبية المصنعة قامت بارسال خطابات للمستوردين باستمرار التعامل بالأسعار القديمة واعطاء فرصة لنهاية العام الحالي لإتمام التعاقدات، وعدم تطبيق الزيادة السنوية في أسعار معدات المطابخ الفندقية التي تبلغ %5 تقريباً.
 
علي الجانب الآخر، قال المهندس محمد أباظة، مدير المشروعات بالشركة العالمية لتجهيزات المطابخ للفنادق والمنشآت السياحية، إنه رغم حالة الركود التي عاشتها أوروبا خلال أزمة الديون، والتي أدت إلي انخفاض سعر صرف اليورو إلي أدني مستوياته، فإن أسعار استيراد تجهيزات المطابخ الفندقية لم تشهد أي تخفيضات من الشركات الأوروبية المصنعة.
 
وأضاف أن بعض الشركات المصرية المستوردة لم تشعر أو تستفيد بهذا الانخفاض، نتيجة زيادة التعاقد خلال تلك الفترة، حيث إنها استمرت لشهرين فقط، لأن معظم التعاملات تعتمد علي السداد بالتقسيط والذي يخضع لسعر العملة وقت استحقاق الدفعة، وبالتالي فإن الانخفاض يعوضه الارتفاع السريع في سعر اليورو، خاصة أنه لا يتغير بمعدل قرش أو قرشين، كما يحدث في سعر صرف الدولار، ولكنه يختلف بمعدل يتراوح بين 10 و20 قرشاً.
 
وأشار إلي أن بعض الشركات قامت بزيادة أسعار معدات تجهيز المطابخ الفندقية، خاصة في إيطاليا وألمانيا مع بداية يوليو الحالي، بنسبة تتراوح بين 3 و%5 حسب المنتج لتعويض خسائرها، وهذه الزيادة غير معتادة في هذا الوقت، حيث إنها تطبق بداية العام، وسبب ذلك ـ علي حد قول تلك الشركات ـ هو ارتفاع أسعار المواد الخام علي مستوي العالم.
 
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة